آخر المستجدات
الكيلاني لـ الاردن24: النقابات سلمت ملفّ انتخاباتها لرئيس مجلس النقباء.. وملزمون بأي قرار آلاف الإسرائيليين يحتجون مطالبين نتنياهو بالاستقالة تحذير هام من دائرة الأرصاد الجوية - تفاصيل انتقال كورونا من الأسطح.. دراسة جديدة تثير جدلا بؤر انتشار الأمراض في محطات التنقية تهدد الأمن الصحي لقاطني "سكن كريم" في أبو علندا جابر: الإعلان عن أسماء الدول المتفق على التواصل معها وبروتوكول فتح المطار قريبا شقيق راكان محمود يؤكد للأردن24 عدم معرفة أسباب اعتقاله حتى الآن تفاصيل عزل عمارة النزهة بعد تسجيل أول إصابة بالكورونا منذ 8 أيام الحكومة : تعيين 52 وزيرا في عامين ليس هدرا للمال العام الكنيست: أمريكا ليست مهتمة حاليًا بتطبيق خطة الضم تعرض دوريات مكافحة التهريب لإطلاق الرصاص وضبط المهربين نقيب المهندسين: نطالب بالافراج الفوري عن أحمد يوسف الطراونة.. ونريد أن نكون دولة قانون ومؤسسات الحكومة: سجلنا اصابة محلية.. ولن ننتقل إلى مستوى "منخفض الخطورة" خطأ في امتحان الأحياء للتوجيهي وشكاوى من تأخر تصحيحه.. والتربية لا تجيب غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور الضريبة تنفي اعادة فرض ضريبة مبيعات على الكمامات والمعقمات

أبو شاكوش

أحمد حسن الزعبي
لو كانت عيون الأردنيين مفتوحة جيّداً على كتاب غينيس قبل 15 سنة ، لكانت قصة أبو شاكوش واحدة من انجازاتنا «الغينيسية» الكثيرة هذه الأيام..فهو أول مجرم في التاريخ يستخدم «الشاكوش» كأداة للقتل (حسب الروايات)..وبالتالي فهو يعتبر مجرم حداثي بكل ما تحمله الكلمة من معنى : حيث لم يستخدم السكين، ولا الخنجر، ولا السيف ، ولا المسدس، ولا حتى الخنق اليدوي ، أو السمّ البلدي، فقط استخدم «الشاكوش» ...
ومن ناحية أخرى، الإشاعات التي كانت تتناقل بين الناس وبين طالبات المدارس وعجايز «العزايات» على وجه الخصوص، جعلت ضحاياه الافتراضين «بالمئات»...فكل القصص كانت تبدأ: (بقلّك أبو شاكوش أول مبارح..ضرب ختيارة كانت رايحة عند ابنها ..سطح راسها ..وفلّ) ..(بيقولوا شافوا أبو شاكوش مبارح بالزرقا..طلّع شاكوشه..وصار بده يسمط ولد...بس شافوه الناس تخبّا )..
( سمعتوا؟؟...لقوا واحد بالرصيفة راسه مفخوت..اليوم الصبح) .. ولم يتوقف خيال الناس عند تلفيق عدد الضحايا وطرق موتهم الدرامي..بل «اندلق» الخيال الشعبي في تلك الفترة ، بحيث بات البعض يصفون شاكوش الرجل بدقّة متناهية ليقوموا بتوظيفه بما يفيد الاشاعة..مثلاً كان يسحب احدهم نفس من سيجارته «الجولدستار» ويقول : (بقلّك..الشاكوش اللي معه..مدحمس من قدام..ومن ورا عتلة..عشان بعد ما يضرب الضحية..يشلّع أسنانها)..والسؤال ..ليش العتلة؟ باقي «طوبرجي» الأخ؟؟ ثم ماذا يريد المجرم بأسنان الضحية ؟؟ أصلا معظم أسنان الأردنيين لا يشملها التأمين لذا فهي «خسارة» من الناحية التجارية.. أيضا من أين له كل هذا الوقت..حتى يضرب الضحية ،ويخلع الاسنان ويملط الآذان ..اللحام يمضي ساعة حتى يقوم بــ»تزبيط» رأس الخروف فكيف ابو شاكوش؟؟..طبعاً ظلت الحكايات تشغل ضمير الناس ثم ذابت فجأة كما يذوب الملح بالماء المغلي دون ان نعرف من هو أبو شاكوش..وما هو حجمه الفعلي؟؟؟
**
منذ نتائج الانتخابات الأخيرة ..برز نجم احزاب على طريقة أبو شاكوش..فقد نجح حزب بمقاعد..ولم يستخدم أدواته التقليدية للدخول في الحياة السياسية..وعلى طريقة أبو شاكوش أيضا..ها هو يتضخم ويتورّم في إشاعات الناس ورواياتهم ...بحيث بدأ يشكل كتلة نيابية وائتلافاً داعماً لرئيس مجلس محدد، ولا تستبعدوا ان يشكل حكومة أيضا في الأيام القادمة..
معقول يكون «ابو شاكوش السياسي»..
غطيني يا «كرمة العلي»..وسكّري الباب الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies