آخر المستجدات
ترامب يستعد لإعلان خطته لسلام الشرق الأوسط فيديو - قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين قناة عبرية تكشف تفاصيل "صفقة القرن" صور- مستوطنون يحرقون مسجدا غرب القدس وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء باردة وماطرة اليوم الجمعة ترامب ينفي تقارير تحدثت عن إعلان قريب حول "صفقة القرن" لبيب قمحاوي يكتب: إلغاء قرار فك الإرتباط.. الجريمة القادمة بحق فلسطين الضمان توضح حول قرار احالة من بلغت خدمته 30 عاما على التقاعد التعليم العالي يقر تعيين رؤساء جامعات خاصة.. ويوقف القبول في بعض التخصصات موجة قوية من الصقيع والجليد مساء الجمعة.. والحرارة تلامس الصفر الصحة تؤكد خلو الأردن من فيروس كورونا وفقا لمؤشر نيمبو: المعيشة في عمان أغلى من كلفة الحياة في الشارقة والكويت ومسقط نقل مسؤولية المراكز الثقافية الخاصة من التربية إلى البلديات يثير تساؤلات عن "المستفيد" العمل : إمهال الحاصلين على “خروج بلا عودة” لمغادرة المملكة إخلاء سبيل الناشط الدقامسة بعد انتهاء محكوميته مجلس الوزراء يقرر احالة كل من امضى 30 عاما في الخدمة على التقاعد - وثيقة تطوّرات تبرق وترعد على جبهة الكرك_ الطفيلة رغم تطمينات السفارة.. الاحتلال يحكم على أسير أردني جريح بالسجن خمس سنوات اعتصام احتجاجي على مناهج كولينز في الزرقاء.. وإربد أوّل محطّات التصعيد المرتقب - صور
عـاجـل :

«وحام» شعبيّ

أحمد حسن الزعبي
في زمن الطفولة المبكرة، كنت المطلوب رقم واحد عند «وحّامات» الحارة، الشعر أسود وناعم، الوجه مستدير، والأخلاق رفيعة نوعاً ما .. لذا كانت كلما صادفتني إحداهن وأنا أطارد احدى القطط الشرسة بالحجارة والكنادر، أو أهمّ بقطع الشارع لشراء باكيت «سيرف» للحجة، توقفني لحظة ثم تقرصني في «نيعي» وتتوعّدني أنها ســ«تتوحّم» عليّ ثم ترسل سلاماً حارّاً لأمي.
في المدرسة كانت تؤخّرني صاحبة الدكانة القريبة عمداً..وأحياناً تجبرني أن أقابلها على «السدر» أمام الدكان وأقوم بتلقيط ملوخية معها، كضرورة من ضرورات «الوحام»..ثم تعطيني بمصروفي بسكويت «دبل ويل» وأجرة «التوحيم» 3 قطع سوس، وأخرى كانت تقول كلما رأتني «إن الله راد ..بدي أتوحّم عليك» مع أن هذه الأخيرة كان عمرها آنذاك يناهز الخامسة والستين عاماً، على أية حال..بقيت «دونجوان الوحام»..حتى وصلت الصف السادس.. بمعنى آخر عندما بدأت أفهم الحياة قليلاً، حيث تجعّد الشعر وخشن، واستطال الوجه و أصبح كالمسطرين، والأخلاق صارت تقريباً «سيس» ،عندها «بطّلت» الوحّامات «تلــدّ في زقمي» على الإطلاق..
وعلى سيرة الوحام، وما دام الحاج فايز الطروانة طلب من الكتل البرلمانية ..تحديد»مواصفات» الرئيس وليس «اسماً» محددّاً، فمسألة اختيار رئيس الوزراء القادم من وجهة نظره تشبه تماماً سلوك الوحام (تمنّي لا تحديد) ...ولأن الصفات الحميدة بالغالب نسبية، فــ»الأخلاق» مصطلح مطاط، و»الأشياء» بتمط أكثر من كنافة حبيبة ..وبما أن المسموح لنا فقط الحديث عن مواصفات ومقاييس وليست أسماء أشخاص فأنا أقترح أن يتم توزيع صورة «رجب طيب اردوغان» على أعضاء الكتل البرلمانية وهم في «الكوسترات» بطريقهم الى الديوان .. ليتوحّموا على تاريخ هذا الرجل المشرف منذ كان رئيس بلدية اسطنبول، الى أن حمل تركيا على كتفيه واكتاف حزبه لتصبح أكبر وأقوى دولة في المنطقة، فقط توحّموا على الصفات الوطنية لدى هذا الرجل، واتركوا «لون» العينين وطول القامة وصفاء البشرة و»استقامة» الأنف.. ماذا يريد الشعب برئيس أنفه مستقيم وسلوكه «غير»؟؟؟..
وان شاء الله نقوم بالسلامة..
الراي