آخر المستجدات
معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال
عـاجـل :

أحمد ياسين: من المقعدون؟!

حلمي الأسمر
ذات يوم، بعيد، نشرت «الدستور» رسماً كاريكاتورياً للصديق الفنان عماد حجاج يمثل شيخ المجاهدين والشهداء أحمد ياسين وقد اعتلى الأرض في دائرة من نور، فيما المجرم الارهابي شارون مكوم على كرسي متحرك!
تذكرت هذا الرسم أمس، في ذكرى استشهاد الشيخ، ورحت أقلب صفحات قديمة، باحثا عن هذا الأسطورة، التي بقيت على مر الزمان، حصوة في عيون من أرادوا إذلال هذا الشعب، وكم كانت دهشتي كبيرة حينما رحت أقرأ، تلك الكلمات، التي كانت تنبض بالحياة!
بقليل من التأمل، سنكتشف أن الشيخ المقعد، كان يمتلك جناحين عملاقين، لا قدمين راسختين فحسب، سبقنا بهما إلى علياء الشهادة، واهتزت الأرض كلها لاستشهاده، قائلا لنا جميعا، خاصة جماعات النخب وطبقة «الكريما» الفكرية والسياسية والاجتماعية، إن المجد والعلياء والشهرة يأتيان عن طريق أخرى غير طرق «تحقيق الذات!» بالمناصب والجلوس على كراسي القوة، مالية كانت أم سياسية، بل قد يكون الجلوس على كرسي لا يتحرك ذاتيا، أكثر سرعة بالوصول إلى صاحبه، إلى كل ما يشتهيه الانسان من مجد وعلياء واحترام!
أحمد ياسين، الذي كان يمنعه الشلل من تحريك شيء غير رمشيه، امتلك قدمين سابقتا الريح، فانطلق كالسهم إلى دنيا الخلود، رمزا أبديا للإرادة الفولاذية التي لا يُقعدها جسد خامد، عن تحقيق كل ما يصبو إليه بشر، من خلود ومجد وسؤدد في الدنيا والآخرة!
بقليل من التأمل، سيكتشف شبابنا أن هناك طريقا آخر للمجد والشهرة والكبرياء، غير طريق «ستار أكاديمي» و «سوبرستار» و «أراب أيدول» و»إكس فاكتور» و «ذا فويس» الملوث بالتنازلات الأخلاقية، وهدر الكرامة والمعاصي، سيكتشفون أن هناك دنيا أخرى غير تلك التي يبيعونها لهم عبر السوق الإعلامي، المثقل بفحيح البزنس ونفوذ سماسرة اللذة، وتجار الرقيق الأبيض!
بقليل من التأمل، سيكتشف المتعاركون على الكراسي الوثيرة، أن هناك نوعا آخر من الكراسي، زهيد الثمن، قد لا يساوي ثمن سيجار أو ربطة عنق، أو زجاجة عطر فاخرة، باستطاعته حمل صاحبه إلى ذروة السؤدد والاحترام، دون تلوثات وتنازلات وذبذبات وتواطؤات، تعتاش من فائض الكرامة والكبرياء واحترام الذات!
ثمة –إذن- نوع آخر من الكراسي، لا يُشترى بالمال ولا التآمر ولا الكرامة، ولا ببيع النفس على مذبح المصالح الصغيرة الضيقة، ثمة نوع من الكراسي التي تورد صاحبها مهاوي الذل والاستخذاء، واخرى ترفعه إلى عليين!
يا أحمد ياسين!
لو عرفوك ما قتلوك، فقد كنت –وما زلت- وأنت على كرسيك المتحرك، تحرك أفئدة الملايين، وتوقظ ضمائر كانت غافية على أحلام كاذبة، فشققت طريقا بما تبقى من جسدك المعجون على رصيف المسجد، يعجز عن فهمه مدمنو الطأطأة، الذين لا يرتفع نظرهم عن مستوى بطونهم الزاحفة على الأرض!