آخر المستجدات
جمع عينات لمخالطي حلاق في إربد بعد إصابة زوجته بالكورونا دياب يدعو لانتخابات نيابية مبكرة لانتشال لبنان من الأزمة قتيل وعشرات الإصابات.. مواجهات ساخنة واقتحام مقار حكومية في بيروت - تحديث انفجار بيروت: لماذا تهبّ "الأم الحنون" فرنسا لنجدة لبنان؟ تسجيل أربعة إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا الضمان: تمديد المهلة أمام الأردنيين الراغبين بالاشتراك الاختياري التكميلي الحموي الأردن 24: طلبنا من المخابز تزويدنا بأسماء أصحابها والعاملين لديها للتأكد من حصولهم على تصاريح العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع 11 راصد: 48% من النواب راضون عن أداء المجلس الناصر للأردن24: قرارات الإحالة على التقاعد المبكر تحددت بمن بلغت اشتراكاتهم 360 اشتراكا العضايلة ينفي صحة الأنباء المتداولة حول إلزام أفراد الأسرة الواحدة بارتداء الكمامات في المركبات الماراثون الانتخابي في ظل غياب العمل الحزبي والبرامج النعيمي للأردن24: نتائج التوجيهي لم تظهر بعد ونرجح وجود علامات مرتفعة وكاملة الشريف يحذر من انهيار القطاع الزراعي "ممرضة بيروت الشجاعة" تروي تفاصيل إنقاذها للأطفال الرضع تنقلات خارجية في "التربية" (اسماء) المشاركة بالانتخابات النيابيّة.. مؤشر حاسم وغاية بحد ذاتها! اعلان تفاصيل المرحلة الخامسة من اعادة الأردنيين في الخارج.. ودعوة المسجلين سابقا لتجديد طلباتهم المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: عرض جداول الناخبين قبل 14 آب العقرباوي يحذّر من تكرار حالات التسمم: هناك نحو 3500 مشغل شاورما.. جزء كبير منها غير مرخص

أي منطق يحكمنا يا معالي الوزير؟!

ماهر أبو طير
الذي قاله وزير العدل البارحة عن العقوبات البديلة عن السجن، امر مهم جداً، والكلام عن هذا الملف، يتردد منذ سنين، دون ان نرى اي نتيجة.

الوزير يقول انه ليس معقولا توقيف النساء، في السجون من اجل التحقيق، على خلفية قضايا قد تكون بسيطة مثل حوادث السير، معلنا عن تطبيق نظام الاسوارة الالكترونية بدلا من سجن الانثى، واهانتها.

الكلام على ما فيه من رقة ومعقولية ورزانة، الا ان فيه تمييزا ايضا، ضد الرجال، لان الاصل تطبيق ذات الامر تجاه الرجال في الحالات الشبيهة، بدلا من سجنهم، باعتبارهم مؤهلين للحبس، دون الاناث!.

في كل الحالات، لابد من الاعتراف هنا بعدة حقائق، ابرزها ان واقع السجون صعب جدا، فالرجال والنساء يتكدسون، والدولة تنفق عليهم مبالغ مالية طائلة، والقاتل ينام في السجن، مثل الهارب من اشارة دورية الشرطة، والمحتال ينام في السجن، مثل المتعثر في السداد، او في دفع النفقة.

هذا يدعونا لان نحث الحكومة والنواب، الى اعادة مراجعة كل قوانين العقوبات، فبعضها عثماني اكل الدهر منه وشرب، وهناك عقوبات غير مناسبة ابدا، وعقوبات قد تتكرر، ونسمع كثيرا، عن تعسف اصحاب الحقوق، مثلما نسمع عن تهرب المدينين، فالجرم احيانا، اخف من الرد على هذا الجرم.

لماذا لا نمتلك الشجاعة ونعيد مراجعة كل التشريعات القانونية، بروح واعية، بحيث يكون السجن لمن يستحق السجن فعلا، ونحن نرى ان من لا يدفع نفقة زوجته السابقة، يتم سجنه، وكأنه في السجن، سيتمكن من العمل والدفع، والامر ينطبق على قضايا كثيرة خصوصا تلك القضايا المالية؟!.

ما دام الوزير امتلك الجرأة وبدأ يتحدث عن عصرنة الاجراءات والعقوبات، فلا بد ان يتم فتح كل هذا الملف من العقوبات وصولا الى العقوبات البديلة، ومراجعة ملف السجون، والملفات العالقة، بالاضافة الى فتح ملف العفو العام، والعفو الخاص، واحداث عاصفة من التغييرات، لا تؤدي الى ضياع حقوق الناس، لكن لا تتركنا وسط هذه التعقيدات.

ماهو اهم ونفرده بين يدي الوزير، قدرة اي انسان لأي سبب، على الشكوى على آخر، وفي مرات كثيرة، يكون المشتكي كاذبا، وحتى يتضح الخيط الابيض من الاسود، يتم سجن المشكي عليه.

هذا بحد ذاته امر خطير،و لا بد من توجيه الجهات المختصة الى اعادة النظر فيه كليا، اذ لا يجوز هذا الحال، هذا فوق سجن الدائن للمدين، بذات الشيك او الكمبيالة مرات عدة، ولو جمعنا ايام السجن، التي يمكثها الانسان، جراء قدرة الدائن على اعادة المدين للسجن، لاكتشفنا ان ما تنفقه الدولة عليه، يفوق بعشرة اضعاف قيمة الشيك او الكمبيالة.

هي دعوة بشكل واضح، للتخلص من ذات الذهنية، والتفكير بالعقوبات البديلة، والدخول الى كل تفاصيل هذا الملف، بدلا من هذه الحالة المزرية التي يتساوى فيها مهرب المخدرات المحترف، مع المتأخر عن سداد ايجار بيته..فأي منطق يحكمنا هنا؟!.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies