آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

«مصفاة البترول» رافعة اقتصادية ومنبع ثقة للمستهلك

لما جمال العبسه

عادة ما تأخذ القرارات الحكومية صدى واسعا على مستوى المجتمع المحلي بمختلف اطيافه، وبخاصة عندما يتعلق الامر بمعلومات و/او قرارات خاصة بشركة منتجة لسلع ارتكازية كشركة مصفاة البترول الاردنية، فما خرجت به مؤسسة المواصفات والمقاييس امس الاول بالاعلان عن نتائج فحص عينات مادة البنزين المستورد والمكرر محليا لقي صدى ملموسا على الساحة المحلية، ولكن جاء عكسيا بالنسبة للمستهلك الذي يثق بفعل التجربة بما تنتجه «مصفاة البترول».
تعد مصفاة البترول الاردنية من احد اهم الشركات على مستوى المملكة وتكاد تكون الاهم في قطاع الصناعة، عمرها التشغيلي 57 سنة لم تتوقف خلالها حتى في احلك الظروف التي مرت على الاردن، وبقيت داعما له من خلال توفير المشتقات النفطية والتي هي سلع ارتكازية، ومشهود لها بانها تعمل ضمن مواصفات ومقاييس محددة تراعي فيها المتطلبات الواجب اتباعها، كما انها مملوكة بنسبة مؤثرة من قبل مؤسسة الضمان الاجتماعي اضافة الى ان نسبة كبيرة جدا من اسهم هذه الشركة مملوكة لاردنيين ادخروا فيها، عدا عن انها تشغل الالاف من المواطنين بشكل مباشر وغير مباشر، والاهم من ذلك هي ركيزة اقتصادية بالمعنى الحقيقي.
ان الخروج بنتائج تقرير غير معتمد على عينات مأخوذة من قبل شركات التوزيع الثلاثة محليا، واطلاق هذه النتائج دون تمحيص لشركة وطنية سمعتها تأصلت من قبل المستخدمين الذين فضلوها على غيرها، لم يؤثر على كميات الاستهلاك اليومي من منتجاتها، انما اثار بلبة في اوساط مختلفة حول مدى دقة هذا التقرير.
ان مادة البنزين تكاد تكون من السلع القليلة التي يمكن الحكم على مدى جودتها مباشرة من المستهلك، فهناك مؤشرات عدة على جودة هذا المنتج مهما كان مصدره على رأسها كم الاستهلاك من هذه المادة، والاضرار التي تحدثها مادة البنزين متدنية الجودة على السيارة وامور اخرى عديدة يمكن للمستهلك فهمها بدقة، بغض النظر عن نتائج التقارير الرسمية.
ان على المؤسسات الحكومية المعنية بحماية القطاعات الاقتصادية المختلفة والاسواق مراعاة الدقة فيما تصدره من قرارات اونتائج دراسات او تقارير فحص عينات .