آخر المستجدات
منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك
عـاجـل :

أزمة «سيامية»

أحمد حسن الزعبي
الأسبوع الماضي احتجزت قطة روسية - أصيبت بالهياج المفاجئ - أفراد أسرة أمريكية كاملة في غرفة نومهم، وأبقتهم ساعات محاصرين بين أربعة حيطان ، مرعوبين لا يهتدون إلى وسيلة للخروج «الامن» ،طبعاً في وقت الاحتجاز الطويل لم يترك الرهائن وسيلة للتهدئة او إرضاء القطة الغاضبة الا وجربوها معها دون جدوى حسب قولهم ، حتى اضطرت صاحبتها أخيراً إلى الاتصال بالنجدة في ولاية فلوريدا الأميركية متأملة أن تتم صفقة الإفراج دون وقوع ضحايا.
يبدو ان العقل الروسي واحد سواء أكان «سياسيا» أم «سياميا»...فتفاصيل القطّة..او القصة لا فرق..أن صاحبتها الأمريكية ،كانت قد داست عن طريق الخطأ قدم القطة الروسية مما أثار هياج الأخيرة وتفاقم سلوكها العنيف الأمر الذي اضطر رب الأسرة ان يحتجزها في الحمام لبعض الوقت دون طعام «حصار اقتصادي» كعقاب للسلوك العنيف ، وفور انقضاء العقوبة الاقتصادية وخروجها من «الحمام»..انتابتها نوبة جنون مستخدمة كل وسائل التهديد من مواء مرتفع وخرمشة ورفع ذيل واحتكاك متعمّد بالباب المغلق..
ربما لو جرت نفس الحادثة لقط آخر من جنسية أخرى لما كانت ردة فعله بنفس عنف القط الروسي ، على ما يبدو ان العداء التاريخي بين المعسكرين انتقل الى الكائنات ايضاَ، وان طريقة «الاستئساد» التي مارستها القطة ما هي الى انعكاس لصورة الاستئساد الذي تمارسها الحكومة الروسية في حال شعرت ان امريكا قد «داست» على قدمها او ذيلها في مكان ما في العالم...القط الروسي عندما تألم احتجز عائلة أمريكية بأكلمها ...كيف لو تألم الدب الروسي الشهير..حتماً سيحتجز العالم بأكمله دون أدنى شكّ...
تبعات حادثة الاحتجاز لم تنته بعد..فقد قالت شرطة فلوريدا ان مركزاً لرعاية الحيوانات تسلم القطة ووضعها بالحجر الصحي...ولم يصدر حتى الآن أي رد فعل رسمي من الحكومة الروسية على قرار «الاعتقال»..وأخشى ان تتطور الحكاية الى سحب سفراء وفيتو..وأزمة سيامية وبهذا ...تصبح محاور الخلاف بين روسيا وأمريكا..»سوريا» و»اوكرانيا»..و»القطة».!
السؤال الذي يطرح نفسه بعنف هذه اللحظة ..ماذا لو كان القط في الحادثة السابقة «عربيا»..هل سيقوم بنفس السلوك والتهديد والخرمشة والمواء والاحتجاز الذي قام به القط الروسي ؟ ام انه سيمشي بيده المكسورة حتى باب السيدة الامريكية ليتضرّع الى الله أن يحفظها ويتم صحتها وعافيتها عليها وأن يبقي علاقتهما الثنائية على خير ما يرام !

الرأي