آخر المستجدات
الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي..نتنياهو يسعى للحسم فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل
عـاجـل :

«وحام» شعبيّ

أحمد حسن الزعبي
في زمن الطفولة المبكرة، كنت المطلوب رقم واحد عند «وحّامات» الحارة، الشعر أسود وناعم، الوجه مستدير، والأخلاق رفيعة نوعاً ما .. لذا كانت كلما صادفتني إحداهن وأنا أطارد احدى القطط الشرسة بالحجارة والكنادر، أو أهمّ بقطع الشارع لشراء باكيت «سيرف» للحجة، توقفني لحظة ثم تقرصني في «نيعي» وتتوعّدني أنها ســ«تتوحّم» عليّ ثم ترسل سلاماً حارّاً لأمي.
في المدرسة كانت تؤخّرني صاحبة الدكانة القريبة عمداً..وأحياناً تجبرني أن أقابلها على «السدر» أمام الدكان وأقوم بتلقيط ملوخية معها، كضرورة من ضرورات «الوحام»..ثم تعطيني بمصروفي بسكويت «دبل ويل» وأجرة «التوحيم» 3 قطع سوس، وأخرى كانت تقول كلما رأتني «إن الله راد ..بدي أتوحّم عليك» مع أن هذه الأخيرة كان عمرها آنذاك يناهز الخامسة والستين عاماً، على أية حال..بقيت «دونجوان الوحام»..حتى وصلت الصف السادس.. بمعنى آخر عندما بدأت أفهم الحياة قليلاً، حيث تجعّد الشعر وخشن، واستطال الوجه و أصبح كالمسطرين، والأخلاق صارت تقريباً «سيس» ،عندها «بطّلت» الوحّامات «تلــدّ في زقمي» على الإطلاق..
وعلى سيرة الوحام، وما دام الحاج فايز الطروانة طلب من الكتل البرلمانية ..تحديد»مواصفات» الرئيس وليس «اسماً» محددّاً، فمسألة اختيار رئيس الوزراء القادم من وجهة نظره تشبه تماماً سلوك الوحام (تمنّي لا تحديد) ...ولأن الصفات الحميدة بالغالب نسبية، فــ»الأخلاق» مصطلح مطاط، و»الأشياء» بتمط أكثر من كنافة حبيبة ..وبما أن المسموح لنا فقط الحديث عن مواصفات ومقاييس وليست أسماء أشخاص فأنا أقترح أن يتم توزيع صورة «رجب طيب اردوغان» على أعضاء الكتل البرلمانية وهم في «الكوسترات» بطريقهم الى الديوان .. ليتوحّموا على تاريخ هذا الرجل المشرف منذ كان رئيس بلدية اسطنبول، الى أن حمل تركيا على كتفيه واكتاف حزبه لتصبح أكبر وأقوى دولة في المنطقة، فقط توحّموا على الصفات الوطنية لدى هذا الرجل، واتركوا «لون» العينين وطول القامة وصفاء البشرة و»استقامة» الأنف.. ماذا يريد الشعب برئيس أنفه مستقيم وسلوكه «غير»؟؟؟..
وان شاء الله نقوم بالسلامة..
الراي