آخر المستجدات
تعزيزات عسكرية واعتقالات واسعة بالقدس الكرك: عاطلون عن العمل يبدأون مسيرة باتجاه عمان اجواء باردة اليوم وارتفاع على درجات الحرارة غدا الناجحون في الامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين ووظائف شاغرة - أسماء وفاة واصابة بتدهور شاحنة في العقبة "التربية": تكميلية التوجيهي بعد نتائج الدورة الصيفية حالة اغماء في مسيرة المتعطلين عن العمل من محافظة الكرك - صور الأجهزة المختصة تبدأ بتوقيف اصحاب محلات لبيعهم دخان وتبغ مهرب زحف جموع المتعطلين الى العاصمة ..عمان نهبوها اللصوص وأبناء ذوات متعطلون عن العمل من البادية الشمالية يواصلون المسير نحو الديوان الملكي - صور الضريبة: 300 ألف عدد المتقدمين للحصول على دعم الخبر عبر موقع دعمك وزارة الاتصالات تعلن وقف خدمات الحكومة الالكترونية لصباح غد اعتصام الدوار الرابع: بدنا نحفر على الجبال.. وبدنا دستور للأجيال - صور حافلات تضرب عن العمل على خط اربد - الزرقاء وهيئة النقل توضح المشاركون في مسيرة العقبة ينفصلون عن زملائهم من اربد والزرقاء.. والعيسوي يعد بتجنيدهم المشاركون في مسيرات اربد والزرقاء والسلط ينهون اعتصامهم أمام الديوان الملكي - صور العمل تعلن توفر 3300 فرصة عمل لدى مكاتبها في المحافظات اطلاق نار على موقوف داخل محكمة الجنايات الكبرى خبراء لـ الاردن24: اسعار المشتقات النفطية ارتفعت بنسب ضئيلة جدا عالميا العثور على جثتي مواطن ووالدته مصابتان بعيارات نارية
عـاجـل :

ألم وأمل

أ. د. اخليف الطراونة
بالرغم من حجم المعاناة وقسوة الحياة وضنك العيش الذي تعانيه الغالبية العظمى من أبناء وطني الأغلى الأردن؛ نتيجة لارتفاع الأسعار وضيق ذات اليد وارتفاع نسبة الفقر والبطالة وما رافق ذلك من تخبط وعشوائية في خططنا الاقتصادية وعدم العدالة في توزيع مكاسب التنمية وكذلك في غياب العدالة الاجتماعية، ما جعلنا هذا كله نجنح إلى مظاهر وسلوكيات غير ما نحن مقتنعين أو مؤمنين بها مثل المخدرات والسرقة والسطو والأتاوات، وتضخيم الإعلانات حول التحرش الجنسي ليظهر المجتمع وكأنه منحل أخلاقيا، مع الإقرار بوجود هذه المشكلة في حدها الأدنى، وغيرها من السلوكيات التي تلقفها ضعاف النفوس من منظمات المجتمع المحلي الممولة من الخارج، وبدأت تنشرها وتعظم وجودها ليس محبة في الوطن وأهله؛ وإنما لإقناع الجهات الممولة بتفشي مثل هذه الظواهر في مجتمعنا الطيب.

ولكن وبالرغم من هذه الصورة السوادوية؛ إلا أن هناك رقعة وبصيص من أمل قد يشهده العام المقبل؛ حيث بدأت التحولات تأخذ منحى إيجابيا في سورية، وهناك بوادر انفراج في العلاقات الخليجية - الخليجية، وفي الحرب اليمنية وكذلك في زيادة أعداد المشاريع التنموية، وخصوصا في مجال الطاقة البديلة وغيرها الكثير، ما يؤشر الى بوادر انفراج في الوضع الاقتصادي الأردني. ويبقى الأمل ان تلتقط الحكومة هذه الإشارات الإقليمية والمحلية وتستمع إلى نبض الشارع، وتتماشى معه بالفهم والعمل لتحقيق مطالب الناس ، وبخاصة ما يتعلق بمحاربة الفساد ، دون هوادة، ومحاكمة الفاسدين ، وتحصيل الأموال منهم، ولا سيما في الملفات المفتوحة ومحاربة التهرب الضريبي والجمركي، وتطبيق أسس عادلة في التنمية وتكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية ، وتنمية محافظات الأطراف ، ومعالجة جيوب الفقر ، وتعميق لغة الحوار العقلاني بين السلطة والمواطن وإشراكه في وضع الحلول المنطقية والسريعة لبعض المشكلات العالقة ، مثل: ضريبة المبيعات؛ وقانون العفو العام؛ ومنح الحوافز لتشجيع الاستثمار والصناعة والتصدير وغيرها. وهذه هي الوصفة السحرية لدخول قلوب الأردنيين، والاستقرار في وجدانهم وتاريخهم، وهي وحدها القادرة على إحداث نقلة نوعية للتغيير ، وإعادة الثقة بين السلطة والشعب.

حمى الله الأردن وطنا يسكن القلب والوجدان، وحمى مؤسساته الوطنية مبعث اعتزازنا وفخارنا، وحفظ قيادتنا الهاشمية الحكيمة وشعبنا. الأردني النبيل .