آخر المستجدات
السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأمريكي وتؤكد رفضها أي تدخل في شؤونها أو المساس بسيادتها في ظل النكوص النقابي غير المسبوق.. الصحفيون لا بواكي لهم مصدر تربوي: لا علاقة لوزارة التربية بتأليف المناهج.. والمركز الوطني مسؤول عن تشكيل اللجان الصحة لـ الاردن24: التعيينات ستشمل 400 طبيب مطلع 2019.. والخدمة المدنية يقول انه لم يتلقّ شيئا المهندسين والزراعيين ترفضان تهديد منتسبيهما المشاركين في اضراب التربية أبو صعيليك يدعو لضريبة مقطوعة على حركات البيع والشراء بالسوق المالي الدفاع المدني: تعيين شقيق مدير الدفاع المدني بقرار من مجلس عمداء جامعة البلقاء التطبيقية احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء حركة تصدير خجولة عبر "جابر".. وابو عاقولة لـ الاردن24: 120 مكتبا وشركة أغلقت أبوابها جواد العناني: اقلت من حكومة الملقي لمخالفتي نهجها.. والحكومة تساير صندوق النقد ولا تفاوضه حماية وحرية الصحفيين يعرب عن قلقه من تعرض اعلاميين لاعتداءات خلال الاحتجاجات العجارمة لـ الاردن24: العفو العام لن يشمل الانذارات والمخالفات الادارية العرموطي: لماذا يُصرف 50 مليون دينار على قناة بدلا من منحها للتلفزيون الاردني؟ غيشان يطالب بخفض اسعار الخبز.. والحكومة: الاسعار عادلة عندما يتجدّد الحراك في الأردن خالد رمضان يطالب الرزاز بمراجعة سياسة الاعتقالات العوران لـ الاردن24: 2018 من اسوأ السنوات على القطاع الزراعي في تاريخ المملكة المهندسون والزراعيون يواصلون الاضراب.. والتربية ترد على مطالبهم بعد اشتراط السعودية حصولهم على رقم وطني أردني.. تسجيل الفلسطينيين للحج والعمرة لا زال متوقفا مصدر ل الاردن٢٤: البلديات لن توافق على عطلة السبت.. وسيكون هناك نظام خاص
عـاجـل :

أركان الدولة الثابتة!

د. يعقوب ناصر الدين
يظن البعض أن الجدل الذي يسود المجتمعات حول الشؤون العامة للدولة يعكس الدولة بسلطاتها ومؤسساتها وتشريعاتها وقوانينها، وهنا في بلدنا نسمع تعبير "البلد خربانة" نتيجة الانطباعات الناجمة عن ذلك الجدل، الذي يشارك فيه الجميع على قدم المساواة خاصة وأن مواقع التواصل الاجتماعي توفر تلك الفرصة، بغض النظر عن مصداقية الكلام، ومدى الشعور بالمسؤولية الأخلاقية عن الأقوال والأفعال.
أركان الدولة مثلما هي معرفة بالقانون الدولي بأنها تمثل العنصر الأساسي في تركيب المجتمع الدولي المعاصر المؤلف من دول ذات سيادة، كما أن الفقه الدولي يعتبر الدولة مؤسسة تمارس رقابتها السياسية على إقليم معين وسكان معينين وهي مكلفة بتحقيق مصالح المجموعة، ومن هذا المنظور نستطيع أن نرى الأردن دولة ثابتة ضمن تلك التعريفات، بل إنها دولة أساسية في منطقة الشرق الأوسط، تلعب دورا مهما في إقرار السلام والاستقرار والتعاون الإقليمي والدولي.
بلد صغير بإمكانيات قليلة ولكن وجهة نظره تؤخذ في الاعتبار، وتؤثر أحيانا على قرارات الدول الكبرى التي تتحكم في هذه المنطقة، والسبب في ذلك أنها دولة ملتزمة بالقانون الدولي، وتؤمن بنظرية الأمن والتعاون الدولي، وتساعد في تثبيت السلام والاستقرار في مناطق التوتر، إلى جانب أنها تتبنى منظومة من القيم والمبادئ الإنسانية، ولا يمكن تصنيفها إلا دولة فاعلة في محيطها الإقليمي.
تلك هي صورة الأردن رغم ما يمر به من أزمة اقتصادية، ومن مخاض جديد لإعادة تشكيل واقعه الداخلي، بما يضمن المزيد من الأمن والاستقرار والنمو الاقتصادي، وهو مخاض صعب، ولكنه يأتي في الوقت المناسب جدا حيث يتزايد الشعور بضرورة إصلاح الأداء العام لمؤسسات الدولة العامة والخاصة، وتطبيق القوانين والأنظمة بشكل عادل وصارم وحازم، مع توسيع المشاركة في اتخاذ القرار، والشفافية، والمساءلة، وهي العناصر الثلاثة التي تقوم عليه الحوكمة.
البلد ليست خربانة، ولكن ما نحتاج إلى إصلاحه وتقويمه وتهذيبه هو الخطاب العام عن الدولة، وعدم شخصنتها، وتشويه صورتها، ولا نسيان تاريخها، ووعي أهلها الذين ما زالوا يتمسكون بالقيم التي قام عليها مجتمعهم، والمبادئ التي قامت عليها دولتهم!