آخر المستجدات
القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال! بعد فرض رسوم على التجارة الالكترونية.. مواطنون يشتكون ارتفاع قيمة تخمين البضائع!
عـاجـل :

أزبكية عمان وحرق الكتب!

حلمي الأسمر
موسم الاحتفاء بالكتب في عمان هذه الأيام، سواء بإحياء «أزبكية» القاهرة، أو بمعارض الكتب وحفلات التوقيع، يستدعي إلى الذهن مفارقة غريبة، حيث يحتفل نفر من القوم، في عاصمة أم الدنيا، بحرق الكتبـ وبقيادة شخصية رسمية، تحت بند محاربة «الإرهاب» وإرهاب يمكن أن يقع، أكثر حدة من وصراحة من قتل الأفكار، وإعدامها حرقا، بمراسم رسمية؟
الواقعة الرهيبة، التي استنسخت حرق أفئدة أمهات وآباء من قبل، قادتها «دكتورة!» تدعى بثينة عبد الله كشك، تحتل منصبا تربويا رفيعا، حيث تقف على رأس مديرية التربية والتعليم بالجيزة، وهي وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، وتدير المنطقة التعليمية بمصر القديمة بأسرها في في القاهرة!
الصور التي ملأت مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر المسؤولة الرفيعة، ومعها مدير مدرسة فضل الحديثة بالجيزة، وهما يجمعان كتب التراث الإسلامي في ساحة المدرسة ثم يقومان بحرقها بالكامل، لأنها «تحرض على العنف والإرهاب» ومن هذه الكتب، التي ظهرت في الصور:
- دور المرأة ومكانتها في الحضارة الإسلامية
- أضواء على أهمية الصلاة في الإسلام
- حضارة الإسلام - دروس مستفادة
- مفاهيم تربوية للنشء
واقعة الحرق، التي قالت صاحبتها أنها فخورة بها، ترافقت مع دعوات علنية وصريحة من قبل البعض في مصر، للمسارعة بحرق كل كتب التراث التي تحمل تعاليم الدين وتفاصيل العبادات، وخاصة كتب الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل، وغيرهم من التابعين الذين اهتدوا بالصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم، لأن «التراث به تجاوزات ضد المرأة والزواج والردة وغيرها»!
واقعة الحرق، فتحت قريحة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب أحدهم: هذه صورة تشبه ما فعله ‏التتار قديمًا وما فعلته محاكم التفتيش في القرون الوسطى في أوروبا ، وقال آخر: حرق الكتب هو مجرد رمز لغباء وتخلف هؤلاء وأتحدى أن يذكر لنا أحدهم محتوى كتاب واحد منها ثم ما الفرق (فى الفعل) بينهم وبين القس الأمريكى الذي قام بحرق نسخة من القرآن ورفض التراث والمقدسات الإسلامية فهل يجرؤ أن يأتي بلفظ عن مثيلتها المسيحية؟ فيما ربط ثالث بين الماضي والحاضر، قائلًا: «هذا تكرار لمشهد إحراق كتب ابن رشد وغيرها على مر التاريخ، تعبيرًا عن الفكر الظلامي للمتطرفين»!
يا إلهي..
ما الذي يجري في مصر؟
عمان تقتدي بأزبكية القاهرة، فتصنع أزبكيتها، فيما تحيي القاهرة تقاليد التتار والنازيين، الذين أحرقوا كل الكتب التي تعارضهم، ووضعوا اسميْ أرنيست همينجواي وهيلن كيلر في «قائمة سوداء»؟؟
hilmias@gmail.com