آخر المستجدات
بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور الأرصاد تحذر من خطر الانزلاقات والسيول الخميس المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين اعتصام حاشد أمام مقرّ الصليب الأحمر في عمان للافراج عن اللبدي ومرعي - صور التنمية تحيل ملف التحقيق بفرار قاتل الطفلة نبال للمدعي العام التربية تصرف رواتب شهري آب وأيلول لمعلمي السوريين احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بحارة الرمثا يغلقون الطريق الرئيس بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد ليلا.. والدرك يصل المتصرفية الشوبكي: الحكومة ربحت 350 مليون من فرق أسعار الوقود.. ويجب إلغاء هذا البند فورا صفحات مطوية من الدعم الإسرائيلي لإيران قبل أربعة عقود ونيف تعلن المدرسة النموذجية للتربية الخاصة في عمان عن حاجتها لأخصائيات وأخصائيين برواتب 500 دينار الافراج عن معلمين جرى التعميم عليهما والقبض على أحدهما أثناء توجهه إلى مدرسته القبض على ١٤ شخصا ارتكبوا ٧٠ قضية سرقة لأجزاء مركبات في عمان تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في ذيبان.. وتحضير لفعاليات موحدة في عدة محافظات الأردن ينفي الموافقة على تمديد تأجير أراضي الغمر بعد 23 يوما من إضرابها ...الأسيرة هبة اللبدي تُعاني ضيقًا بالتنفس واضطرابات بعمل القلب
عـاجـل :

أيتام .. هم وآباؤهم: رسائل من السجن!

حلمي الأسمر
أنا كنت بالسجن، ما في غير جريدة الدستور..عدد واحد لكل غرفة... كنا ننتظر ماذا تكتب بفارغ الصبر.. ومن يحوز الجريدة أولا يسأله الآخرون (شو كاتب اليوم حلمي الأسمر) لأنك أنت الوحيد الذي كنت تكتب عن العفو..ولما كنت تكتب أي شيء عن العفو كنت تبعث الأمل بالسجناء..وكانوا ينتظرون مقالتك بفارغ الصبر ... يا الله لو تعلم كم أنت مؤنس لهم.. إنني اكتب إليك الآن وتكاد تسقط الدموع من عيوني. لأنني أعي حجم المعاناة التي يعاني منها السجين وكم يوجد في السجن مساكين لا يعرفون الإجرام، فقط جار عليهم الزمان والقدر وضيق العيش.. إنني اكتب اليك وأنظر الى صورة وجهك التي تحمل كل معاني الحنو والأبوه..من للسجناء غيرك .. بعد الله هناك أسر مشردة وأطفال أيتام وآباؤهم أحياء .. من يعيد الفرحة إلى طفل يتيم والده حي ميت؟
.. اكتب عنهم وأجرك على الله.. فهم لا يقرأون إلا مقالتك، أتوسل إليك ... قبل أن تضع رأسك على الوسادة وتقبّل أبناءك (حفظهم الله) تذكر أولئك الأطفال..كل المحبة لك والتقدير!
يا استاذ ليس كل السجناء مجرمين عتاة، معظمهم ضحايا الفقر والبطالة، منهم من سُجن على مبلغ 100 دينار اجرة منزل .. وأولادهم بالشوارع ... اذكرهم وأجرك على الله... لما تكتب أي شي عن العفو تبعث فيهم الأمل، ويتردد المقال والخبر ويصبح الحديث لمدة شهر
أبناء السجين أيتام آباؤهم أحياء..سجناء الأمور المالية ضحايا الظروف القاسية والفقر .. إن سجنهم لا يحل المشكلة . بالعكس يوجد عدة مشاكل أسرية واجتماعية ..عندما يسجن رب الأسرة لعدم دفع مبلغ ما ... هل يتم استيفاء المال من السجين ...؟ إذا كان له مصدر رزق يغلق .. وتتراكم عليه الالتزامات، وتدفع الثمن زوجته وأطفاله، هنالك عقوبات بديلة ... إعادة جدولة الدين مثلا، قد يكون أجدى، الأطفال يدفعون الثمن .. والضرر المجتمعي كبير، السجون مكتظة ... كل سنة يبنون سجنا ويفتخرون بذلك، معتقدين أنهم انجزوا شيئا مفيدا ,,,ان بناء السجن يعني هدم مدرسة..يوجد سجناء يعملون داخل السجن براتب 18 دينارا ... وتحضر زوجته لتأخذ هذا المبلغ الزهيد من اجل ان تشتري شيئا لأطفاله ... الوضع مخيف ورهيب، السجن مكان تفريخ المجرمين، ربع السجناء موقوفون بقرار من المحافظ بقرار إداري ظالم لا يستند إلى أي سند قانوني ,,, يزج الناس بالسجون دون أن يسمع منهم بتنسيب من موظف لا يفقه بالقانون ... والمئات مفروضة عليهم الإقامة الجبرية التي تحرمهم من العمل والعيش ,, ما يدفعهم إلى الجنوح والسجن ..هناك ظلم كبير وعشوائية وانتقائية وواسطات ومحسوبية وكذلك مدة التوقيف طويلة وإجراءات التقاضي توقع الضرر بالموقوف ... انا تم توقيفي مدة سنة وأخيرا تمت تبرئتي والإفراج عني براءة، ما فائدة البراءة بعد سجني سنة؟ أليس هذا ظلم ومن يعوضني من مدة السجن التي أمضيتها؟! ... والله ظلم والله حرام!
وبعد
هي مقتطفات، تغني عن كثير من الكلام، أرسلها لي «سجين سابق» وفيها الكثير من الألم الممض، والاقتراحات أيضا.. فمن يقرأ ومن يسمع؟
-----
ملاحظة خارج النص: لماذا لا يؤسس أهل الخير الذين لا يعرفون كيف يصرفون صدقاتهم وزكواتهم صندوقا لإغاثة هؤلاء الملهوفين الغارمين؟
(الدستور)