آخر المستجدات
عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي
عـاجـل :

أحلام شائكة

أحمد حسن الزعبي

يحكى ان طفلاً قد سقط في بئر القرية الوحيد وكاد أن يقضي غرقا....وبينما كان أهالي القرية يحاولون إنقاذ الفتى وإجراء الإسعافات الأولية اللازمة له...مرّ مأمور المخفر وهو يضع يديه خلف ظهره..محاولاً أبراز دوره في الحادثة..ودون ان يسأل عن حالة الطفل أو حاجة أهله أو يستكشف أسباب غرق الولد أو سلامة غطاء البئر ..تنحنح (الأفندي) قليلاً ثم قال : نحن مأمور المخفر ظافر أفندي نأمر بسجن البئر 3 سنوات منذ هذه اللحظة!!..وطلب من مرافقيه ان يقوما بتشييك البئر فوراً ووضع قفل كبير على باب «السياج» عقوبة للبئر على جنايته!!..ثم مضى مزهواً بعبقريته .. التي حرم خلالها أهل القرية من مصدر شربهم الوحيد..
وفور وصوله لمكتبه، كتب تقريراً لمسؤوليه يشرح لهم الحادثة وكيف قام بالتصرف الحازم وطبق القانون على الجاني...فدعوه إلى الحفل السنوي لتأسيس الدولة ليتعرف أكثر على رجالات الحكم ..هناك عرّف ظافر أفندي عن نفسه للوزير الأول بأنه ظافر افندي مأمور مخفر ام اليتامى..فلم يتذكّره الوزير الأول ..فاقترب منه وقال له : «أنا من حبس البير»...فتذكره وأثنى عليه، وأشار على الوالي أن يقوم بتعيينه مديراً للمنطقة مكافأة على حكمته،فعينه على الفور... ثم أصبح بعد ذلك قائمقام..ثم متصرفاً..ثم محافظاً...ثم وزيراً للداخلية...ثم رئيساً للوزراء.. وبقي طوال خدمته يتباهى بأنه أول مسؤول عربي يسجن «البئر» ويأخذ القصاص منه..
وتقول الرواية أن ظافر افندي قد انجب مجموعة من الذكور..تسلسل أكبرهم في نفس المراكز من مامورية المخفر..الى مديرية المنطقة..الى القائمقامية ..فالمتصرفية..فالمحافظة..فوزارة الداخلية..فرئاسة الوزراء...هذه المرة ليس لأن والده «حبس البير» وحسب، بل لأن الابن «النضوة» قام «بحبس الدوار»..بتهمة اطالة اللسان وازعاج السلطات الأمنية!

ahmedalzoubi@hotmail.com



(الرأي)