آخر المستجدات
عاطف الطراونة: “النواب” سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الامن يغلق الدوار الرابع أمام حركة المرور - فيديو وصور الرزّاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" مدعوون لمقابلات شخصية ووظائف في مختلف الوزارات - أسماء انتهاء اعتصام الرابع بعد جولات كرّ وفرّ واعتداء على معتصمين ومندوب الاردن24 - صور الزبن لـ الاردن24: سأتابع شكاوى عدم التزام كوادر صحية بالدوام الرسمي.. ونتخذ الاجراءات اللازمة الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام والسير بمراحله الدستورية - تفاصيل الطباع لـ الاردن24: سنقاضي وزارة الطاقة لتعويض اصحاب المركبات المتضررة من البنزين السفارة الأميركية تنفي اصدار تحذيرات في الأردن سعد العلاوين موقوف بسبب سؤال وُجه إليه أثناء مشاركته في اعتصام السفارة الامريكية مصدر لـ الاردن24: الحكومة لن تُخفض ضريبة المبيعات على السلع والخدمات مقتل جنديين وإصابة آخرين بعملية إطلاق نار قرب رام الله اخضاع مهندسين وزراعيين في التربية للتحقيق بسبب الاضراب.. والنقابات تبحث التصعيد اليوم غنيمات: الدولة ليست بعيدة عن الاردنيين وهمومهم.. والمعارضة الخارجية "مخربون" ٢٠١٨ من اسوأ السنوات على القطاع الخاص: ٢٠٠ ألف شيك مرتجع.. وتراجع بنسبة ٣٥% اغتيال أشرف نعالوه منفذ عملية بركان بنابلس الاخوان المسلمين تحذر من عواقب المماطلة وغياب الارادة.. وتطالب بوقف العمل بقانون الضريبة شباب يرتدون سترات صفراء يعتصمون ويغلقون طريقا في الطيبة احتجاجا على اوضاعهم المعيشية المخابز: تكبدنا خسائر غير مسبوقة بعد رفع الدعم عن الخبز.. و400 مخبز معروضة للبيع رمان يطالب الرزاز باعادة النظر في الضريبة على مركبات الهايبرد: سيُعمق حالة الشلل والركود
عـاجـل :

«مصفاة البترول» رافعة اقتصادية ومنبع ثقة للمستهلك

لما جمال العبسه

عادة ما تأخذ القرارات الحكومية صدى واسعا على مستوى المجتمع المحلي بمختلف اطيافه، وبخاصة عندما يتعلق الامر بمعلومات و/او قرارات خاصة بشركة منتجة لسلع ارتكازية كشركة مصفاة البترول الاردنية، فما خرجت به مؤسسة المواصفات والمقاييس امس الاول بالاعلان عن نتائج فحص عينات مادة البنزين المستورد والمكرر محليا لقي صدى ملموسا على الساحة المحلية، ولكن جاء عكسيا بالنسبة للمستهلك الذي يثق بفعل التجربة بما تنتجه «مصفاة البترول».
تعد مصفاة البترول الاردنية من احد اهم الشركات على مستوى المملكة وتكاد تكون الاهم في قطاع الصناعة، عمرها التشغيلي 57 سنة لم تتوقف خلالها حتى في احلك الظروف التي مرت على الاردن، وبقيت داعما له من خلال توفير المشتقات النفطية والتي هي سلع ارتكازية، ومشهود لها بانها تعمل ضمن مواصفات ومقاييس محددة تراعي فيها المتطلبات الواجب اتباعها، كما انها مملوكة بنسبة مؤثرة من قبل مؤسسة الضمان الاجتماعي اضافة الى ان نسبة كبيرة جدا من اسهم هذه الشركة مملوكة لاردنيين ادخروا فيها، عدا عن انها تشغل الالاف من المواطنين بشكل مباشر وغير مباشر، والاهم من ذلك هي ركيزة اقتصادية بالمعنى الحقيقي.
ان الخروج بنتائج تقرير غير معتمد على عينات مأخوذة من قبل شركات التوزيع الثلاثة محليا، واطلاق هذه النتائج دون تمحيص لشركة وطنية سمعتها تأصلت من قبل المستخدمين الذين فضلوها على غيرها، لم يؤثر على كميات الاستهلاك اليومي من منتجاتها، انما اثار بلبة في اوساط مختلفة حول مدى دقة هذا التقرير.
ان مادة البنزين تكاد تكون من السلع القليلة التي يمكن الحكم على مدى جودتها مباشرة من المستهلك، فهناك مؤشرات عدة على جودة هذا المنتج مهما كان مصدره على رأسها كم الاستهلاك من هذه المادة، والاضرار التي تحدثها مادة البنزين متدنية الجودة على السيارة وامور اخرى عديدة يمكن للمستهلك فهمها بدقة، بغض النظر عن نتائج التقارير الرسمية.
ان على المؤسسات الحكومية المعنية بحماية القطاعات الاقتصادية المختلفة والاسواق مراعاة الدقة فيما تصدره من قرارات اونتائج دراسات او تقارير فحص عينات .