آخر المستجدات
الأمن: ضبط 341 شخصا خالفوا أوامر حظر التجول وحجز 273 مركبة حظر تجول.. لا تترك أخاك في عتمة الجائحة وزارة الصحة تعلن آخر مستجدات التعامل مع الكورونا 4354 طن وارد الخضار والفواكه وزير الصحة يعلن تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورنا في الأردن.. والعضايلة: لم نتجاوز الخطر نحو 15 مليون دينار دعماً لجهود وزارة الصحة بمواجهة فيروس كورونا وزير الصناعة والتجارة: لم نعد نتلقى شكاوى تتعلق بمادة الخبز المحارمة يوضح سبب الانهيار على طريق البحر الميت أهالي إربد يشكون ارتفاع أسعار الفاكهة والخضار والبرماوي يدعو للإبلاغ عن أية مخالفة المفلح: الاستمرار بتطبيق أمر الدفاع 3 جابر للأردن 24: المنطقة المحيطة بعمارة الهاشمي بؤرة ساخنة وسيتم عزلها تماما إغلاق أحد المحال بسبب إضافة بدل تعقيم على فواتيره للزبائن ضبط 215 شخصا وحجز 126 مركبة لمخافة أوامر حظر التجول أيمن الصفدي: ندرس خيارات التعامل مع الأردنيين في الخارج.. ونطلب منهم البقاء في منازلهم العضايلة: الوضع الصحي تحت السيطرة.. والنظر في تمديد العطلة الأسبوع الحالي كورونا الإحتلال يقتل الأسرى.. حملة إلكترونية نصرة للمناضلين وراء القضبان الطلبة والعالقون الأردنيون في الخارج يوجهون نداءات استغاثة للعودة إلى الوطن المزارعون يطالبون بالسماح لهم بالتنقل إلى مزارعهم.. والشحاحدة يعد بحل المشكلة ابنة الكرك التي هزت الاحتلال.. رحيل المناضلة الثورية تيريزا الهلسة معلمو المدارس الخاصة يطالبون برواتبهم.. والبطاينة: معنيون بإيجاد الحلول
عـاجـل :

أسامة حجاج..موهبة تحت الشمس

ماهر أبو طير
إبداعات كثيرة في عمان،وبعضها يلمع وبعضها الاخر ينتظر مكانه تحت الشمس،ومن هذه المواهب الفذة التي شقت طريقها رسام الكاريكاتير اسامة حجاج،الذي بدأ نجمه باللمعان خلال وقت قصير،معلناً الفرق بين الموهبة المكتملة وأنصاف المواهب.

أعجبني رسم مميز له،والرسم وان كان يحمل مبالغة،الا ان يوصل رسالة المعاناة جراء الفقر والغلاء في البلد،وفي الرسم نرى لاجئين سوريين يهربون من القصف في سورية باتجاه الحدود الاردنية،فيما يقابلون عند الحدود مواطنا هاربا باتجاه القصف ونحو الحدود السورية،سائلين اياه لماذا يهرب باتجاه الدمار والحرب،فيقول نار بشار ولا نار الأسعار؟!.

الكاريكاتير وان كان يحمل مفارقة مؤلمة وفيه بطبيعة الحال مبالغة سياسية،لان الانسان يحتمل كل شيء باستثناء الموت والقتل،الا انه يعكس مدى شعور أسامة بحال الناس،الذين يعانون بشدة جراء ظروفهم الاقتصادية،ولا نتمنى لأحد ان تصبح خياراته فعلا بين نار الاسعار ونار بشار،فيختار الاخيرة!.

أسامة نموذج للشباب الذين يتقنون لغة عصرهم،فهو يجمع بين الموهبة المتدفقة من يده،حيث في اليمنى سر الموهبة،وبين استعمال الادوات الرقمية من كومبيوتر وبرامجه المختلفة وبقية الادوات الرقمية،وهو هنا لا يقف عند حدود الموهبة،لأنها بحاجة الى صقل دائم واهتمام ومتابعة.

ينتمي أسامة الى عائلة فنية،وكان الأبرز والأبدع فيها زميلنا عماد حجاج ورسوماته عن أبي محجوب،وعماد هنا كان في لحظة ما موهبة فريدة ومتفردة ووحيدة،لولا ان أثبتت الأيام،ان في صلب الدم اسماء اخرى لامعة قادمة من ذات العائلة.

كثيرا ما يقول رسم الكاريكاتير،ما يعجز عنه الكاتب الصحفي،وكثيرا مايجعلك اسامة وغيره من فنانين محترفين،في حال الابتسامة المرة،او القهرية،ولعل سر الكاريكاتير دائما يتعلق بتكثيف المشهد،برسم وبضع كلمات،ولا ينجح هنا الا من كان ذكيا من رسامي الكاريكاتير،قادرا على تشغيل بصيرته في التقاط الفروقات السياسية والاجتماعية.

اذا كانت يد أسامة اليمنى غير عادية،فمن المؤكد ان عينه غير عادية ايضا،وهذه موهبة تلمع تحت الشمس في عمان،ومقبلة على طريق الشهرة والانتشارعربيا ودوليا،خصوصا،اذا حظيت بالرعاية والدعم.

ريشة تثير الفخر حقا.

maher@addustour.com.jo



(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies