آخر المستجدات
وزارة العمل تؤكد فرص العمل للاردنيين بالقطاع الخاص الكويتي وتدعو المهتمين للتقديم عليها الوحدة الشعبية: ما ننتظره هو إغلاق ملف الدعوى بحق الأمين العام نهائيا وضمان حق حرية الرأي والتعبير هوس التعديل الوزاري.. سوء اختيار أم خريطة مصالح مكشوفة؟! مؤسسة البترول الكويتية تنفي توفر فرص عمل لأردنيين في القطاع النفطي الكويتي السعودية تعلن البروتوكولات الصحية للحج: منع لمس الكعبة والحجر الأسود، وتعقيم وتغليف حصى الجمرات هل نواجه خطة الضم الصهيونية بخنق الشارع؟ عائلة أحمد عويدي العبادي: لماذا يرفضون عرض والدنا على لجنة طبية محايدة؟ سلسلة بشرية في الزرقاء: الضم نكبة جديدة لفلسطين وإعلان حرب على الأردن_ صور دمج ثلاث هيئات لقطاع النقل كهرباء اربد تستعين بافراد الامن لتنفيذ فصل الكهرباء عن المتخلفين الفراية: السماح بعودة المغتربين برّا الجمعة.. ولا تغيير على شروط الحجر شويكة تعلن خطوات دخول الأردن للسياحة العلاجية.. وتصنيف المملكة كوجهة آمنة جابر: اصابة محلية واحدة بفيروس كورونا.. والقادمون للسياحة العلاجية سيخضعون لاجراءات مشددة العضايلة يعلن دمج 3 هيئات مستقلة للنقل.. ودراسة دمج عدة وزارات ومؤسسات أخرى فيديو - الرزاز: سيتم فتح المطار الشهر الحالي لاستقبال السياح ضمن معايير لا تشكّل خطرا فرص عمل للأردنيين في الكويت - رابط التقديم المصفاة: لا ارباك لدينا.. ونملك مخزونا عاليا التربية: رصدنا محاولات للتقليل من انجازاتنا الكبيرة.. وسنلاحق مروجي الشائعات قضائيا المحكمة ترفض اضفاء صفة الاستعجال على طلب وقف قرار وقف زيادات الموظفين.. وتأجيل النظر في حلّ مجلس نقابة المعلمين حماد يقرر اعتبار وثائق اللجوء السورية سارية لنهاية العام

إبراهيم أبو ثريّا

كامل النصيرات

بيديكَ يديكَ وكمشةِ أعلامٍ، هذي ألوانُ فلسطينَ تُرتِّلُ، تقهرُهُم وهْي تنامُ على صدرِكَ، كنْ يا إبراهيمُ شقيّا..تزحفُ، ها أنتَ تُزاحفُهُم و تعلّمُهُم كيف يكونُ الزحفُ، فلسطينُ تمدُّ يديها فيكَ وتُعطيكَ القدمينِ لتصبحَ – يا إبراهيمُ- شهيّا ..
لستَ تُقاتلُ إلاّ كي تَدخُلَ معهم في النارِ، تُحرّقُهُم وتكونُ عليك سلاماً، وجهُكَ وسطَ النارِ جليّا..خُلقتَ لتعبثَ فيهم وخُلقنا كي تسترَ عورتَنا يا وجعاً ما زالَ طريّا..اعبثْ واسترْ، شتّانَ وشتّانَ وشتانْ، بل ما شئتَ من الشتّانْ، ما بين جحورِ الأرضِ مخابئَ للصمتِ الرسميِّ وإبراهيمَ الراكضِ نحو الموتِ إذا ما كان أبوهُ ثُريّا..اعبثْ و استرنا بطريقِكِ لله ..فإنّا يا إبراهيمُ رفعنا أصناماً تأكُلُنا وقتَ الجوعِ، فنحنُ قواعدُ في البيتِ ولا نحسِنُ شيّا..!
*
لحيتُكَ الكثّةُ، عيناكَ، بلادةُ روحِكَ في الزحفِ، وممسحةُ السياراتِ وكرسيٌّ معجزةٌ، أسلحةٌ لتدكَّ عِداكْ..قد ونونتَ كثيراً، وتريدُ الجسدَ الباقي أنْ تَلْحَقَهُ قدماكْ..وشوشتَ فلسطينَ بأُغنيةٍ (هبّت النار و البارود غنّى ..اطلب شباب يا وطن وأتمنى) وتلفّعتَ بأرصفةٍ كانت وقتَ النارِ ووقتَ البردِ تراكْ..تأخذُ منكَ عزيمتَها، طلّتَها، كُحلَ صباياها، بعضَ بخورٍ، وتناشدُكَ اللهَ بأنْ تُعطيها الحنّاءَ هناكْ ..أرخيتَ السمعَ..وخبّأتَ نواياكْ ..يا إبراهيمُ ذهبتَ إلى النمرودِ تحاججُهُ، وترابُ فلسطينَ براهينٌ مقنعةٌ، وسياجُ خُطاكْ ..احتضنَ العلَمَ الباكي ثمّ بكاكْ ..و النمرودُ هو النمرودُ، فإنْ ألقيتَ عليه الرعبَ سيبهُتُ، حينَ يزخُّ عليكَ رصاصاً، وتموتُ وأنتَ الحيُّ بكلِّ عُلاكْ ..إنّكَ ما مِتَّ ولكنّ اللهَ سيعهدُ – يا إبراهيمُ – إليكَ بتطهيرِ فلسطينَ مِنَ البيّاعينَ خَنادقَهم، وبنادقَهم ..حتى لا يبقى في العشقِ سواكْ
*
إنّا آمنّا بالله وما يفعلُ إبراهيمُ بهم ..لكنّا يا إبراهيمُ تركناكَ لتأخذَهُم بالزحفِ ،وما أبقيناكَ تعلّمُنا كيف يكونُ الصبرُ طويلا؟..من أجلِ القدسِ ربحتَ الراحةَ بالقدمينِ الغائبتينِ ، ثمّ أطحتَ بنا، وتركتَ لنا كرسيَّكَ يُدخلُنا ملّةَ إبراهيمَ حنيفاً جيلاً يحملُ جيلا..ها أنتَ على فرسٍ بيضاء تودّعنا، و تنادي قدميكَ منَ الجبلِ الثائرِ، سعياً ترتدّانِ إليكَ وطوعاً، تذهبُ طيراً بهما للهِ ،وتتركنا نتعاتبُ في دمكَ الـ ما أبقى فينا لُغةً، إلاّ قلنا وصرخنا : كُنْ يا إبراهيمُ لترابِ فلسطينَ خليلا..كُنْ يا إبراهيمُ خليلا..

 
 
Developed By : VERTEX Technologies