آخر المستجدات
أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً الهواملة لـ الاردن24: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي الرافض لمؤتمر البحرين والابتعاد عن المواقف الرمادية الجغبير ل الاردن 24 : نظام الحوافز سيعمل به باثر رجعي وسيقر قريبا العقاد ل الاردن24: الاثار الكارثية للقرارات الحكومية ستظهر نتائجها نهاية العام .. وتراجع المبيعات 25% اعتصام في مليح يطالب بالافراج عن صبري المشاعلة والمعتقلين - صور الدفاع المدني يتعامل مع حريق مصنع بلاستيك كبير في ماركا الشمالية "بني حسن" يواصلون اعتصامهم امام محافظة الزرقاء للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور
عـاجـل :

أهلا بكم على الرصيف

ماهر أبو طير
يحكي لي اصدقاء مصريون عن ظاهرة موجودة في مصر، وهي ظاهرة الاطباء العاطلين عن العمل، اي الطلبة الذين يدرسون الطب، ويتخرجون، ويبقون بلا عمل، فلا وظائف، ولا امكانات لديهم لفتح عيادات خاصة، وهي ظاهرة معروفة، في كل مكان، وباتت طبيعية في مصر المحروسة. في الاردن نحن على اعتاب هذه الظاهرة، فعشرات الاف الطلبة يتخرجون من تخصص الطب من الجامعات الاردنية وجامعات العالم، وعقدة الطب تستحكم بأغلبنا، لاعتبارات اجتماعية مختلفة، وهناك مؤشرات على وجود البطالة بين خريجي الطب، خصوصا، في ظل الاعداد الكبيرة من الخريجين، وبرغم ذلك ينهمر الطلبة على التخصص، فالمهم حرف «الدال» قبيل الاسم، والرداء الابيض، والتباهي اجتماعيا. نتائج الثانوية العامة تم اعلانها البارحة، وهناك اعتراضات على انخفاض نسبة النجاح، على الرغم من ان انخفاض النسبة امر صحي جدا، وفي تونس قبل سنوات طويلة، تم فتح تحقيق حول سبب تجاوز الناجحين نسبة العشرين بالمئة، في الثانوية العامة، لان ارتفاع النسبة ليس دليل عافية دوما، فكل هذه الاعداد سوف تندفع باتجاه التعليم الجامعي، وتخرج للسوق من تخصصات مختلفة، ولا تجد عملا، فيما الاب الذي ينفق من عشرة الاف الى عشرين الف دينار وفقا للتخصص، يفاجأ لاحقا، ان ابنه او ابنته اذا وجدا وظيفة، فتكون بمئتي دينار فقط، لكنها العقدة الاجتماعية تجاه التعليم الجامعي، وضرورة ان يحمل المرء شهادة جامعية، هذا فوق ان اسواق الاغتراب تفيض بعرب واجانب وبرواتب اقل مما يقبلها الاردنيون. في اوروبا بات عدد كبير من الطلبة يتجه الى الدبلوم القصير المكثف، لشهور، ومن ثم ينطلق للحياة العملية، بل ان الشركات باتت تفضل هؤلاء، لاعتبارات كثيرة، وفي الولايات المتحدة يغرق الطلبة بعشرات الاف الدولارات كديون لكل طالب، قيمة رسومه التي يستدينها، ويبدأ منذ يومه الاول بسداد الديون، اذا وجد فرصة عمل مناسبة. معنى الكلام ان الدولة والمجتمع عليهما واجب مهم، يتعلق بتغيير اسس التعليم المدرسي والجامعي، فلا يعقل ان يبقى الناس بالاتجاه ذاته، والدنيا تغيرت، بل ان النظام الجامعي العقيم في الاردن، يفتح عشرات التخصصات، التي بلا عمل لاحقا، لا في الاردن ولا خارجه، او يديم تخصصات تعاني اصلا من البطالة، فهل يعقل هذا، واين هو التخطيط لحياة الناس ومستقبل البلد؟! كثرة من الخبراء تؤيد خفض نسب النجاح في الثانوية العامة، دون تسلط على الطلبة، فليس المطلوب اسقاطهم بشكل متعمد، بل تغيير بنية التعليم، وطريقة الامتحان، وفتح بدائل محترمة ومعقولة لمن لا ينجحون، بحيث لا يصل للجامعات الا الطلبة الذين يستحقون، من اجل تخفيف الحمل على الجامعات، وتجويد التعليم ومستواه، والتخفيف من ضغط كتلة العاطلين عن العمل. غير ذلك، سنجد انفسنا ننسخ تجربة الاشقاء المصريين، فنجد كل عام الاف الاطباء والمهندسين والمحامين والصحفيين والممرضين يجلسون بلا عمل، «لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى»!.  الدستور