آخر المستجدات
ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية” صداح الحباشنة يعلق على قرار مجلس النواب.. ويقول لـ الاردن24: غالبية المصوتين لا يخالفون التوجيهات معتقلون يبدأون اضرابا عن الطعام الاثنين.. ودعوة لاعتصام تضامني الخميس كلهم يعني كلهم.. المحاسبة أوردت تقاريرها فمتى موعد الحساب؟
عـاجـل :

أهي انتفاضة عبثية؟

حلمي الأسمر
أشعر شخصيا بإهانة حين أسمع من يقلل من شأن الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، مدعيا، أن الدم الفلسطيني يُهدر عبثا، وبلا أي فائدة، وأشعر بتقزز لا حدود له، حين أقرأ أو أسمع تعليقات بلسان «عربي» غير فصيح، تنتقد المنتفضين، وربما تشتمهم، وتصطف إلى جانب الاحتلال وممارساته الوحشية، مع العلم أن هناك تزايدا في أعداد المحللين والكتاب اليهود، الذين بدأوا «ينصفون» أبناء الشعب الفلسطيني المنتفض، بل يرون في ثورته عملا «اعتياديا» ونتيجة متوقعة وشرعية، تصدر من شعب يعاني من الاحتلال والقهر والجبروت! من يعتقد أن الانتفاضة عبثية، هو من زمرة من كان يقول أيضا بعبثية الصواريخ الغزية، إلى حد أنه جعلها مادة لسخريته، وطفق يقارن بين عدد الشهداء الذين قتلهم المجرمون الصهاينة، وبين عدد القتلى الإسرائيليين، مستدلا على ذلك بعبث المقاومة. إن من يصدر عن هذا الموقف، لم يقرأ التاريخ، فشعب الجزائر مثلا قدم مليون شهيد لتحرير أرضه، فيما تكبد الاحتلال الفرنسي قطعا أقل من هذا العدد بكثير، أصدرت صحيفة (لوموند) الفرنسية عام 2012 عددا خاصا تحت عنوان (حرب الجزائر.. ذاكرتان متوازيتان) تناولت فيه حرب التحرير الوطني التي خاضها الشعب الجزائري ضد المستعمر الفرنسي، واعترفت أن ما دفعه الشعب الجزائري في سبيل نيل الاستقلال يعادل عشرة أضعاف ما خسرته فرنسا من أجل الاحتفاظ بالجزائر مستعمرة فرنسية، وفي الحالة الفلسطينية هناك حرب يخوضها شعب أعزل تقريبا ضد جيش مدجج بالسلاح، يحتل المرتبة الرابعة في العالم، في قائمة أقوى الجيوش، ولا بد من تباين كبير في عدد من يموتون من كل طرف، نسبة للتباين الهائل في ميزان القوى. من ينتظر حصول تعادل في التسليح بين الشعب الفلسطيني والاحتلال لخوض المقاومة، يقضي على أي احتمال لنشوء مثل هذه المقاومة، وهو انتظار عبثي بكل المقاييس، خاصة في ظل حالة الخذلان العربي والدولي للقضية الفلسطينية، التي بدأت تستقر في ذيل اهتمامات العرب والعجم على حد سواء. لو تجردنا لحساب الكلفة التي يدفعها الاحتلال جراء مواجهته للانتفاضة الفلسطينية الثالثة، لهالنا ما نجد، خاصة في جانب تآكل الاحساس بالأمن الشخصي، وفقدان الاستقرار، وهي حالة غير مسبوقة في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني، بل إن الاحتلال كان قبل الانتفاضات المختلفة، احتلالا مريحا مربحا، يعود على الاقتصاد الصهيوني بالفوائد المجزية، ثم أصبح بعد اندلاع الانتفاضة الثالثة مكلفا ومرهقا على كل الأصعدة، (قبل الانتفاضة توقعت إحدى الدراسات أن تتكبد «إسرائيل» خسائر بقيمة 250 مليار دولار، في حال اندلعت انتفاضة ثالثة!) يقدر مختصون فلسطينيون واسرائيليون أن خسائر الاحتلال الاقتصادية خلال الانتفاضة الجديدة فاقت خسائر العدو التي تكبدها على مدار خمسين يوما في الحرب الأخيرة على غزة صيف عام 2014، فيما تؤكد تقارير الخبراء أن خطر الانتفاضة الحالية يفوق سابقاتها بكثير. في حروب التحرير التي تخوضها الشعوب المتطلعة للخلاص، ضد المستبدين والطغاة والقتلة، لا تقاس الأرباح والخسائر بعدد الضحايا، وإلا لما قامت الثورات ولا تحرر العبيد!