آخر المستجدات
أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً الهواملة لـ الاردن24: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي الرافض لمؤتمر البحرين والابتعاد عن المواقف الرمادية الجغبير ل الاردن 24 : نظام الحوافز سيعمل به باثر رجعي وسيقر قريبا العقاد ل الاردن24: الاثار الكارثية للقرارات الحكومية ستظهر نتائجها نهاية العام .. وتراجع المبيعات 25% اعتصام في مليح يطالب بالافراج عن صبري المشاعلة والمعتقلين - صور الدفاع المدني يتعامل مع حريق مصنع بلاستيك كبير في ماركا الشمالية "بني حسن" يواصلون اعتصامهم امام محافظة الزرقاء للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور
عـاجـل :

أيتام .. هم وآباؤهم: رسائل من السجن!

حلمي الأسمر
أنا كنت بالسجن، ما في غير جريدة الدستور..عدد واحد لكل غرفة... كنا ننتظر ماذا تكتب بفارغ الصبر.. ومن يحوز الجريدة أولا يسأله الآخرون (شو كاتب اليوم حلمي الأسمر) لأنك أنت الوحيد الذي كنت تكتب عن العفو..ولما كنت تكتب أي شيء عن العفو كنت تبعث الأمل بالسجناء..وكانوا ينتظرون مقالتك بفارغ الصبر ... يا الله لو تعلم كم أنت مؤنس لهم.. إنني اكتب إليك الآن وتكاد تسقط الدموع من عيوني. لأنني أعي حجم المعاناة التي يعاني منها السجين وكم يوجد في السجن مساكين لا يعرفون الإجرام، فقط جار عليهم الزمان والقدر وضيق العيش.. إنني اكتب اليك وأنظر الى صورة وجهك التي تحمل كل معاني الحنو والأبوه..من للسجناء غيرك .. بعد الله هناك أسر مشردة وأطفال أيتام وآباؤهم أحياء .. من يعيد الفرحة إلى طفل يتيم والده حي ميت؟
.. اكتب عنهم وأجرك على الله.. فهم لا يقرأون إلا مقالتك، أتوسل إليك ... قبل أن تضع رأسك على الوسادة وتقبّل أبناءك (حفظهم الله) تذكر أولئك الأطفال..كل المحبة لك والتقدير!
يا استاذ ليس كل السجناء مجرمين عتاة، معظمهم ضحايا الفقر والبطالة، منهم من سُجن على مبلغ 100 دينار اجرة منزل .. وأولادهم بالشوارع ... اذكرهم وأجرك على الله... لما تكتب أي شي عن العفو تبعث فيهم الأمل، ويتردد المقال والخبر ويصبح الحديث لمدة شهر
أبناء السجين أيتام آباؤهم أحياء..سجناء الأمور المالية ضحايا الظروف القاسية والفقر .. إن سجنهم لا يحل المشكلة . بالعكس يوجد عدة مشاكل أسرية واجتماعية ..عندما يسجن رب الأسرة لعدم دفع مبلغ ما ... هل يتم استيفاء المال من السجين ...؟ إذا كان له مصدر رزق يغلق .. وتتراكم عليه الالتزامات، وتدفع الثمن زوجته وأطفاله، هنالك عقوبات بديلة ... إعادة جدولة الدين مثلا، قد يكون أجدى، الأطفال يدفعون الثمن .. والضرر المجتمعي كبير، السجون مكتظة ... كل سنة يبنون سجنا ويفتخرون بذلك، معتقدين أنهم انجزوا شيئا مفيدا ,,,ان بناء السجن يعني هدم مدرسة..يوجد سجناء يعملون داخل السجن براتب 18 دينارا ... وتحضر زوجته لتأخذ هذا المبلغ الزهيد من اجل ان تشتري شيئا لأطفاله ... الوضع مخيف ورهيب، السجن مكان تفريخ المجرمين، ربع السجناء موقوفون بقرار من المحافظ بقرار إداري ظالم لا يستند إلى أي سند قانوني ,,, يزج الناس بالسجون دون أن يسمع منهم بتنسيب من موظف لا يفقه بالقانون ... والمئات مفروضة عليهم الإقامة الجبرية التي تحرمهم من العمل والعيش ,, ما يدفعهم إلى الجنوح والسجن ..هناك ظلم كبير وعشوائية وانتقائية وواسطات ومحسوبية وكذلك مدة التوقيف طويلة وإجراءات التقاضي توقع الضرر بالموقوف ... انا تم توقيفي مدة سنة وأخيرا تمت تبرئتي والإفراج عني براءة، ما فائدة البراءة بعد سجني سنة؟ أليس هذا ظلم ومن يعوضني من مدة السجن التي أمضيتها؟! ... والله ظلم والله حرام!
وبعد
هي مقتطفات، تغني عن كثير من الكلام، أرسلها لي «سجين سابق» وفيها الكثير من الألم الممض، والاقتراحات أيضا.. فمن يقرأ ومن يسمع؟
-----
ملاحظة خارج النص: لماذا لا يؤسس أهل الخير الذين لا يعرفون كيف يصرفون صدقاتهم وزكواتهم صندوقا لإغاثة هؤلاء الملهوفين الغارمين؟
(الدستور)