آخر المستجدات
النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا
عـاجـل :

أهم سلف غير صالح؟

حلمي الأسمر
نحبهم في الله، ونكرههم فيه، ولكم دافعنا عنهم ولم نزل، فهم طيبون وبريئون في المجمل، لكنهم يمتثلون لمرجعيات، الله وحده يعلم لمن ولاؤها، أللجهل أم لمن يدفع، أم لمفاهيم واستنباطات هجينة غريبة، أم لأئمة يستدعونهم من التاريخ دون «تحديث» وعصرنة، أم لنصوص متوارثة تحتاج لتمحيص ونظر علمي جديد؟
حين نستعرض أدوارهم في مختلف بلاد العرب والمسلمين، نصاب بالرعب مما حل ومما يمكن أن يحل بأي أرض يحلون فيها، في تونس مثلا يناهضون حكومتها الوطنية المنتخبة، بل أدخلوا إليها مفردة الاغتيالات والعمليات «الجهادية!» ضد عدو موهوم، في ليبيا حولوها إلى ساحة قتال بيني عبر تشكيلات مسلحة تدين بالولاء لأمراء حرب جدد، في مصر تحالفوا مع من انقلب على الشرعية، وفي سوريا وما أدراك ما سوريا، ها هم بدأوا معركة «سلفية - سلفية» لا ندري إلى أين ستصل، فقد أعلن أبو بكر البغدادي، أمير تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام» (داعش)، التابع لتنظيم القاعدة، في تسجيل صوتي منسوب له رفضه الامتثال لقرار أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، إلغاء تنظيم «داعش». الظواهري أعلن في تسجيل مرئي بثته فضائيات عربية، في وقت سابق ، «إلغاء دولة العراق والشام الاسلامية»، معيدا تعيين أبو بكر البغدادي أميرا لـ»الدولة الإسلامية في العراق» وأبو محمد الجولاني يبقى أميرا لـ «جبهة النصرة» في سوريا، لمدة عام كامل. وفي السياق يعلن زعيم تنظيم القاعدة أن البغدادي «أخطأ» في إعلان «الدولة الإسلامية في العراق والشام» عبر ضم كل من «جبهة النصرة» و»الدولة الإسلامية في العراق»، بدون مشورة قادته. لم يتأخر رد البغدادي على الظواهري، حيث قال في تسجيل صوتي منسوب له وبثته مواقع جهادية تابعة لتنظيم القاعدة على شبكة الإنترنت: «أزف بشرى(!) لأهالي العراق والشام بأن أبناء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام باق، ولن نتساوم أو نتنازل عنه حتى يظهره الله - تعالى -». وقال أيضا بأن «داعش دولة المهد أعدها الشيخ أبو مصعب الزرقاوي (مؤسس فرع تنظيم القاعدة في العراق وقتل في 2006) لن تصغر ولن تنكمش»، لافتا إلى أن للتنظيم «مؤاخذات شرعية ومنهجية» على الرسالة (التسجيل المرئي) التي نسبت إلى الشيخ أيمن الظواهري حول إلغاء تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام، وتابع قائلا «بعد مشاورة مجلس شورى الدولة الإسلامية في العراق والشام من المهاجرين والأنصار اخترت أمر ربي في مخالفة أمره بالرسالة والمواصلة في طريقنا»!
ما جرى ويجري بين السلفيين في سوريا وغيرها، مثال حي لما يفعله هؤلاء في أي ساحة يحلون فيها، حيث يتحولون إلى قنابل موقوتة، تنفجر في وجوه بعضها البعض، وفي وجوه أناس بريئين لا شأن لهم لا بحرب ولا بسلم، وكل هذا وهم يعتقدون أنهم يتقربون إلى الله ويمتثلون لأوامره، ولا نريد أن نمضي أكثر في كشف أوراق هؤلاء، فهم أدرى بما يفعلون، ولا تكاد تفهم طبيعة تحالفاتهم واصطفافاتهم إلا حين تفك «شيفرة» شيوخهم و»مراجعهم» وتعرف من أين يتمولون!
هل نقول أن من يفعل هذا سلف غير صالح؟ أم سلف مضلل؟ أم سلف يحتاج إلى إعادة نظر في مدى «سلفيته» واتباعه للسلف الصالح؟
لا أدري، فأنا أتحرج كثيرا في أن أنال ولو بكلمة من يعمل في الساحة الإسلامية، كما «يتحرج» سلفيونا من مس إسرائيل ولو بحجر!
(الدستور)