آخر المستجدات
السير: الأحد للسيارات ذات الأرقام الفردية في عمان والبلقاء والزرقاء رؤساء الكنائس يقر التدابير الاحترازية والوقائية لإقامة الصلوات النتائج الاولية لمخالطي مصاب نحلة سلبية الدراسات العليا في “الأردنية” تبدأ باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الشهر القادم صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالأردن الانتحار السياسي والاقتصادي على قارعة انتظار رحيل الكورونا المحامون يطالبون بحرية الحركة والعضايلة يعد بحل القضية مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها

أم أحمد.. تحيّاتي!!

أحمد حسن الزعبي

من أجمل وأفحم وأفخم ما قرأت في الرد على منتقدي لباس زوجة الرئيس المصري محمد مرسي، ما كتبه احد المشاركين على «الفيسبوك» عندما قال: يكفي أنها تشبه أمهاتنا!!..

بالفعل عندما تنظر الى السيدة الأولى في مصر «نجلاء محمود» سوف تشعر للوهلة الأولى أنك قد شاهدتها عشرات المرات في شارع الهاشمي تشتري «حصلبان « و»بابونج « من العطار جمعة، أو أنك صادفت مثلها مئات السيدات على درج إحدى طبيبات النسائية والتوليد في شارع السينما، وبرفقتها كنّتها الأولى او ابنتها الوسطى..وانها تشكو من وجع في الركبتين تماما – مثل حجاتنا- وتأخذ «TRITACE» إذا ما شعرت بارتفاع ضغط الدم..حتى ملامحها تشي أنها ممن يملن إلى الركوب في الكرسي الخلفي لسرفيس مجمع عمان الجديد...


فعلا «ام احمد»..تشبه أمهاتنا البسيطات، اللاتي ينمن قبل سماع النشرة الجوية، ويقطعن خيط التلحيف بأسنانهن ويضعن الابر في عرى الستائر، او حتى في «عصبهنّ السود»، اللاتي يرتبن الصحون وفق تقليد مأخوذ منذ عشرات السنين، ويضعن غلوة الشاي بالمقدار، ويرفعن «سفرطاس» الغائب في الرف العلوي قبل الجميع...اللاتي وفي قمة انبساطهن يبكين، وفي عز انتصاراهن يبتسمن ويغلّفن فرحهن بالشكر إلى الله...


سيدة مصر الأولى ...مارست مصريتها البسيطة دون تكلف...نشرت غسيلا فوق السطوح، ودلقت ماءً من بلكونتها على الشارع الترابي،وربّت فراخاً، وحشت حماماً، وذهبت إلى العمرة مرتين، وربما «زقّطت بطاً» على ركبتيها...فهي بنت الشعب، أخت البسطاء، و» كنة» الفقراء.....هي (المصرية) التي تراها في كل ركن وفي كل زاوية وعلى كل رصيف وأمام كل بسطة،تنزل كآخر راكب من «الاوتوبيس»،و تبحث عن شقة لابنتها المخطوبة...


سيدة مصر الأولى...فعلاً تشبه امهاتنا، فلو سألناها عن «بريتني سبيرز» / ربما تعتقد انه دواء للقحة/ كما لا يغريها منظر «باريس هيلتون» ولا حتى جسم «كيم كاردشيان» ولا طعجات «باميلا اندرسون» .. سيدة مصر الأولى لا تعرف سوى أسرتها المكونة من 80 مليوناً وخمسة أولاد وزوج!..


نجلاء محمود... أحبت مصر..فأحبتها مصر..

 
Developed By : VERTEX Technologies