آخر المستجدات
النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان: على الحكومة وضع برنامج وطني للاحتفال بعودة أراضي الباقورة والغمر واعتبارها محررة ولن نسمح بأي مبررات للتأجيل ‎خطة شاملة لهيكلة وزارة الصحة تتضمن استحداث موقعين للأمين العام وتشكيل لجنة تخطيط ودمج مديريات القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز الطفيلة: مواطن يطلق النار على شخصين وينتحر حملة الدكتوراة يعتصمون أمام هيئة الاعتماد ويطالبون برحيل رئيس الهيئة ومجلس التعليم العالي مصدر رسمي: الحكومة لن تقبل بأي ضغط من صندوق النقد الدولي باتجاه رفع أسعار الكهرباء والماء غنيمات لـ الاردن24: لن نقبل فرض واقع جديد داخل المسجد الاقصى

أيتام .. هم وآباؤهم: رسائل من السجن!

حلمي الأسمر
أنا كنت بالسجن، ما في غير جريدة الدستور..عدد واحد لكل غرفة... كنا ننتظر ماذا تكتب بفارغ الصبر.. ومن يحوز الجريدة أولا يسأله الآخرون (شو كاتب اليوم حلمي الأسمر) لأنك أنت الوحيد الذي كنت تكتب عن العفو..ولما كنت تكتب أي شيء عن العفو كنت تبعث الأمل بالسجناء..وكانوا ينتظرون مقالتك بفارغ الصبر ... يا الله لو تعلم كم أنت مؤنس لهم.. إنني اكتب إليك الآن وتكاد تسقط الدموع من عيوني. لأنني أعي حجم المعاناة التي يعاني منها السجين وكم يوجد في السجن مساكين لا يعرفون الإجرام، فقط جار عليهم الزمان والقدر وضيق العيش.. إنني اكتب اليك وأنظر الى صورة وجهك التي تحمل كل معاني الحنو والأبوه..من للسجناء غيرك .. بعد الله هناك أسر مشردة وأطفال أيتام وآباؤهم أحياء .. من يعيد الفرحة إلى طفل يتيم والده حي ميت؟
.. اكتب عنهم وأجرك على الله.. فهم لا يقرأون إلا مقالتك، أتوسل إليك ... قبل أن تضع رأسك على الوسادة وتقبّل أبناءك (حفظهم الله) تذكر أولئك الأطفال..كل المحبة لك والتقدير!
يا استاذ ليس كل السجناء مجرمين عتاة، معظمهم ضحايا الفقر والبطالة، منهم من سُجن على مبلغ 100 دينار اجرة منزل .. وأولادهم بالشوارع ... اذكرهم وأجرك على الله... لما تكتب أي شي عن العفو تبعث فيهم الأمل، ويتردد المقال والخبر ويصبح الحديث لمدة شهر
أبناء السجين أيتام آباؤهم أحياء..سجناء الأمور المالية ضحايا الظروف القاسية والفقر .. إن سجنهم لا يحل المشكلة . بالعكس يوجد عدة مشاكل أسرية واجتماعية ..عندما يسجن رب الأسرة لعدم دفع مبلغ ما ... هل يتم استيفاء المال من السجين ...؟ إذا كان له مصدر رزق يغلق .. وتتراكم عليه الالتزامات، وتدفع الثمن زوجته وأطفاله، هنالك عقوبات بديلة ... إعادة جدولة الدين مثلا، قد يكون أجدى، الأطفال يدفعون الثمن .. والضرر المجتمعي كبير، السجون مكتظة ... كل سنة يبنون سجنا ويفتخرون بذلك، معتقدين أنهم انجزوا شيئا مفيدا ,,,ان بناء السجن يعني هدم مدرسة..يوجد سجناء يعملون داخل السجن براتب 18 دينارا ... وتحضر زوجته لتأخذ هذا المبلغ الزهيد من اجل ان تشتري شيئا لأطفاله ... الوضع مخيف ورهيب، السجن مكان تفريخ المجرمين، ربع السجناء موقوفون بقرار من المحافظ بقرار إداري ظالم لا يستند إلى أي سند قانوني ,,, يزج الناس بالسجون دون أن يسمع منهم بتنسيب من موظف لا يفقه بالقانون ... والمئات مفروضة عليهم الإقامة الجبرية التي تحرمهم من العمل والعيش ,, ما يدفعهم إلى الجنوح والسجن ..هناك ظلم كبير وعشوائية وانتقائية وواسطات ومحسوبية وكذلك مدة التوقيف طويلة وإجراءات التقاضي توقع الضرر بالموقوف ... انا تم توقيفي مدة سنة وأخيرا تمت تبرئتي والإفراج عني براءة، ما فائدة البراءة بعد سجني سنة؟ أليس هذا ظلم ومن يعوضني من مدة السجن التي أمضيتها؟! ... والله ظلم والله حرام!
وبعد
هي مقتطفات، تغني عن كثير من الكلام، أرسلها لي «سجين سابق» وفيها الكثير من الألم الممض، والاقتراحات أيضا.. فمن يقرأ ومن يسمع؟
-----
ملاحظة خارج النص: لماذا لا يؤسس أهل الخير الذين لا يعرفون كيف يصرفون صدقاتهم وزكواتهم صندوقا لإغاثة هؤلاء الملهوفين الغارمين؟
(الدستور)