آخر المستجدات
السعودية: تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً اللواء المهيدات يسلط الضوء على أحد رفاق السلاح لأربعة ملوك هاشميين: لم يلتفت إليه أحد - صور النواصرة يكشف آخر مستجدات اتفاقية المعلمين مع الحكومة: آذار شهر الحصاد - فيديو ذبحتونا: الحكومة لم تلتزم بوعدها.. وأكثر من 20 ألف طالب سيحرمون من المنح والقروض العضايلة: سنتعامل بحزم مع أي شخص يُطلق اشاعة حول الكورونا.. ومستعدون للتعامل مع الفيروس ناشطون يعتصمون أمام قصر العدل تضامنا مع المعتقلين - صور المستقلة تنشر سجلات الناخبين للانتخابات النيابية على موقعها الالكتروني اجراءات جديدة لمواجهة الكورونا: مستشفى ميداني في خو ومبنى مستقل في حمزة.. وانتاج كمامات على نطاق واسع القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين
عـاجـل :

أم أحمد.. تحيّاتي!!

أحمد حسن الزعبي

من أجمل وأفحم وأفخم ما قرأت في الرد على منتقدي لباس زوجة الرئيس المصري محمد مرسي، ما كتبه احد المشاركين على «الفيسبوك» عندما قال: يكفي أنها تشبه أمهاتنا!!..

بالفعل عندما تنظر الى السيدة الأولى في مصر «نجلاء محمود» سوف تشعر للوهلة الأولى أنك قد شاهدتها عشرات المرات في شارع الهاشمي تشتري «حصلبان « و»بابونج « من العطار جمعة، أو أنك صادفت مثلها مئات السيدات على درج إحدى طبيبات النسائية والتوليد في شارع السينما، وبرفقتها كنّتها الأولى او ابنتها الوسطى..وانها تشكو من وجع في الركبتين تماما – مثل حجاتنا- وتأخذ «TRITACE» إذا ما شعرت بارتفاع ضغط الدم..حتى ملامحها تشي أنها ممن يملن إلى الركوب في الكرسي الخلفي لسرفيس مجمع عمان الجديد...


فعلا «ام احمد»..تشبه أمهاتنا البسيطات، اللاتي ينمن قبل سماع النشرة الجوية، ويقطعن خيط التلحيف بأسنانهن ويضعن الابر في عرى الستائر، او حتى في «عصبهنّ السود»، اللاتي يرتبن الصحون وفق تقليد مأخوذ منذ عشرات السنين، ويضعن غلوة الشاي بالمقدار، ويرفعن «سفرطاس» الغائب في الرف العلوي قبل الجميع...اللاتي وفي قمة انبساطهن يبكين، وفي عز انتصاراهن يبتسمن ويغلّفن فرحهن بالشكر إلى الله...


سيدة مصر الأولى ...مارست مصريتها البسيطة دون تكلف...نشرت غسيلا فوق السطوح، ودلقت ماءً من بلكونتها على الشارع الترابي،وربّت فراخاً، وحشت حماماً، وذهبت إلى العمرة مرتين، وربما «زقّطت بطاً» على ركبتيها...فهي بنت الشعب، أخت البسطاء، و» كنة» الفقراء.....هي (المصرية) التي تراها في كل ركن وفي كل زاوية وعلى كل رصيف وأمام كل بسطة،تنزل كآخر راكب من «الاوتوبيس»،و تبحث عن شقة لابنتها المخطوبة...


سيدة مصر الأولى...فعلاً تشبه امهاتنا، فلو سألناها عن «بريتني سبيرز» / ربما تعتقد انه دواء للقحة/ كما لا يغريها منظر «باريس هيلتون» ولا حتى جسم «كيم كاردشيان» ولا طعجات «باميلا اندرسون» .. سيدة مصر الأولى لا تعرف سوى أسرتها المكونة من 80 مليوناً وخمسة أولاد وزوج!..


نجلاء محمود... أحبت مصر..فأحبتها مصر..