آخر المستجدات
محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات الصحة تبدأ دراسة مسحية لمعرفة مدى انتشار فيروس كورونا ودرجة مناعة المجتمع الأردني وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة اعتصام حاشد لسائقين مع اوبر وكريم امام هيئة النقل - صور أمن الدولة ترد جميع طعون الدفاع في قضية الدخان الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات الرزاز: لا تساهل بشأن التهرب الضريبي.. وعمليات التفتيش لا تعني الإدانة الشريف لـ الاردن24: سياسات وزارة العمل سترفع أسعار الخضار والفواكه.. ومطالبنا واضحة
عـاجـل :

أزمة إدلب.. رسائل سياسية في الميدان السوري

الاردن 24 -  
كتب منير الحنيطي / عميد طيار متقاعد - تمر روسيا وتركيا بأزمة حقيقية رغم التقارب الاستراتيجي سياسياً واقتصادياً في مجالات عديدة، هذه الأزمة ما كانت لتحدث لولا عدم تطبيق أحدهما أو كليهما لاتفاقيتي سوتشي وأستانا ، وربما الخداع الاستراتيجي حول مناطق خفض التصعيد في سوريا كان السبب في الانحراف الحاد عن مسار وتعاون الطرفين للخروج بحل عادل ينهي الأزمة السورية وتفاصيل عناوينها، مما أدى الى أزمة حقيقية تتضح فيها الندية في توازن القوى على الأرض في مقابل المقايضة السياسية، وهذا ليس بعيداً عن سياسة (حافة الهاوية والأرض المحروقة) الروسية في مقابل الحفاظ على الأمن القومي التركي وحقوق اللاجئين السوريين الإنسانية. فهل أصبحت العلاقة الاستراتيجية بينهما هشة لهذه الدرجة وهل كانت علاقاتهما تكتيكية مؤقتة وهل هنالك دول معينة ضغطت على روسيا لتغيير البوصلة ؟

اختراق الجيش السوري

نتيجة اختراق الجيش السوري والمليشيات التابعة لها والقصف الجوي الروسي الممنهج لمنطقة خفض التصعيد في محافظة ادلب، ورغم الاتصالات بين رعاة الاتفاقيات قامت تركيا وما زالت تقوم بحشد لقواتها في تلك المنطقة والتهديد بعمل عسكري اذا لم ينسحب الجيش السوري خارج منطقة خفض التصعيد بحلول نهاية هذا الشهر ، إلا أن روسيا تصر على تقدم الجيش السوري وبإسناد القوة الجوية الروسية بفرض السيادة بالقوة التدميرية وبمزيد من التهجير والمعاناة الإنسانية.

وهنا أعتقد أن حجم القوات التركية التي تم أرسالها للداخل السوري رغم نوعيتها بحاجة لمزيد من القوات للقيام بهجوم واسع لإخراج الجيش السوري من تلك المحافظة (حسب الاتفاقيات) ذلك بوجود الدعم الجوي الروسي، رغم توفر أسلحة ارض/جو تركية ورغم تواجد حوالي ٣٧ نقطة مراقبة تركية ووجود جيش المعارضة السوري الى جانبها. وبالتالي ربما تعلن تركيا حظرا جويا على منطقة العمليات أو إستخدام قواتها الجوية، وهنا تكمن خطورة المواجهة المباشرة بين روسيا وتركيا، وربما تؤدي الى حرب شاملة في حال تدخل حلف الناتو. فهل لدى الطرفين خطط للخروج الإستراتيجي من هذه الأزمة ؟

روسيا ومشروع التهجير


ماذا يريد كلا الطرفين؟ روسيا تريد بسط سيطرة الجيش السوري على محافظة ادلب، وتهجير نحو ثلاثة ملايين سوري الى تركيا، بمعنى تغيير ديمغرافي كما حصل في بعض مناطق سوريا، وبذلك يتم إنهاء الثورة السورية وانهاء المفاوضات الدولية حول وضع دستور جديد وقانون انتخابات وعودة المهجرين الى سوريا، وبالتالي تثبيت النظام الحالي وبسط النفوذ الروسي الدائم وإعلان النصر.

الموقف التركي وحقوق الثورة

بينما يتمثل الموقف التركي بعدم تهجير السوريين وانهاء معاناتهم ودعم حقوق الثورة السورية بإبقاء المفاوضات السياسية قائمة لنيل حريتهم واختيار النظام الذي يريدون من خلال دستور جديد وقانون انتخابات لتحقيق آمال الشعب السوري، وبالتالي فإن هذه الأمور تتطلب منطقة آمنة على الحدود ومنها إبعاد المليشيات الإيرانية التي تقاتل مع الجيش السوري عن حدود تركيا، وهذا بمجمله ما تحتاجه تركيا للحفاظ على أمنها القومي، إضافة الى إمكانية طلب تدخل إنساني دولي.

سيكون هذا الأسبوع حافلاً بالحراك السياسي والدبلوماسي الدولي ورسائل قوية متبادلة بالميدان، كما حدث الأسبوع الفائت.



 
 
Developed By : VERTEX Technologies