آخر المستجدات
الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها نتنياهو: أنا ملزم بمسألة الضم ولن أتنازل عن العملية رئيس قسم العناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان: لا نحتمل أخطاء جديدة نحن في غنى عنها باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة العضايلة: نعمل بشكل حثيث على تحسين دخل المتقاعدين العسكريين التربية تنشر رابط نتائج التوجيهي ترامب يعلن عن اتفاق تطبيعي بين الإمارات وإسرائيل تفاصيل الاصابات بكورونا المسجلة في اربد اليوم المستقلة للانتخاب تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 الأمن: لجان تفتيش لمراقبة الأشخاص الذين ينزعون الكمامات بعد دخول المنشآت جابر: تسجيل (10) اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا.. ويجب على المصلّين الالتزام بالتعليمات العضايلة: لا قرار جديد بتمديد ساعات الحظر أو الحظر الشامل.. ورقابة صارمة على مخالفي أمر الدفاع 11 وزير الأوقاف يعمم بالالتزام بالتباعد بين المصلّين.. ويحذّر من مخالفة التعليمات المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر.. ويجب حماية العاملين في التخليص الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

أبعد من غزة وحماس!

حلمي الأسمر
-1-
جاء في كتاب الأمير لـ «ميكافيللي» : (ثمّة أمانٌ كثير في أن يخشاك النّاس من أن يحبّوك).
في غياب توازن القوى يلعب توازن الرّعب دورا بديلاً ويكون لكل حزب مقصلته، السلام والهدنة ليس دافعهما تسامح الحكومات ولكن إذعانها للقوة أو للرّعب، وجدير ان تذكر عتبة الخوف المنخفضة لدى إسرائيل والمرتفعة لدى الفلسطينيين، الايديولوجيات الدينية لا تتبنى السلام مع عدو أزلي (كقيمة) لأنها ستنهار على الفور بسبب الانشقاقات الداخلية والاندساس والردّة، إنها لا تستمر إلا بقدر ما تفرز من رعب ورهبة في وجه الخصم، كلما اشتدّت وطأة الحياة ( تطرّفاً ) كلما ازداد تمسّكها بالمبدأ الذي تؤمن به فالتطرف يخلق تطرّفاً مضادّاً وأخيراً الرّدع والخوف هو ما منع كارثة الحرب العالمية الثالثة .. فممّ نخاف نحن العرب ؟؟ و ليس بعد القاع من هاوية؟
(مقتطفات من رسالة خاصة بتصرف طفيف)
-2-
هل تعلمون لم يسخر البعض من صواريخ المقاومة، ويعتبرها ظاهرة صوتية، ولا تسبب إلا «دمارا» للشعب الفلسطيني؟
أقولها لكم، معظم من يهرف بهذا الرأي هو ضد مشروع حماس عقائديا ومن حيث المبدأ، وأي نجاح لحركة حماس، هو ضده، حتى ولو زلزل كيان الصهاينة و «جننهم» إلى درجة أنهم تلقفوا مبادرة مصر، لإنقاذهم، علما بأن تلك المبادرة تجاهلت حركة حماس بالكامل، ولهذا ركلتها، طبعا ربما تقبلها فيما بعد، بعد تعديلها، وهذا أمر طبيعي، لأن الحرب التي لا تنتهي بثمار سياسية، هي حرب عبثية!
بقيت مسألة مهمة جدا، نجاح حماس معناه إنقاذ لمشروع الإخوان المسلمين، الذي انتكس في غير بلد أخيرا، وهو ما لا يطيب لمن يناهضه، ويحاربه، ولهذا، تصبح صواريخ حماس خردة وغير ذات نفع لدى أولئك القوم، بل تُتهم بـ «تخريب» نضال الشعب الفلسطيني!
-3-
السلطة الوطنية الفلسطينية أصرت على إعلان نتائج الثانوية العامة في الضفة الغربية أمس الثلاثاء، لخلط الأوراق، ومحاولة صرف العيون عما يجري في شطر الوطن الآخر، رغم مناشدتها لتأجيل هذا الإعلان، لأنه لا يجوز ان يفرح أحد بفوزه وشطر من الوطن ينزف، ولكن الأهل في الضفة أدركوا الأمر، وتبادلوا تهاني نجاح صواريخ المقاومة في الامتحان، ونيل طلبة غزة «الشهادة» الكبيرة!
-4-
في بلاد العرب، ثمة مواجهات إما باردة، او ساخنة ودموية، كل تلك المواجهات، على نحو أو آخر، هي حروب أهلية، بينية، إما عرقية أو مذهبية، أو بمثابة صراع على السلطة، أو صراع بين اتجاهات مختلفة أيديولوجيا، أو صراع بين شعب مظلوم ونظامه القمعي، وحدها غزة الاستثناء، حيث تخوض حربا مع «عدو» حقيقي، هو عدو الأمة، بلا لبس أو تأويل، وتلك فضيلة وميزة لغزة هاشم، التي تخوض صراعنا التاريخي، بعيدا عن حروبنا العبثية، على حد تعبير أخينا الكبير فهمي هويدي!

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies