آخر المستجدات
تسجيل 30 اصابة بالايدز العام الحالي: مصابون نقلوا المرض لأزواجهم وأبنائهم.. وحالتان زراعة كلى في الهند تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في الكرك.. واستمرار توقيف الشاب الصرايرة استطلاعات "استراتيجيّة" مبتورة.. لعبة الهروب من شيطان التفاصيل الرمثا: مهلة محددة للبحارة قبل بيع مركباتهم بالمزاد العلني.. وتلويح بالعودة إلى التصعيد مصدرو الخضار ينتقدون أساليب التفتيش عن العمالة الوافدة.. ويلوّحون بالتصعيد العمل تعلن تمديد فترة توفيق وقوننة اوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام الارصاد الجوية تحذر من خطر سرعة الرياح الليلة احالات على التقاعد في الوزارات والمؤسسات الحكومية - اسماء ارادة ملكية بالموافقة على نظام التعيين على الوظائف القيادية - نصّ النظام اعلان الغاء ودمج هيئات مستقلة.. وقرارات اقتصادية هامة الاثنين الملك يؤكد أهمية دور العشائر في بناء الوطن.. ويقول إن الأولوية هي للتخفيف على المواطن مستوردو موز يحتجون أمام النواب على وقف الاستيراد.. والوزارة: واجبنا حماية المزارعين - صور موقف في إحدى مدارس عمان يثير الجدل.. ومدير تربية وادي السير يوضّح الامن يفتح تحقيقا بادعاء مواطن تعرضه للضرب من قبل دورية شرطة النواب يرفض السماح بمبادلة الأراضي الحرجية: يفتح باب الفساد الحكومة لم تفتح أي نقاش حول تعديل قانون الانتخاب.. ولا تصوّر لشكل التعديلات ما بين وزراء السلطة ووزراء الصدفة زادت علينا الكلفة غيشان مطالبا باعلان نسب الفقر: ضريبة المبيعات أكلت الأخضر واليابس وزير الداخلية: منح تأشيرات دخول للجنسيات المقيدة من خلال البعثات الدبلوماسية العراق.. تعطيل دوائر حكومية بـ3 محافظات وإغلاق معبر مع إيران

أحلام شائكة

أحمد حسن الزعبي

يحكى ان طفلاً قد سقط في بئر القرية الوحيد وكاد أن يقضي غرقا....وبينما كان أهالي القرية يحاولون إنقاذ الفتى وإجراء الإسعافات الأولية اللازمة له...مرّ مأمور المخفر وهو يضع يديه خلف ظهره..محاولاً أبراز دوره في الحادثة..ودون ان يسأل عن حالة الطفل أو حاجة أهله أو يستكشف أسباب غرق الولد أو سلامة غطاء البئر ..تنحنح (الأفندي) قليلاً ثم قال : نحن مأمور المخفر ظافر أفندي نأمر بسجن البئر 3 سنوات منذ هذه اللحظة!!..وطلب من مرافقيه ان يقوما بتشييك البئر فوراً ووضع قفل كبير على باب «السياج» عقوبة للبئر على جنايته!!..ثم مضى مزهواً بعبقريته .. التي حرم خلالها أهل القرية من مصدر شربهم الوحيد..
وفور وصوله لمكتبه، كتب تقريراً لمسؤوليه يشرح لهم الحادثة وكيف قام بالتصرف الحازم وطبق القانون على الجاني...فدعوه إلى الحفل السنوي لتأسيس الدولة ليتعرف أكثر على رجالات الحكم ..هناك عرّف ظافر أفندي عن نفسه للوزير الأول بأنه ظافر افندي مأمور مخفر ام اليتامى..فلم يتذكّره الوزير الأول ..فاقترب منه وقال له : «أنا من حبس البير»...فتذكره وأثنى عليه، وأشار على الوالي أن يقوم بتعيينه مديراً للمنطقة مكافأة على حكمته،فعينه على الفور... ثم أصبح بعد ذلك قائمقام..ثم متصرفاً..ثم محافظاً...ثم وزيراً للداخلية...ثم رئيساً للوزراء.. وبقي طوال خدمته يتباهى بأنه أول مسؤول عربي يسجن «البئر» ويأخذ القصاص منه..
وتقول الرواية أن ظافر افندي قد انجب مجموعة من الذكور..تسلسل أكبرهم في نفس المراكز من مامورية المخفر..الى مديرية المنطقة..الى القائمقامية ..فالمتصرفية..فالمحافظة..فوزارة الداخلية..فرئاسة الوزراء...هذه المرة ليس لأن والده «حبس البير» وحسب، بل لأن الابن «النضوة» قام «بحبس الدوار»..بتهمة اطالة اللسان وازعاج السلطات الأمنية!

ahmedalzoubi@hotmail.com



(الرأي)