آخر المستجدات
عطية خلال مناقشة اتفاقية الغاز: "نتخوث على بعض" أبو محفوظ: توقيع اتفاقية الغاز جرى في السفارة الأمريكية.. وسألتفت للأصوات المنادية باستقالة النواب العرموطي يصف الحكومة التي وقعت اتفاقية الغاز بأنها ارهابية.. وولايتنا فوق المحكمة الدستورية مجلس النواب يحيل تقرير الملكية إلى مكافحة الفساد انطلاق "شرق" اقوى واضخم تطبيق عربي بميزه نادرة تماثل (Google) الرزاز يعلن استعداد الحكومة لتحويل اتفاقية الغاز إلى المحكمة الدستورية النواب يناقش اتفاقية الغاز مع الاحتلال.. ومطالبات بالغائها وتحويل الموقعين عليها للنائب العام الرزاز يعلن تمديد فترة الاعفاء من غرامات الضريبة والجمارك اعتصام أمام النواب ومنع المواطنين من حضور جلسة اتفاقية الغاز.. وأمانة المجلس: هناك بث مباشر 236 ألف دينار من زين لصناديق أسر الشهداء وأفراد القوات المسلحة والمسؤولية الاجتماعية “الضمان” يشتري 6.3 مليون سهم للحريري في “العربي” الحباشنة: مجلس النواب أمام الفرصة الأخيرة.. ومن العار أن لا يتخذ قرارا حاسما بشأن اتفاقية الغاز عكرمة صبري من عمان: بوصلة العرب انحرفت عن القدس ولم يبقَ غير الأردن رزوق: تمرير اتفاقية الغاز رهن لمصير الأردن بيد عصابة الاحتلال العاملون في البلديات يؤكدون: ١٠٠ بلدية ستشارك في اعتصام الأسبوع القادم الاحتلال يقصف والمقاومة ترد رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار الإعلان رسميا عن استحواذ شركة "أوبر" على "كريم" في صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار هيومن ووتش: ترمب ينتهك القانون الدولي بانكاره احتلال إسرائيل للجولان غزة تصد العدوان وصواريخ المقاومة تبدأ بمستوطنات بغلاف غزة طائرات الاحتلال تقصف مقر هنية بغزة
عـاجـل :

أقنعة الفيسبوك!

حلمي الأسمر
اسمها في «فيسبوك» نسمة أو ياسمينة، أو مش عارف شو من عبارات رومانسية او طهرانية، وتضع صورة قوس قزح، أو وردة، أو صورة فتاة مبهرة في جمالها، وحين تسألها أين أنت، ربما تقول، أنها في درس البيانو، أو في منتجع على شاطىء البحر، مع أنها ربما تكون على حوض غسيل، تنظف طبخة كرشات أو تمعط دجاجة عتقية، وحين تسألها عن عمرها تقول «احزر» لتصل في النهاية إلى نتيجة مفادها أنها صبية قرموشة في مقتبل العمر، تبحث عن عمل، والحقيقة انها متزوجة منذ ما قبل التاريخ، أو مطلقة، وفي رقبتها «عُر» أولاد وبنات، وقل مثل ذلك عن «سبع البرمبة» فتى الأحلام، الفارس الهمام، الذي قد يبوح باسمه، او بعض منه، ولكنه يعمد إلى وضع صورة له عمرها على الأقل عشرة أعوام، أيام كان ذا شعر مسبسب، وقبل أن تغزو صلعته التصحر، أما بالنسبة للعمل، والهوايات والذي منه، فحدث ولا حرج، فقد يهوى ركوب الخيل وصيد السمك والتأمل(!)، مستذكرا طفولته، حين كان يتلطى عند البنشرجي ليمنحه «شوط» على البسكليت، أو ربما قضى طفولته البائسة راكضا وراء كرة الشرايط، أو صائدا للضفادع على طرف السيل، وإقامة حفلات شنق القطط الضالة هو وأبناء حارته الأشقياء! أخوتنا في الصين اختصروا «وجع القلب» وصار على أي مستخدم صيني منذ يوم 1 مارس/آذار لدى التسجيل على شبكة التواصل الاجتماعي أو موقع ما آخر الإشارة إلى اسمه الحقيقي وليس إلى المستعار، تحت طائلة العقوبة، في حيثيات القرار الذي أعتبره جريئا، رغم أنني من أنصار الحريات، قالت إدارة شؤون الانترنت الصينية أن المواقع والمدونات الزائفة تشكل خطرا على الأمن القومي الصيني وأمن معلومات المواطنين، وتلحق ضررا بمصالح المجتمع. الحملة الصينية على منتحلي الأسماء المجهولة، والمستعارة، بدأت مبكرا، إذ باشرت السلطات بحماية فضاء الإنترنت من أشخاص مجهولين منذ بضعة أعوام وفرضت حظرا على زيارة مقاهي الانترنت لأشخاص ليست لديهم هويات شخصية. كما تبنت السلطات منذ عام قانونا يعاقب أشخاصا يقومون بنشر افتراءات على شبكة الانترنت. ويقضي القانون بالحكم بالسجن 3 أعوام بحق من ينشر خبرا يضم افتراءات مع شرط أن يقرأه ما يزيد عن 5 آلاف شخص ويعيدوا نشره أكثر من 500 مرة. وتقول السلطات الصينية إن تلك الإجراءات تهدف إلى الحيلولة دون ترويج افتراءات ونشر المخدرات والأسلحة والإرهاب عبر شبكة الإنترنت. من السهل ان ندرك مغزى قرارات كهذه، حين نعرف أن الصين فيها 650 مليون مستخدم للانترنت، وتعتبر شبكة التواصل «QQ « من أكثر شبكات تبادل المعلومات شعبية حيث سجلت 300 مليون مدونة وغالبيتها تحت اسم مستعار، ولكم أن تتخيلوا حجم الفوضى التي يمكن ان تحصل، فيما لو بقي هذا العدد الأسطوري من رواد الإنترنت مختبئين وراء أسماء مستعارة، ويفعلون كل ما يمكن فعله، دون أن تطالهم يد المساءلة! الإنترنت أصلا مراقب، وتحت السيطرة، وبوسع السلطات المختصة الوصول إلى أي مستخدم للشبكة في غضون وقت قصير، لكن هذه الحركة الرشيقة لا يُلجأ إليها إلا في حال التهديد «الأمني» أما الأذى الاجتماعي والأخلاقي فلا يشغل بال هذه السلطات، لهذا تصبح عملية تمزيق الأقنعة عن وجوه مرتادي شبكات التواصل، مطلبا أخلاقيا مشروعا!

الدستور