آخر المستجدات
وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل
عـاجـل :

أبو شاكوش

أحمد حسن الزعبي
لو كانت عيون الأردنيين مفتوحة جيّداً على كتاب غينيس قبل 15 سنة ، لكانت قصة أبو شاكوش واحدة من انجازاتنا «الغينيسية» الكثيرة هذه الأيام..فهو أول مجرم في التاريخ يستخدم «الشاكوش» كأداة للقتل (حسب الروايات)..وبالتالي فهو يعتبر مجرم حداثي بكل ما تحمله الكلمة من معنى : حيث لم يستخدم السكين، ولا الخنجر، ولا السيف ، ولا المسدس، ولا حتى الخنق اليدوي ، أو السمّ البلدي، فقط استخدم «الشاكوش» ...
ومن ناحية أخرى، الإشاعات التي كانت تتناقل بين الناس وبين طالبات المدارس وعجايز «العزايات» على وجه الخصوص، جعلت ضحاياه الافتراضين «بالمئات»...فكل القصص كانت تبدأ: (بقلّك أبو شاكوش أول مبارح..ضرب ختيارة كانت رايحة عند ابنها ..سطح راسها ..وفلّ) ..(بيقولوا شافوا أبو شاكوش مبارح بالزرقا..طلّع شاكوشه..وصار بده يسمط ولد...بس شافوه الناس تخبّا )..
( سمعتوا؟؟...لقوا واحد بالرصيفة راسه مفخوت..اليوم الصبح) .. ولم يتوقف خيال الناس عند تلفيق عدد الضحايا وطرق موتهم الدرامي..بل «اندلق» الخيال الشعبي في تلك الفترة ، بحيث بات البعض يصفون شاكوش الرجل بدقّة متناهية ليقوموا بتوظيفه بما يفيد الاشاعة..مثلاً كان يسحب احدهم نفس من سيجارته «الجولدستار» ويقول : (بقلّك..الشاكوش اللي معه..مدحمس من قدام..ومن ورا عتلة..عشان بعد ما يضرب الضحية..يشلّع أسنانها)..والسؤال ..ليش العتلة؟ باقي «طوبرجي» الأخ؟؟ ثم ماذا يريد المجرم بأسنان الضحية ؟؟ أصلا معظم أسنان الأردنيين لا يشملها التأمين لذا فهي «خسارة» من الناحية التجارية.. أيضا من أين له كل هذا الوقت..حتى يضرب الضحية ،ويخلع الاسنان ويملط الآذان ..اللحام يمضي ساعة حتى يقوم بــ»تزبيط» رأس الخروف فكيف ابو شاكوش؟؟..طبعاً ظلت الحكايات تشغل ضمير الناس ثم ذابت فجأة كما يذوب الملح بالماء المغلي دون ان نعرف من هو أبو شاكوش..وما هو حجمه الفعلي؟؟؟
**
منذ نتائج الانتخابات الأخيرة ..برز نجم احزاب على طريقة أبو شاكوش..فقد نجح حزب بمقاعد..ولم يستخدم أدواته التقليدية للدخول في الحياة السياسية..وعلى طريقة أبو شاكوش أيضا..ها هو يتضخم ويتورّم في إشاعات الناس ورواياتهم ...بحيث بدأ يشكل كتلة نيابية وائتلافاً داعماً لرئيس مجلس محدد، ولا تستبعدوا ان يشكل حكومة أيضا في الأيام القادمة..
معقول يكون «ابو شاكوش السياسي»..
غطيني يا «كرمة العلي»..وسكّري الباب الراي