آخر المستجدات
المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%

«سطمبة» وختم!!

أحمد حسن الزعبي

أثناء قراءتي للخبر، صدقاً أحسست أن الأردن رجع 40 سنة للوراء..حيث كانت بناطيل «الشارلستون» فياعة، والكنادر البيضاء قمة «الغواية»...والأحزمة العريضة التي تلف الخصر وتنتهي بجمجمة معدنية عند «السرّة» منتهى الابتكار ومواكبة الموضة، أما عطر «بروفوسي» فمحطّم قلوب العذارى الأعنف...
كما تذكرت عند قراءتي للغة الخطاب والمطالب الواردة في الخبر المنشور، سيارات الــ» 190» التي تعمل على الديزل، و»السرفيس» ذو المقعد الأمامي المزدوج ابو الــ»جير ستيرنج»، واغاني «ميسون الصناع»، وشفرات حلاقة «التمساح»، و»صوت ربابة» عبده موسى الذي كان يصدح من شبابيك الحجر والطين على عين الجارة العنيدة...
***
تخيلوا..في «عالم الفيسبوك» و»التويتر» و»الجوجل بلص» و»اليوتيوب» و»السكايبي» والحريات المتصاعدة الى السماء، تلجأ الدولة الأردنية الى عقد مؤتمر «للمخاتير» اسموه مؤتمر المخاتير الأول...ساعية من خلال المشاركين بــ»دافوس الوجاهة» هذا ... ان يقوموا بــ «التسويق» والضغط على «اتباعهم» للمشاركة بالانتخابات النيابية خصوصاً بعد ان أعلنت اغلب القوى الحزبية والشعبية والشبابية المقاطعة...بدورهم طالب المخاتير بتأسيس نقابة لهم، و اعتماد المخاتير في سجل التشريفات الملكية،كما طالبوا بإصدار بطاقات خاصة لسهولة التعريف عليهم،و صرف رواتب شهرية نظير خدماتهم الجليلة ..!!...
مصيبة عظمى ..إذا كانت الادارة السياسية في البلد ما زالت تفكّر بهذه الطريقة الكلاسيكية منتهية الصلاحية منذ «دزينة» عقود، ومصيبة أعظم اذا ظلوا يمشون بنفس الخيار،وبنفس الطريق «المهرتشة»، مغطين عيونهم عن واقع ومطالب تسبق تفكيرهم وطريقة إدارتهم بنصف قرن على الأقل...
مؤتمر للمخاتير؟! من اجل ماذا؟ من أجل «المونة» على الشعب بالمشاركة؟؟ طيب...عظيم... اعلنها على الملأ وعليها «وجه الحكومة»، أنا على اتم الاستعداد لانهاء مقاطعتي للانتخابات فوراً...و المشاركة بكل ما أوتيت من قوّة...بشرط أن تأتوني بمختار واحد «يمون» على أولاده!!.
حيرتونا،مرة حكومة اليكتروينة...ومرة حكومة «سطمبة وختم» ..
غطيني يا كرمة العلي!


ahmedalzoubi@hotmail.com



(الرأي)