آخر المستجدات
وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال!
عـاجـل :

أنسنة مشاريع البنية التحتية

خالد الزبيدي





تهدف مشاريع البنية التحتية من الطرق والطاقة والنقل العام الى إسعاد الانسان اولا واخيرا، وخلال تنفيذها يفترض ان لا تلحق اضرارا بالغة بمستخدمي الطريق والمستثمرين بشكل عام، لذلك يفترض ان تدرس هذه المشاريع بدقة متناهية، وتقصير الفترة الزمنية لتنفيذها وفق معايير الجودة، الا ان تنفيذ مشاريع مهمة في العاصمة يبدوا انها لا تلتزم بذلك، ومن الامثلة الصارخة على ذلك مشروع الباص السريع الذي مضى على  العمل فيه نحو عشر سنوات، وأعاق حركة السير واضر بمستخدمي الطريق من مارة ومركبات.

ومن اصعب مراحل المشروع مرحلتا الوصلة بين دوار المدينة الرياضية الى عين غزال حيث يعتبر الشارع حيويا جدا يربط بين العاصمة مع الزرقاء ثاني اكبر محافظة من حيث تعداد السكان، فمستخدمو الطريق يعانون الامرين للوصول الى مقاصدهم، وكذلك سكان المناطق المحيطة والتي تضم مئات الالاف من القاطنين الى جانب المحال التجارية التي بدأت تتعطل اعمالهم وتضرر مصالحهم في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة.

ويزيد الطين بلة طول فترة تنفيذ تلك الوصلتين المقدرة بـ 18 شهرا، وهذه الفترة ستؤدي الى إفلاس عشرات المحال التجارية ويتم تحويل المشتغلين وصغار المستثمرين الى عاطلين عن العمل، اما الازعاج والتلوث البصري والبيئي فسيطال ساكني المنطقة بشكل مباشر.

رئيس غرفة تجارة عمان واعضاء في المجلس قاموا بزيارة ميدانية صباح امس للمنطقة والتقوا تجارا ومستثمرين وكان لهم مطالب وقدموا اقتراحات منها الابتعاد عن الاغلاق الكلي للطريق، وتخفيض فترة تنفيذ المشروع بزيادة العمال والمعدات والعمل على ثلاث ورديات، والبحث عن تعويضات للمتضررين تحقيقا للعدالة وضمان الاستمرار.

بالعودة الى مشروع الباص السريع العتيد.. فقد نفذته قبلنا دول كثيرة باعتباره وسيلة ضمن منظومة النقل العام التي تضم المترو والسكك الخفيفة وقطارات الانفاق، فالباص السريع الاردني هو ( مسرب سريع لحافلات نقل الركاب ) ففي مدن العالم يحتاج الى عدة أطنان من الدهان الاصفر يرسم  على جانب الشارع، ويجدد كلما بهت لونه اما على ايمن الطريق او على يسارها حسب نظم المرور المعتمدة في الدولة، ولا يسمح لاي مركبة باستخدامه تحت طائلة القانون، ولا يحتاج المشروع الى الانفاق والجسور.. ومدينة لندن المترامية الاطراف مثال على ذلك.

مشروع الباص السريع دخل في منعطفات ومطبات مالية وإدارية واكبر كلفة للمشروع تلك غير المرئية التي تتجاوز قيمة المشروع وهي حرق البنزين والديزل لمئات الالاف من المركبات والشاحنات يوميا وهي تعاني من التأخير واختناقات مرورية في مسارات المشروع والشوارع القريبة منها، الى جانب هدر الوقت بالجملة الذي لا يقدر بثمن، ففي عالم الاعمال الوقت يعني المال.. وما نخشاه ان يحول مشروع الباص السريع من بناء منظومة متعددة لنقل الركاب في العاصمة مستقبلا منها، الميترو والسكك الحديدية الخفيفة.