آخر المستجدات
جابر: تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا.. وقمنا بتحليل تركيبته الجينية العضايلة: وزير الصحة قدّم لمجلس الوزراء توصيات بشأن فتح المساجد ومختلف القطاعات.. وحظر شامل الجمعة وزارة العمل حول انهاء خدمات عشرات العمال في أحد مصانع اربد: عقودهم ستنتهي! بلاغ حكومي حول عمل المؤسسات الرسمية والمحاكم: عودة دوام المؤسسات الأحد استياء واسع يجتاح موظفي أمانة عمان الرزاز يصدر تعديلاً لأمر دفاع يخص طلبة الجامعات الزرقاء: وفاة طفل بانفجار قنبلة قديمة وإصابة والده ووالدته وشقيقه استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق 21 ألف أردني في الخارج سجلوا للعودة إلى الوطن إعادة فتح المسجد الأقصى الأحد.. والأوقاف تنفي فرض شروط للفتح المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين الأردنية: تقاضي رسوم التسجيل من طلبة المنح والقروض معمول به منذ سنوات احالة موظفين في وزارة الصحة على التقاعد - اسماء مرشحون للتعيين على الحالات الانسانية يناشدون الرزاز: أوضاعنا سيئة للغاية المصري لـ الاردن24: دراسة الاحالات على التقاعد تحتاج 3 أشهر دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر على التقاعد - وثيقة النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومة!

أمهات الكرامة الأردنيات

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
أمهات عظيمات؛ هن دوما بخير أكثر منا، بل هن كل الخير والكرامة في كل الأيام والأعوام، لأنهن ينبوع كرامة وشرف، ومثال صبر واصطبار بحجم الوطن، وهن المدرسة الأولى للطهر والعفة والفداء، ولا هدايا أو جوائز ترتقي لمنزلتهن، سوى أن نسير على خطى أبنائهن الأبطال، ونسقي الوطن الظامىء بمزيد من تضحية وفداء وبطولة..
قد يكون لأي شخص أمه المثالية؛ هذا شأنه وهي (شو ما كانت) أمه ومثاله الذي يفخر به، وهو يقدمها ويكرمها دون غيرها ( ما النا فيه)، لكننا نحن الأردنيين لنا في هذا العام أم واحدة، هي رمز كرامتنا وحريتنا وكلمة السر في تاريخ بطولتنا، رأيناها تسمو فوق جميع الأمهات، حين أخبروها بأن ابنها غدا أيقونة كرامة للأمة جميعها، فاشتعل لينير قلوب وعقول الشرفاء في الدنيا، وتوهجنا نحن الأردنيون حبا وكرامة، ثم رأيناها بحجم الوطن بل كبر فيها الوطن، حين صبرت وثبتت وازداد إيمانها الراسخ رسوخا،فابنها أحد الأردنيين الحقيقيين، الذين بروا بأمهم فكتبوا قصة أخرى من الكرامة، التي يكتبها دوما فرسان أردنيون، في مقدمتهم ملوك هاشميون، كانت دماؤهم أيضا مداد كلمات الكرامة والولاء والشرف لهذه الأمة ..
في ذكرى الكرامة وعيد الأم؛ كنت أتوقع أن تتعرض أم الشهيد معاذ الكساسبة للازعاج من قبل طلاب النجومية، لأنها أم مستحيلة، فهي أم البطل الشهيد المستحيل معاذ، وتوقعت أن يقوم بعض الذين قصروا في إنصافها وإنصاف سيرة الشهيد أن يعالجوا هذا التقصير، لكنهم؛ ومع كل الأسف، فعلوا لكنهم أكدوا اغترابهم ثانية وربما عاشرة، وأنهم لا تنبض قلوبهم خفقا على إيقاع وطن يتغنى ببطولة معاذ وشهداء كل الكرامات الأردنيات.. ماذا نقول: تخيلوا لو قمنا بإجراء استفتاء حول العالم عن الأم المثالية لهذا العام، لتوقعنا بأن تكون أم معاذ الكساسبة هي المرشحة الأقرب لهذا اللقب، ولن أستغرب بالطبع أن يصوت بعض منا لصالح شخصيات مثل (لن أذكر في المقالة اسما لأي أم سوى أم معاذ) ، ومثل هؤلاء لا يشرف الأمهات الأردنيات ولا يشرفنا بل يسيء الى كرامتنا وأمهاتنا أن يشاركونا أما كأم معاذ.. أقسم إنه تصرف وحشي أن لا يقدم كل أردني التهنئة لأم معاذ بعيد الأم.
أنا شخصيا لا ألتزم بيوم اسمه عيد أم ولا حتى عيد ميلاد، ولدي وجهة نظر أيضا في العيدين المعروفين لهذه الأمة المكلومة المظلومة بتقصير أبنائها، لكنني ومنذ حادثة بل موسوعة البطولة الملحمية التي قدمها الطيار الأردني الكركي البطل معاذ الكساسبة، وأنا أحاول أن أتخيل حال الأم التي كانت تزهو فرحا بابنها النسر كلما عاد للبيت في إجازة، وأكاد أجزم بأن لا يوم كان يمر عليها دون أن تتحدث عن معاذ حتى يعود الى البيت، وأتوقف تساؤلا بعد القصة العالمية من البطولة والفداء والكرامة التي قدمها معاذ للعالم: ترى كيف أصبحت تفكر هذه الأم، وما الذي يشغل مساحات تفكيرها وخيالها بعد تلك القصة البطولية الملحمية التي سطرها ابنها الشريف الكريم العزيز البطل؟!.
كل الزمان وأنتن رمز الكرامة والشرف يا أردنيات، يا عزيزات يا أمهات الشهداء الذين قدموا أنفسهم ليبقى الأردن كريما شريفا عفيفا حرا عزيزا، ومعذرة على عقوق بعض الذين اغتربوا واضطربوا.
كل عام والوطن بخير وهو كذلك ما دامت أمهات أبنائه كأم معاذ الكساسبة، ولا كلمات أو هدايا تليق بأم الأردنيين المثالية سوى تهنئتها ببطولة وشهادة وكرامة وشفاعة ابنها البطل.


الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies