آخر المستجدات
غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور سلامة حماد يجري تشكيلات واسعة في وزارة الداخلية - أسماء مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور أبو علي: الحكومة خفضت ضريبة المبيعات على الكمامات والمعقمات إلى 1% أصحاب صالات الأفراح يلوّحون بالعودة إلى الشارع.. ويطالبون الحكومة بتحمّل خسائر القطاع النعيمي لـ الاردن24: تسجيل الطلبة في المدارس سيبقى مستمرا.. ونراعي أوضاع المغتربين عبيدات لـ الاردن24: لم نبحث اجراءات عيد الأضحى.. والوضع الوبائي مريح الناصر لـ الاردن24: عمليات الاحالة إلى التقاعد ستبقى مستمرة.. وستشمل كافة الموظفين الأمن: وفاة خمسيني وحرق خمسة منازل اثر مشاجرة مسلحة في خشافية الدبابية لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى الرحامنة: تهريب الدخان له الأثر الأكبر على إيرادات الخزينة إعلان مشروع نظام التعيينات في السلك الحكومي وآلياته المعلمين لـ الاردن24: سيناريوهات بدء العام الدراسي المقترحة غير عملية.. والوزارة لم تستشرنا الحكومة تجيب على سؤال حول صناديق التبرعات وأسماء المتبرعين.. وطهبوب: تضارب في الاجابة المركزي: يمكن للموظفين ممن اقترضوا على أساس زيادة رواتبهم طلب تأجيل أقساطهم أطباء امتياز يطالبون باعادة النظر في تأجيل امتحانات أيلول: لا مبرر منطقي لذلك النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات

«ينبضون» وطنية

أحمد حسن الزعبي
في تلك اللحظة لم يكن معنياً بالإعلام ولا بـ»مانشيتات» الصحف ولا بكاميرات المواقع ولا بالتكريم ولا بالهدية «الدرع» ولا بالتغطيات الخاصة ، في تلك اللحظة كان يفكّر بالدخان المتصاعد من الطابق الحادي عشر كيف له أن يخمده قبل أن يبدأ بحصاد الأرواح والممتلكات..
أحمد محمد رمضان من مرتبات السير المركزية ، يذهب كل صباح الى عمله دون ان يحس به أحد، الكثيرون ينزلون هواتفهم الخلوية عندما يرونه في واجبه خوفاً من دفتر مخالفاته ،لكنهم بالتأكيد لا يحفظون ملامحه أو يلقون عليه التحية أو يهدوه ابتسامة عابرة ، وهو بدوره لا ينتظر شيئاً مما سبق الا ان يرضى الله عليه ثم الوطن في إخلاصه في عمله..الشرطي أحمد رمضان شاهد حريق قبل يومين يتصاعد من مبنى مكون من 15 طابقاً ، فترك مكانه و هرع الى داخل المبنى وانزل قواطع الكهرباء قبل ان تصل النار للكوابل وتحل كارثة بالبرج كاملاً لا سمح الله ..بالتأكيد أحمد رمضان ليس الوحيد الذي يخاف على كل نافذة زجاج في الوطن كما لو كانت ملكه..فقبل شهور وتحديداً في شهر تشرين ثاني الماضي قام الشرطي أيهم فخري حسين من ادارة السير بخلع بسطاره وجواربه ونزل الى الشارع حافي القدمين ليفتح مناهل الأمانة المغلقة في ظل غياب المعنيين..وأيهم مثل أحمد ايضاَ لم يكن ينتظر مانشيتات الصحف ولا كاميرات المواقع ولا التكريم المتواضع ولكنه كان يعتبر كل جزء في هذا البلد ملكه وعليه يقاتل..وفي تشرين ثاني 2011 توفي العريف علي المقدادي وأصيب زميله العريف خالد الخلايلة بحروق خلال تعامل كوادر الدفاع المدني مع حريق شب في المرافق الخدماتية ومطعم وبار تابع لفندق في منطقة الرابية وغيرهم العشرات.
سؤالي ، ترى لم يغيب مثل هؤلاء النشامى عن التكريم .. من أولى منهم بذلك وقد بذلوا أرواحهم في سبيل وطنهم وإخوانهم دون استعراض او منّة..لم لا يستحدث لهم تكريم «مجزٍ» خاص بهم ووسام للرجولة او «الفروسية» يحفّزهم على حب الوطن ويشكرهم على التفاني العظيم ..فكلمة «عشت» وحدها لا تطعم خبزاً ولا تكسو ولداً...
ليس النشمي من يلوّح بــ»شماغه» بعد انتهاء مباراة ريال مدريد وبرشلونة..وانما النشمي من يصافح الموت بشجاعة مانحاً غيره فرصة الحياة...
أحمد وأيهم وعلي وخالد وإبراهيم وغيرهم نشامى حقيقيون يستحقّون انحناءة صادقة ليس على شجاعتهم وحسب بل لأنهم ما زالوا ينبضون «وطنية»..


ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies