آخر المستجدات
منع الزميل تيسير النجار من السفر اسماعيل هنية: مؤتمر البحرين سياسي ويستهدف تصفية القضية الفلسطينية.. ولم نفوض أحدا سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور الرئاسة الفلسطينية: ورشة البحرين ولدت ميتة ولا سلام دون قرارات مجلس الأمن ارادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل - تفاصيل مصدر لـ الاردن24: عدد من سيجري احالتهم على التقاعد قد يصل الى 10 آلاف موظف وموظفة - تفاصيل دعوة مرشحين للتعيين في الامانة للامتحان التنافسي الثلاثاء - اسماء الشوبكي: اسعار المحروقات انخفضت عالميا.. والضريبة المقطوعة ستحرم المواطن من الاستفادة سلامة حماد يجري تشكيلات ادارية في وزارة الداخلية - اسماء الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين اربد: 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها العام الحالي المعاني لـ الاردن24: لن نجري تقييما لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام الخاص الصبيحي ل الاردن24: لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي لـ الاردن24: لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون
عـاجـل :

أنسنة مشاريع البنية التحتية

خالد الزبيدي





تهدف مشاريع البنية التحتية من الطرق والطاقة والنقل العام الى إسعاد الانسان اولا واخيرا، وخلال تنفيذها يفترض ان لا تلحق اضرارا بالغة بمستخدمي الطريق والمستثمرين بشكل عام، لذلك يفترض ان تدرس هذه المشاريع بدقة متناهية، وتقصير الفترة الزمنية لتنفيذها وفق معايير الجودة، الا ان تنفيذ مشاريع مهمة في العاصمة يبدوا انها لا تلتزم بذلك، ومن الامثلة الصارخة على ذلك مشروع الباص السريع الذي مضى على  العمل فيه نحو عشر سنوات، وأعاق حركة السير واضر بمستخدمي الطريق من مارة ومركبات.

ومن اصعب مراحل المشروع مرحلتا الوصلة بين دوار المدينة الرياضية الى عين غزال حيث يعتبر الشارع حيويا جدا يربط بين العاصمة مع الزرقاء ثاني اكبر محافظة من حيث تعداد السكان، فمستخدمو الطريق يعانون الامرين للوصول الى مقاصدهم، وكذلك سكان المناطق المحيطة والتي تضم مئات الالاف من القاطنين الى جانب المحال التجارية التي بدأت تتعطل اعمالهم وتضرر مصالحهم في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة.

ويزيد الطين بلة طول فترة تنفيذ تلك الوصلتين المقدرة بـ 18 شهرا، وهذه الفترة ستؤدي الى إفلاس عشرات المحال التجارية ويتم تحويل المشتغلين وصغار المستثمرين الى عاطلين عن العمل، اما الازعاج والتلوث البصري والبيئي فسيطال ساكني المنطقة بشكل مباشر.

رئيس غرفة تجارة عمان واعضاء في المجلس قاموا بزيارة ميدانية صباح امس للمنطقة والتقوا تجارا ومستثمرين وكان لهم مطالب وقدموا اقتراحات منها الابتعاد عن الاغلاق الكلي للطريق، وتخفيض فترة تنفيذ المشروع بزيادة العمال والمعدات والعمل على ثلاث ورديات، والبحث عن تعويضات للمتضررين تحقيقا للعدالة وضمان الاستمرار.

بالعودة الى مشروع الباص السريع العتيد.. فقد نفذته قبلنا دول كثيرة باعتباره وسيلة ضمن منظومة النقل العام التي تضم المترو والسكك الخفيفة وقطارات الانفاق، فالباص السريع الاردني هو ( مسرب سريع لحافلات نقل الركاب ) ففي مدن العالم يحتاج الى عدة أطنان من الدهان الاصفر يرسم  على جانب الشارع، ويجدد كلما بهت لونه اما على ايمن الطريق او على يسارها حسب نظم المرور المعتمدة في الدولة، ولا يسمح لاي مركبة باستخدامه تحت طائلة القانون، ولا يحتاج المشروع الى الانفاق والجسور.. ومدينة لندن المترامية الاطراف مثال على ذلك.

مشروع الباص السريع دخل في منعطفات ومطبات مالية وإدارية واكبر كلفة للمشروع تلك غير المرئية التي تتجاوز قيمة المشروع وهي حرق البنزين والديزل لمئات الالاف من المركبات والشاحنات يوميا وهي تعاني من التأخير واختناقات مرورية في مسارات المشروع والشوارع القريبة منها، الى جانب هدر الوقت بالجملة الذي لا يقدر بثمن، ففي عالم الاعمال الوقت يعني المال.. وما نخشاه ان يحول مشروع الباص السريع من بناء منظومة متعددة لنقل الركاب في العاصمة مستقبلا منها، الميترو والسكك الحديدية الخفيفة.