آخر المستجدات
منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك
عـاجـل :

أوجاع من الدرجة الثالثة

أحمد حسن الزعبي
يقول المثل العربي : «موت الفقير وفضيحة الغني» لا يسمع بهما أحد..ففي الحالتين ليس من مصلحة أحد أن يعرف فالأولى ليست مهمة ، والثانية يجب الا تكون مهمة ..
ما حدث في باريس الأسبوع الماضي يشبه الى حد كبير «موت الغني» و»فضيحة الفقير» في نفس الوقت. فقد اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعاطف والتغريدات والتضامن مع ما جرى واتّحدت عواطف القارات الست في دقائق ضد الارهاب وقتل السلام ...لكن هذا التضامن الأنيق الذي لف العالم بالألوان الزرقاء والبيضاء والحمراء «العلم الفرنسي»...وكتابة عبارات التعاطف باللغة الفرنسية ، وتغيير صور «البروفايلات» على «الفيس بوك» بالقميص الأزرق الذي يعلوه الديك..لم نر مثله عندما مات أكثر من 300 ألف سوري بنفس الأسباب والمصدر والأدوات...كما لم نر مثل هذا التضامن العالمي الرقيق مع موت أكثر من مليون عراقي بالتقسيط المريح منذ الحرب على العراق قبل ربع قرن تقريباً ...نحن لا «نحسد» أحدا على المصيبة ..ولكن نريد فقط ان نساوي بين الموتين «الموت الغربي» الأزرق» والموت العربي «الحنطي»...
**
الأسبوع الماضي..احتل صدارة التغريدات الفرنسية هاشتاق « أنا كلب» ..حيث عبّر الكثير من المغرّدين عن حزنهم لمصرع كلب بوليسي خلال المواجهات مع مخطط الهجمات عبدالحميد أبا عود في حي «سان دوني»..وشاع وسم «انا كلب» باللغة الفرنسية حتى تصدر الوسوم الأكثر تداولاً نهار الأربعاء الماضي حيث بلغت التغريدات التي تعاطفت مع الكلب «ديزل» أكثر من 15 الف تغريدة كلها حاولت ن تكرّم «ديزل» بتفانيه في محاربة الإرهاب على طريقتها..
هذا التضامن الجميل مع الكلب ...قد يكون أجمل في عيوننا لو ان صراخ الأطفال من تحت الأنقاض ودماءهم النازفة على أكتاف المسعفين لاقت بعض الاهتمام والتكريم العالمي الذي حظي به ديزل...وسيكون أجمل وأجمل لو أن الشعور بالوجع لا يقسم حسب العالم..أول وثان وثالث...
أنا لا ألومهم ، لا ألوم أحداً..ربما لأن هذا زمن «الهوهوة» والنباح...لا زمن «انين الظلم والصياح»..الراي