آخر المستجدات
بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة اسرائيلية.. محللون يتحدثون لـ الاردن24 عن مصير صفقة القرن العاملون في البلديات يرفضون شروط "الادارة المحلية" لصرف العلاوة.. ويتمسكون بالتصعيد الأسبوع القادم انتقادات لليرموك بعد اقرار الجامعة انشاء محطة محروقات على أرضها.. وكفافي لـ الاردن24: الطلبة لن يتأثروا الجرائم الالكترونية تحذر من روابط تخترق واتساب الأردنيين عشائر الدوايمة تستهجن وترفض قرار وزارة الداخلية بمنع احياء ذكرى مجزرة الدوايمة كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية الملك يؤكد أهمية اتباع أساليب جديدة للتعامل مع الظروف الاقتصادية الاستثنائية المشاقبة لـ الاردن24: المرحلة الثانية من الدعم التكميلي في كانون أول الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم
عـاجـل :

أصحاب شركات نقل يلوحون بالطعن في تعليمات الهيئة: سنخسر رأس مالنا

الاردن 24 -  
وائل عكور - لوح أصحاب شركات نقل باللجوء للقضاء الاداري لابطال التعليمات التي أصدرتها هيئة تنظيم النقل البري مؤخرا لتنظيم عمل الشركات وتحديد نمط نقل الرؤوس القاطرة.

وقال ممثل الشركات، علي الديري، إن التعليمات الجديدة تخالف الترخيص الصادر عن الهيئة وتلحق الضرر بالعشرات من شركات النقل وتعرضها لخسائر فادحة.

واضاف الديري ل الاردن٢٤ إن ترخيص الشركات تم في عام ٢٠٠٥، وكانت التعليمات تسمح للشركات بامتلاك عشرين راس وعشرين مقطورة لتعمل على أنماط النقل المختلفة، وبعد الربيع العربي تم تخفيض العدد إلى خمسة رؤوس، وهو الأمر الذي لم تعترض عليه الشركات كثيرا، إلا أنها فوجئت بتعليمات الهيئة التي تريد تقييد الشركات بنمط واحد سيعرضها لخسائر كبيرة.

ولفت إلى أن الشركات ستخسر رأس مالها نظرا لوجود مئات المقطورات المختلفة والتي يقدر ثمنها بـ ١٥ مليون دينار ما يعني أن أصحاب المقطورات سيضطرون لبيعها "خردة".

وشدد على ان الشركات ترفض تطبيق هذا القرار ولن تسمح بتمريره بأي حال من الأحوال نظرا لما سيلحقه من أذى بالشركات، داعيا الهيئة إلى التراجع عن قرارها.