آخر المستجدات
مستشفى الملك المؤسس: خروج 4 حالات بعد تعافيها من فيروس كورونا ضبط مشغل كمامات غير قانوني في الزرقاء هنري كيسنجر: فيروس كورونا سيغير النظام العالمي للأبد وفاة نزيل بمركز إصلاح وتأهيل الكرك عمال الكهرباء يتبرعون بخمسة آلاف دينار مدعوون لمراجعة مستشفى الأميرة رحمة للتأكد من عدم إصابتهم بالكورونا_ أسماء بانتظار نتائج الفحوصات.. توقعات بأربعة إصابات جديدة بالكورونا في إربد ارشيدات للأردن24: قانون الدفاع لا يجيز تعطيل الدستور وحل البرلمان مطالقة يكتب: توصيات لمواجهة الكورونا وما بعدها خبراء: الاقتصاد الاردني ما بعد كورونا يحتاج خطة طوارئ واستجابة من البنوك هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات؟ خطة لمساعدة القطاع الخاص قيد دراسة الضمان الاجتماعي النعيمي للأردن24: لا إسقاط للعام الدراسي وموعد الامتحانات الإلكترونية سيعلن لاحقا جابر: مستعدون للأسوأ بخمسة آلاف سرير عزل وأماكن تتسع لثلاثين ألف حالة تسجيل حالة جديدة لأحد المخالطين في إربد وفحص 98 مخالطا لطبيب الرمثا إنهاء أزمة الأردنيين العالقين في المطارات القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول محمد قطيشات يكتب: الأصل أن يخدم الدستور الدولة، لا أن تقوم الدولة بخدمة الدستور الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود

«فروة» لكل مواطن

أحمد حسن الزعبي

يُقسم المواطن من الزاوية «الدعمية» إلى نوعين: مواطن لم يستحق الدعم النقدي وبالتالي فهو «مواظب على نقد الحكومة» منذ «ليلة الرفع» 14-11، ومواطن تلقى الدعم النقدي وصرفه بنفس اليوم ، ثم عاد «ليواظب على «نقد الحكومة» منذ نفس التاريخ..
بمعنى آخر..المدعوم وغير المدعوم في هذا البلد يمتلك نفس الموقف من الحكومة..الأمر الذي يثبت صحة نظريتنا القديمة ؛ ان أي دعم نقدي تقدمه الحكومة للمواطن «المكسور» هو غير مجدٍ ، لأنه ببساطه «رايح بطريقه» ولن يحدث فرقاً يذكر في دخله، ولن يوسع من عيشه الضيق مليمترا واحداً..
وبما ان القرار ما زال في أوله ..وما زالت الشتوية في أولها ايضا: لذا اقترح على الحكومة ان تقوم بتوزيع «فروة» لكل مواطن ولكل رقم وطني مثبت على دفتر العائلة كتعويض اضافي لدعم المحروقات و»كف بلا عن المسبات» اليومية ..وذلك كون الفروة لها عدة خصائص في التدفئة: أولاً: لا تحتاج إلى فتلة ،ثانيا: ولا تحتاج إلى إعادة تعبئة ، ثالثا: آمنة حيث لا تسبب الاختناق بسبب ثاني أكسيد الكربون ..
* * *
طبعاً، نقترح أن تقوم الحكومة بخصم ثمن «الفروة» من مدخراتنا في الضمان الاجتماعي ..وان يطرح عطاء شراء الفراء هذا ..بمراقبة اممية وتحت انظار مراقبين دوليين من مختلف دول العالم لأنه بصراحة، الثقة بيننا وبينكم «يوك» ولا نريد ان «نغبّص» بقضية فساد جديدة...
قد يتساءل المواطن لماذا يجب ان يخصم ثمن الفروة من مدخراتنا في الضمان الاجتماعي..؟؟؟ الجواب سهل جدا..لأنه على الأقل من خلال الفروة تستطيع أن نطمئن نفسنا أن ما زال لدينا رصيد في مؤسسة الضمان حتى الآن..
وثانيا: إذا «صار ما صار لا سمح الله»...نكون قد كسبنا من الدولة «فروة» ولا البلاش...
(الراي )

 
Developed By : VERTEX Technologies