آخر المستجدات
الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل

أجرّ الصوت!

أحمد حسن الزعبي
قبل الفجر بساعة تقريباً، كان يمرّ الهندي "جورج" بشاحنته الكبيرة الى سكني في حي الملز /الرياض..يأخذني بطريقه إلى فرع الشركة للإشراف على توزيع الصحف حسب خطوط المبيعات..وما ان يصل "جورج" الى مبنى الفرع في الظلام حتى يطلق زاموراً متقطّعاً يخرج على أثره جميع الهنود مندوبي التوزيع "بوزراتهم" متسابقين على إنزال حمولة الشاحنة من الصحف القادمة للتو من المطابع...

كانت أول وظيفة أقوم بها في حياتي ، وشاء القدر أن تكون الوظيفة الأولى التي لا يمكن تنصنيفها بالوظيفة الليلية او النهارية، فهي نصف ليلية ونصف نهارية...حيث يبدأ العمل الساعة الثالثة صباحاً وينتهي عملنا الساعة العاشرة صباحاً ..

ترى ما الذي يستطيع ان يقوم به شاب غريب مثلي للمرة الأولى يستلم مهمة رسمية؟ ..كل ما كنت افعله أن أتثاءب واضع يدي خلف ظهري كما يفعل المشرفون عادة ، بينما ينزل العمال الجرائد ويبدأون بعد النسخ وتصنيفها ، وتوثيقها بفواتير..ثم يأتي إليّ احدهم واسمه "جينيه " على ما أذكر: " ارباب رياض 76" "مدينة 55" جزيرة 63" عكاظ 44.. زين ؟؟؟ فأقول له: "زين ..زين"، فيأخذ بضاعته الى "الوانيت" الخاص به ، وانا أعود للتثاؤب مرة أخرى...


في الأسبوع الأول كنت متوجساً من سائق الشاحنة "جورج"، رأسه كبير، قليل الكلام، يقود شاحنته بسرعة هائلة في شوارع الرياض الخالية ساعات الفجر، لذل كنت اصطبر على رائحة "الكاري" وعلى "كاسيت" الأغاني الهندية الذي كان يضعه في رحلتنا التي تستمر نصف ساعة من السكن الى الفرع..لكن بعد أسبوع..تجرأت ومارست على "جورج" سلطاتي الدستورية كأي أرباب : أخرجت كاسيت لعبد الكريم عبد القادر..ووضعته في مسجل الشاحنة فلم يعترض "جورج"..وما ان وصلت الفرع حتى أخرجت الشريط ووضعته في جيبي ثم بدأت أطلق زفرات التثاؤب كالعادة والمشي تحت النخلة، بينما العمال ينزلون الحمولة ويحصون أعداد الصحف ويشهدوني على شيء لم أره ولم أراقبه حسن المراقبة بسبب النعاس وقلة الخبرة...

مع مرور الوقت صار واحداً من طقوس جورج..كلما حضر الى سكني ان يخرج شريطه الهندي من المسجل ويستبدل شريط عبد الكريم عبد القادر..وإذا ما نسيت ان افعلها بسبب النوم او "السرحان" كان يقول لي : (وين..صوت..صوت..) ويقصد شريط أجرّ الصوت..

بعد 6 شهور التقيت بزميل سوداني كان مشرفاً – مثلي- لأحد فروع الشركة في المنطقة الغربية ، سألته عن الوظيفة وتدرجها وحسناتها من باب الفضول...لأكتشف ان الرجل منذ عشرين عاماً ما زال مغموساً في ذات الطقس "الستاتيكي" مكانك سر..يصحو قبل الفجر بساعة..يتثاءب عند الوصول لعمله..ثم يمارس المشي في باحة الفرع..وهو يضع يديه خلف ظهره كما يفعل المشرفون...طبعاً دون أن يتأكد من عدد الصحف او من اسمائها..ليعود الى بيته عند العاشرة صباحاً...

آنذاك أطلقت على وظيفتي مسمى الوظيفة "الوزرة" لكثرة ما شاهدت من"وزرات" متعددة الألوان والمقاسات أولاً، وثانياً لأن الوظيفة لا تغطي الليل كله ولا تكشف النهار كله، وثالثاً لأن راتبها "يستر"الحال..لكنه لا يكسو كامل الشهر، لذا قدمت استقالتي وعدت إلى بلدي..بينما شريط" اجرّ الصوت" على ما اعتقد ما زال يصدح حتى اللحظة من الملزّ الى "النسيم"..

سألني بعض الأصدقاء بعد عودتي من أول اغتراب..ماذا استفدت من غربتك القصيرة التي استمر 6 اشهر وأسبوع ..قلت لهم : فقط عرّفت "جورج" على عبد الكريم عبد القادر وعدت."سواليف"