آخر المستجدات
التلهوني لـ الاردن24: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم رسميا: تحديد مواجهات دور ال ١٦ في كأس آسيا.. الأردن يلاقي فيتنام الحياري: بيع أكثر من 149 ألف اسطوانة غاز خلال يوم واحد الاردنيون يتندرون على خفض ضريبة السلاحف والثعابين.. وعتب على عدم شمول الفئران! طهبوب تحرج الوزيرة زواتي على تويتر سلامة العكور يكتب: ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية قطيشات لـ الاردن24: تراجع مبيعات الهايبرد بنسبة 80% منذ بداية العام.. والتخليص شبه متوقف! نقابة المهندسين تستهجن مشاركة الاردن في تحالف "غاز" مع اسرائيل ترفيعات واسعة في وزارة الصحة - اسماء متى كانت الثعابين والسلاحف والجمال وغيرها سلعا غذائية اساسية على موائد الاردنيين؟! حالة الطرق لغاية الساعة 12 ظهرا: الامن يحذر من طرق في الجنوب ويدعو للحذر عجلون: سماكة الثلج وصلت 15 سم.. والمحافظ يدعو الأهالي لعدم الخروج البيت الأبيض يعلق على تسريبات "صفقة القرن": أربعة فقط يعرفون تفاصيلها اللوزي ل الاردن٢٤: طريق اربد عمان وجميع طرق جرش سالكة.. باستثناء شوارع فرعية الحموي ل الاردن٢٤: الطلب على الخبز ارتفع للضعف.. وبعنا نحو ١٨ مليون رغيف وزير المياه والري:تخزين السدود 116ملبون م٢ بنسبة 34,5% الثلوج تؤجل جلسة الأعيان تأجيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس إلى يوم الاحد وتعليق دوام مراكز التصحيح الدفاع المدني يؤمن 101 شخصا علقت مركباتهم بالثلوج اصابة اثنين من كوادر كهرباء اربد بصعقة كهربائية

أهلا بكم على الرصيف

ماهر أبو طير
يحكي لي اصدقاء مصريون عن ظاهرة موجودة في مصر، وهي ظاهرة الاطباء العاطلين عن العمل، اي الطلبة الذين يدرسون الطب، ويتخرجون، ويبقون بلا عمل، فلا وظائف، ولا امكانات لديهم لفتح عيادات خاصة، وهي ظاهرة معروفة، في كل مكان، وباتت طبيعية في مصر المحروسة. في الاردن نحن على اعتاب هذه الظاهرة، فعشرات الاف الطلبة يتخرجون من تخصص الطب من الجامعات الاردنية وجامعات العالم، وعقدة الطب تستحكم بأغلبنا، لاعتبارات اجتماعية مختلفة، وهناك مؤشرات على وجود البطالة بين خريجي الطب، خصوصا، في ظل الاعداد الكبيرة من الخريجين، وبرغم ذلك ينهمر الطلبة على التخصص، فالمهم حرف «الدال» قبيل الاسم، والرداء الابيض، والتباهي اجتماعيا. نتائج الثانوية العامة تم اعلانها البارحة، وهناك اعتراضات على انخفاض نسبة النجاح، على الرغم من ان انخفاض النسبة امر صحي جدا، وفي تونس قبل سنوات طويلة، تم فتح تحقيق حول سبب تجاوز الناجحين نسبة العشرين بالمئة، في الثانوية العامة، لان ارتفاع النسبة ليس دليل عافية دوما، فكل هذه الاعداد سوف تندفع باتجاه التعليم الجامعي، وتخرج للسوق من تخصصات مختلفة، ولا تجد عملا، فيما الاب الذي ينفق من عشرة الاف الى عشرين الف دينار وفقا للتخصص، يفاجأ لاحقا، ان ابنه او ابنته اذا وجدا وظيفة، فتكون بمئتي دينار فقط، لكنها العقدة الاجتماعية تجاه التعليم الجامعي، وضرورة ان يحمل المرء شهادة جامعية، هذا فوق ان اسواق الاغتراب تفيض بعرب واجانب وبرواتب اقل مما يقبلها الاردنيون. في اوروبا بات عدد كبير من الطلبة يتجه الى الدبلوم القصير المكثف، لشهور، ومن ثم ينطلق للحياة العملية، بل ان الشركات باتت تفضل هؤلاء، لاعتبارات كثيرة، وفي الولايات المتحدة يغرق الطلبة بعشرات الاف الدولارات كديون لكل طالب، قيمة رسومه التي يستدينها، ويبدأ منذ يومه الاول بسداد الديون، اذا وجد فرصة عمل مناسبة. معنى الكلام ان الدولة والمجتمع عليهما واجب مهم، يتعلق بتغيير اسس التعليم المدرسي والجامعي، فلا يعقل ان يبقى الناس بالاتجاه ذاته، والدنيا تغيرت، بل ان النظام الجامعي العقيم في الاردن، يفتح عشرات التخصصات، التي بلا عمل لاحقا، لا في الاردن ولا خارجه، او يديم تخصصات تعاني اصلا من البطالة، فهل يعقل هذا، واين هو التخطيط لحياة الناس ومستقبل البلد؟! كثرة من الخبراء تؤيد خفض نسب النجاح في الثانوية العامة، دون تسلط على الطلبة، فليس المطلوب اسقاطهم بشكل متعمد، بل تغيير بنية التعليم، وطريقة الامتحان، وفتح بدائل محترمة ومعقولة لمن لا ينجحون، بحيث لا يصل للجامعات الا الطلبة الذين يستحقون، من اجل تخفيف الحمل على الجامعات، وتجويد التعليم ومستواه، والتخفيف من ضغط كتلة العاطلين عن العمل. غير ذلك، سنجد انفسنا ننسخ تجربة الاشقاء المصريين، فنجد كل عام الاف الاطباء والمهندسين والمحامين والصحفيين والممرضين يجلسون بلا عمل، «لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى»!.  الدستور