آخر المستجدات
طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو

أسفار عابرة للصفحات!

حلمي الأسمر
من كان منكم بلا «حائط» فليتخذ حائطا ليكتب عليه، ما يريد البوح به، ومن كان منكم بلا ملاذ فليتخذ لنفسه ملاذا، ومن كان منكم بلا قديس، فليتخذ قديسة أو كاهنا للاعتراف أمامه، ومن كان منكم بلا لحظات صفاء وسكينة وتأمل، فليعد النظر بإنسانيته!
-2-
من أسفار الصباح.. فكل صباح لا يبدأ بك.. لا يعول عليه!
أثث صباحك بما بقي منك، لاسترجاع ما فقدت!
يشدنا حبل سري، نحو من يغيبون عنا، لأننا نترك في «ذمتهم» بعضنا أو أكثرنا «وديعة» لديهم!
ثمة قرارات تتخذك؛ لا تتخذها!
فنجان القهوة المؤجل، نخب وطن غائب، تتسلل رائحته تحت الجلد، و»تنمنم» الروح!
هناك مدن تسكننا لم نسكنها أبدا ...!
قالت الغيمة، وأمطرت، داخلي، وبللتني بالحنين!
السماء العارية، تزدان بالجمال، حينما تحتجب بالغيوم!
كأنني أستمع إلي، وأحدث نفسي.. حينما تتكلمين!
كل صباح، حينما أستيقظ، أشعر برغبة عميقة بالاعتذار، وأتساءل: كيف تجرأ ت على ألا أحلم بكِ؟
-3-
سآتي لا شك في ذلك، حينما أنتهي من مطاردة ذلك الحرف الذي يكمل تلك الكلمة التي لم أجدها بعد!
-4-
سألتني: كم عُمرا نحتاج حتى نعيش فعلا؟!
فقلت: بعضنا يعيش عمره، و بعضنا يعيش بعضه، أو بعض بعضه، وبعضنا يعيش أعمارا عدة، وبعضنا لا يعيش أبدا!
-5-
ننتظر كثيرا، بعضنا ينتظر أحدا، وبعضنا حلما، أو حدثا ما.. وكثيرون، ينتظرون إطلالة من ينتظرهم!
-6-
في الصفحة البيضاء، لم أقرأ سوى سطرينْ..
لم يُكتبا، كان الكلام بلا كلامْ!
كانا حفيفا، عابرا، تركا وراءهما .. سلامْ!
-7-
ليس ما تراه هو هو.. فكم من نجم يلمع في السماء، ما تراه منه إلا بقايا ضوء، ما أن يصل إليك، بعد أن يقطع سنواته الضوئية، إلا وقد تلاشى وتناثرت أشلاؤه في السديم الكوني!

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies