آخر المستجدات
سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتان لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك توقيف مهندس "بالأشغال" 15 يوماً ارتشى بخمسة آلاف دينار الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول طبيب البشير المصاب بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة التعليم العالي: تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحية تعيين رئيس الجامعة مع مجالس الأمناء التربية لـ الاردن24: نتائج التوجيهي قبل منتصف آب.. وتحديد موعد التكميلية قبل النتائج تعديلات الخدمة المدنية ستشمل مخصصات الإجازات المرضية والتكليف العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الحكومة تحدد الدول المسموح لأفرادها بتلقي العلاج في الأردن.. والاجراءات المعتمدة للسياحة العلاجية

«وحام» شعبيّ

أحمد حسن الزعبي
في زمن الطفولة المبكرة، كنت المطلوب رقم واحد عند «وحّامات» الحارة، الشعر أسود وناعم، الوجه مستدير، والأخلاق رفيعة نوعاً ما .. لذا كانت كلما صادفتني إحداهن وأنا أطارد احدى القطط الشرسة بالحجارة والكنادر، أو أهمّ بقطع الشارع لشراء باكيت «سيرف» للحجة، توقفني لحظة ثم تقرصني في «نيعي» وتتوعّدني أنها ســ«تتوحّم» عليّ ثم ترسل سلاماً حارّاً لأمي.
في المدرسة كانت تؤخّرني صاحبة الدكانة القريبة عمداً..وأحياناً تجبرني أن أقابلها على «السدر» أمام الدكان وأقوم بتلقيط ملوخية معها، كضرورة من ضرورات «الوحام»..ثم تعطيني بمصروفي بسكويت «دبل ويل» وأجرة «التوحيم» 3 قطع سوس، وأخرى كانت تقول كلما رأتني «إن الله راد ..بدي أتوحّم عليك» مع أن هذه الأخيرة كان عمرها آنذاك يناهز الخامسة والستين عاماً، على أية حال..بقيت «دونجوان الوحام»..حتى وصلت الصف السادس.. بمعنى آخر عندما بدأت أفهم الحياة قليلاً، حيث تجعّد الشعر وخشن، واستطال الوجه و أصبح كالمسطرين، والأخلاق صارت تقريباً «سيس» ،عندها «بطّلت» الوحّامات «تلــدّ في زقمي» على الإطلاق..
وعلى سيرة الوحام، وما دام الحاج فايز الطروانة طلب من الكتل البرلمانية ..تحديد»مواصفات» الرئيس وليس «اسماً» محددّاً، فمسألة اختيار رئيس الوزراء القادم من وجهة نظره تشبه تماماً سلوك الوحام (تمنّي لا تحديد) ...ولأن الصفات الحميدة بالغالب نسبية، فــ»الأخلاق» مصطلح مطاط، و»الأشياء» بتمط أكثر من كنافة حبيبة ..وبما أن المسموح لنا فقط الحديث عن مواصفات ومقاييس وليست أسماء أشخاص فأنا أقترح أن يتم توزيع صورة «رجب طيب اردوغان» على أعضاء الكتل البرلمانية وهم في «الكوسترات» بطريقهم الى الديوان .. ليتوحّموا على تاريخ هذا الرجل المشرف منذ كان رئيس بلدية اسطنبول، الى أن حمل تركيا على كتفيه واكتاف حزبه لتصبح أكبر وأقوى دولة في المنطقة، فقط توحّموا على الصفات الوطنية لدى هذا الرجل، واتركوا «لون» العينين وطول القامة وصفاء البشرة و»استقامة» الأنف.. ماذا يريد الشعب برئيس أنفه مستقيم وسلوكه «غير»؟؟؟..
وان شاء الله نقوم بالسلامة..
الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies