آخر المستجدات
جراحات متسرعة في التعاطي مع شكاوى راسبين في امتحان المجلس الطبي تثير العديد من التساؤلات وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة - اسماء مساهمون في منتجع البحيرة يطالبون الحكومة بجلب المتسببين بتصفية المشروع.. والحجز على أموالهم ذوو وضاح الحمود يعتصمون أمام النواب ويطالبون بتكفيله: يحتاج عملية جراحية في القلب نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس د. توقه يكتب عن: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل النواب يرد معدل أصول المحاكمات المدنية.. ويعتبرونه تنفيعة النواب يحيل قوانين الجامعات والتعليم العالي والضمان والأمن السيبراني للجانه.. ويلغي قانون الحرف اليدوية زواتي لـ الاردن٢٤: خطة لضمان عدم خسارة الكهرباء الوطنية.. وسنعيد التفاوض مع شركات التوليد الخصاونة ل الأردن 24 البدء بتركيب أجهزة التتبع الإلكتروني على حافلات نقل الطلبة وحافلات محافظة جرش الصبيحي ل الأردن 24 : نخضع جميع عقود شراء الخدمات للتدقيق وضبط 4 أشخاص رواتبهم الشهرية 26 ألف دينار عوض ل الأردن 24: طلبات القبول الموحد للجامعات لمدة أربع أيام ولن يتم فتح جميع التخصصات أمام الطلبة الأمن يكشف ملابسات مقتل سيدة عربية ويقبض على الفاعلة - تفاصيل التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء
عـاجـل :

«وحام» شعبيّ

أحمد حسن الزعبي
في زمن الطفولة المبكرة، كنت المطلوب رقم واحد عند «وحّامات» الحارة، الشعر أسود وناعم، الوجه مستدير، والأخلاق رفيعة نوعاً ما .. لذا كانت كلما صادفتني إحداهن وأنا أطارد احدى القطط الشرسة بالحجارة والكنادر، أو أهمّ بقطع الشارع لشراء باكيت «سيرف» للحجة، توقفني لحظة ثم تقرصني في «نيعي» وتتوعّدني أنها ســ«تتوحّم» عليّ ثم ترسل سلاماً حارّاً لأمي.
في المدرسة كانت تؤخّرني صاحبة الدكانة القريبة عمداً..وأحياناً تجبرني أن أقابلها على «السدر» أمام الدكان وأقوم بتلقيط ملوخية معها، كضرورة من ضرورات «الوحام»..ثم تعطيني بمصروفي بسكويت «دبل ويل» وأجرة «التوحيم» 3 قطع سوس، وأخرى كانت تقول كلما رأتني «إن الله راد ..بدي أتوحّم عليك» مع أن هذه الأخيرة كان عمرها آنذاك يناهز الخامسة والستين عاماً، على أية حال..بقيت «دونجوان الوحام»..حتى وصلت الصف السادس.. بمعنى آخر عندما بدأت أفهم الحياة قليلاً، حيث تجعّد الشعر وخشن، واستطال الوجه و أصبح كالمسطرين، والأخلاق صارت تقريباً «سيس» ،عندها «بطّلت» الوحّامات «تلــدّ في زقمي» على الإطلاق..
وعلى سيرة الوحام، وما دام الحاج فايز الطروانة طلب من الكتل البرلمانية ..تحديد»مواصفات» الرئيس وليس «اسماً» محددّاً، فمسألة اختيار رئيس الوزراء القادم من وجهة نظره تشبه تماماً سلوك الوحام (تمنّي لا تحديد) ...ولأن الصفات الحميدة بالغالب نسبية، فــ»الأخلاق» مصطلح مطاط، و»الأشياء» بتمط أكثر من كنافة حبيبة ..وبما أن المسموح لنا فقط الحديث عن مواصفات ومقاييس وليست أسماء أشخاص فأنا أقترح أن يتم توزيع صورة «رجب طيب اردوغان» على أعضاء الكتل البرلمانية وهم في «الكوسترات» بطريقهم الى الديوان .. ليتوحّموا على تاريخ هذا الرجل المشرف منذ كان رئيس بلدية اسطنبول، الى أن حمل تركيا على كتفيه واكتاف حزبه لتصبح أكبر وأقوى دولة في المنطقة، فقط توحّموا على الصفات الوطنية لدى هذا الرجل، واتركوا «لون» العينين وطول القامة وصفاء البشرة و»استقامة» الأنف.. ماذا يريد الشعب برئيس أنفه مستقيم وسلوكه «غير»؟؟؟..
وان شاء الله نقوم بالسلامة..
الراي