آخر المستجدات
زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!" تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى وكر وفر هنطش يسأل الرزاز عن أسباب انهاء عقد الخصاونة بعد زيادته انتاج غاز الريشة قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنع الشارع والشركاء الدوليين الخارجية: نتابع احوال الاردنيين في كتالونيا.. ولا اصابات بين المواطنين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني
عـاجـل :

أهلا بكم على الرصيف

ماهر أبو طير
يحكي لي اصدقاء مصريون عن ظاهرة موجودة في مصر، وهي ظاهرة الاطباء العاطلين عن العمل، اي الطلبة الذين يدرسون الطب، ويتخرجون، ويبقون بلا عمل، فلا وظائف، ولا امكانات لديهم لفتح عيادات خاصة، وهي ظاهرة معروفة، في كل مكان، وباتت طبيعية في مصر المحروسة. في الاردن نحن على اعتاب هذه الظاهرة، فعشرات الاف الطلبة يتخرجون من تخصص الطب من الجامعات الاردنية وجامعات العالم، وعقدة الطب تستحكم بأغلبنا، لاعتبارات اجتماعية مختلفة، وهناك مؤشرات على وجود البطالة بين خريجي الطب، خصوصا، في ظل الاعداد الكبيرة من الخريجين، وبرغم ذلك ينهمر الطلبة على التخصص، فالمهم حرف «الدال» قبيل الاسم، والرداء الابيض، والتباهي اجتماعيا. نتائج الثانوية العامة تم اعلانها البارحة، وهناك اعتراضات على انخفاض نسبة النجاح، على الرغم من ان انخفاض النسبة امر صحي جدا، وفي تونس قبل سنوات طويلة، تم فتح تحقيق حول سبب تجاوز الناجحين نسبة العشرين بالمئة، في الثانوية العامة، لان ارتفاع النسبة ليس دليل عافية دوما، فكل هذه الاعداد سوف تندفع باتجاه التعليم الجامعي، وتخرج للسوق من تخصصات مختلفة، ولا تجد عملا، فيما الاب الذي ينفق من عشرة الاف الى عشرين الف دينار وفقا للتخصص، يفاجأ لاحقا، ان ابنه او ابنته اذا وجدا وظيفة، فتكون بمئتي دينار فقط، لكنها العقدة الاجتماعية تجاه التعليم الجامعي، وضرورة ان يحمل المرء شهادة جامعية، هذا فوق ان اسواق الاغتراب تفيض بعرب واجانب وبرواتب اقل مما يقبلها الاردنيون. في اوروبا بات عدد كبير من الطلبة يتجه الى الدبلوم القصير المكثف، لشهور، ومن ثم ينطلق للحياة العملية، بل ان الشركات باتت تفضل هؤلاء، لاعتبارات كثيرة، وفي الولايات المتحدة يغرق الطلبة بعشرات الاف الدولارات كديون لكل طالب، قيمة رسومه التي يستدينها، ويبدأ منذ يومه الاول بسداد الديون، اذا وجد فرصة عمل مناسبة. معنى الكلام ان الدولة والمجتمع عليهما واجب مهم، يتعلق بتغيير اسس التعليم المدرسي والجامعي، فلا يعقل ان يبقى الناس بالاتجاه ذاته، والدنيا تغيرت، بل ان النظام الجامعي العقيم في الاردن، يفتح عشرات التخصصات، التي بلا عمل لاحقا، لا في الاردن ولا خارجه، او يديم تخصصات تعاني اصلا من البطالة، فهل يعقل هذا، واين هو التخطيط لحياة الناس ومستقبل البلد؟! كثرة من الخبراء تؤيد خفض نسب النجاح في الثانوية العامة، دون تسلط على الطلبة، فليس المطلوب اسقاطهم بشكل متعمد، بل تغيير بنية التعليم، وطريقة الامتحان، وفتح بدائل محترمة ومعقولة لمن لا ينجحون، بحيث لا يصل للجامعات الا الطلبة الذين يستحقون، من اجل تخفيف الحمل على الجامعات، وتجويد التعليم ومستواه، والتخفيف من ضغط كتلة العاطلين عن العمل. غير ذلك، سنجد انفسنا ننسخ تجربة الاشقاء المصريين، فنجد كل عام الاف الاطباء والمهندسين والمحامين والصحفيين والممرضين يجلسون بلا عمل، «لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى»!.  الدستور