آخر المستجدات
النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية اقتصاديون لـ الاردن24: ارتفاع المديونية نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية ونهج رفع الضرائب مواطنون من وادي السير ينتظرون تعبيد شارع منذ خمس سنوات: تفاجأنا باصلاحه أمام عمارة دون غيره! نظام حوافز معدل وموحد للمهن الصحية دعوة المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة إلى المقابلات الشخصية - أسماء النواصرة يردّ على الوزيرة غنيمات: محاولة للتشويش على الصورة.. ونؤيد وجود مسار مهني مع العلاوة البلقاء ترفض تسجيل طلبة منقولين بـ"القبول الموحد".. وعوض لـ الاردن24: المشكلة انتهت ذبحتونا تحذر من خطورة غياب مصداقية القبول الموحد.. وتطالب الوزارة بالموضوعية في عرض الأرقام العايد: السلطات المصرية تعهدت بالافراج عن طالب أردني اعتقل أثناء تواجده في ميدان التحرير النواصرة من مسقط رأس الحجايا في الطفيلة: في جعبتنا الكثير.. وملتزمون بعهد النقيب - صور غنيمات: مبادرة الحكومة ترتكز على تشكيل فريق مشترك مع النقابة لوضع نموذج جديد لعلاقة تشاركية معلمو المفرق يطالبون باقالة الحكومة.. وشعبان لـ الاردن24: خيار العودة إلى الرابع مطروح - صور وفيديو طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك.. ويسألون: من أين ندفع 4000 دينار كلّ أربعة أشهر؟! المعلمين لـ الاردن٢٤: كل محاولات التجييش فشلت.. ونسبة الاضراب ١٠٠٪ أصحاب شركات نقل يلوحون بالطعن في تعليمات الهيئة: سنخسر رأس مالنا ابو حمور امينا عاما لوزارة الداخلية الشواربة لـ الاردن٢٤: ماضون بدمج والغاء مديريات وأقسام.. ولن نحول موظفي الفئة الثالثة عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي
عـاجـل :

أجرّ الصوت!

أحمد حسن الزعبي
قبل الفجر بساعة تقريباً، كان يمرّ الهندي "جورج" بشاحنته الكبيرة الى سكني في حي الملز /الرياض..يأخذني بطريقه إلى فرع الشركة للإشراف على توزيع الصحف حسب خطوط المبيعات..وما ان يصل "جورج" الى مبنى الفرع في الظلام حتى يطلق زاموراً متقطّعاً يخرج على أثره جميع الهنود مندوبي التوزيع "بوزراتهم" متسابقين على إنزال حمولة الشاحنة من الصحف القادمة للتو من المطابع...

كانت أول وظيفة أقوم بها في حياتي ، وشاء القدر أن تكون الوظيفة الأولى التي لا يمكن تنصنيفها بالوظيفة الليلية او النهارية، فهي نصف ليلية ونصف نهارية...حيث يبدأ العمل الساعة الثالثة صباحاً وينتهي عملنا الساعة العاشرة صباحاً ..

ترى ما الذي يستطيع ان يقوم به شاب غريب مثلي للمرة الأولى يستلم مهمة رسمية؟ ..كل ما كنت افعله أن أتثاءب واضع يدي خلف ظهري كما يفعل المشرفون عادة ، بينما ينزل العمال الجرائد ويبدأون بعد النسخ وتصنيفها ، وتوثيقها بفواتير..ثم يأتي إليّ احدهم واسمه "جينيه " على ما أذكر: " ارباب رياض 76" "مدينة 55" جزيرة 63" عكاظ 44.. زين ؟؟؟ فأقول له: "زين ..زين"، فيأخذ بضاعته الى "الوانيت" الخاص به ، وانا أعود للتثاؤب مرة أخرى...


في الأسبوع الأول كنت متوجساً من سائق الشاحنة "جورج"، رأسه كبير، قليل الكلام، يقود شاحنته بسرعة هائلة في شوارع الرياض الخالية ساعات الفجر، لذل كنت اصطبر على رائحة "الكاري" وعلى "كاسيت" الأغاني الهندية الذي كان يضعه في رحلتنا التي تستمر نصف ساعة من السكن الى الفرع..لكن بعد أسبوع..تجرأت ومارست على "جورج" سلطاتي الدستورية كأي أرباب : أخرجت كاسيت لعبد الكريم عبد القادر..ووضعته في مسجل الشاحنة فلم يعترض "جورج"..وما ان وصلت الفرع حتى أخرجت الشريط ووضعته في جيبي ثم بدأت أطلق زفرات التثاؤب كالعادة والمشي تحت النخلة، بينما العمال ينزلون الحمولة ويحصون أعداد الصحف ويشهدوني على شيء لم أره ولم أراقبه حسن المراقبة بسبب النعاس وقلة الخبرة...

مع مرور الوقت صار واحداً من طقوس جورج..كلما حضر الى سكني ان يخرج شريطه الهندي من المسجل ويستبدل شريط عبد الكريم عبد القادر..وإذا ما نسيت ان افعلها بسبب النوم او "السرحان" كان يقول لي : (وين..صوت..صوت..) ويقصد شريط أجرّ الصوت..

بعد 6 شهور التقيت بزميل سوداني كان مشرفاً – مثلي- لأحد فروع الشركة في المنطقة الغربية ، سألته عن الوظيفة وتدرجها وحسناتها من باب الفضول...لأكتشف ان الرجل منذ عشرين عاماً ما زال مغموساً في ذات الطقس "الستاتيكي" مكانك سر..يصحو قبل الفجر بساعة..يتثاءب عند الوصول لعمله..ثم يمارس المشي في باحة الفرع..وهو يضع يديه خلف ظهره كما يفعل المشرفون...طبعاً دون أن يتأكد من عدد الصحف او من اسمائها..ليعود الى بيته عند العاشرة صباحاً...

آنذاك أطلقت على وظيفتي مسمى الوظيفة "الوزرة" لكثرة ما شاهدت من"وزرات" متعددة الألوان والمقاسات أولاً، وثانياً لأن الوظيفة لا تغطي الليل كله ولا تكشف النهار كله، وثالثاً لأن راتبها "يستر"الحال..لكنه لا يكسو كامل الشهر، لذا قدمت استقالتي وعدت إلى بلدي..بينما شريط" اجرّ الصوت" على ما اعتقد ما زال يصدح حتى اللحظة من الملزّ الى "النسيم"..

سألني بعض الأصدقاء بعد عودتي من أول اغتراب..ماذا استفدت من غربتك القصيرة التي استمر 6 اشهر وأسبوع ..قلت لهم : فقط عرّفت "جورج" على عبد الكريم عبد القادر وعدت."سواليف"