آخر المستجدات
الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945 زريقات ل الاردن 24 : لن نتهاون باي قضية اهمال طبي او تجاوزات بمستشفى البشير التربية لـ الاردن24: تعبئة شواغر المعلمين المحالين على التقاعد مباشرة خبراء : قرار الاحالات على التقاعد غير مدروس ولماذا تم استثناء الفئة العليا مشعل: صفقة القرن رشوة للمنطقة بأموال العرب ولن تمر إعلان جدول تكميلية التوجيهي بـ2 تموز منع الزميل تيسير النجار من السفر سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب فتح للمشاركين العرب في مؤتمر البحرين: طعناتكم زادت وسنترككم لشعوبكم توقيف اربعة اشخاص بالجويدة على خلفية قضايا فساد اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور

«زفير» فوق العادة

أحمد حسن الزعبي
كانت تعجبني بساطة الساهرين...عشوائيتهم ،نزقهم ، شوقهم الذي يشرعون له النوافذ ، أدواتهم المحدودة في التعبير كطفل في عامه الأول، خصوصياتهم المنشورة على سطوح البيوت وقرب الخزّانات ..كانت تعجبني هذه الفوضى الشهية في ليالي الصيف ..منذ أن بدأت تترتّب التعابير طبقات طبقات حسب الأهمية كما ترتب خزانة الملابس، فقد الليل سحره..أصبح الليل مثل غجرية تأكل بالشوكة والسكين...المنغلقون على «هواتفهم» و»حواسيبهم» أفسدوا قدسية السهرة ، العشاق الذين اختصروا «زفير»الشوق المرسوم بقلب من طبشور على جدران البيوت إلى قلب اليكتروني في «الواتساب»..افسدوا شجاعة اللهفة ، تماماً كمن يضع «بكلة» في شعر أسد..
**
الساهر كائن ثائر..لا يخضع لعمليات ترويض الحداثة...علامات ترقيم الليل ، ابريق شاي بين القضبان على السطح ..حبل غسيل كسطر مائل في صفحة العتمة ، دفتر رسائل مزركش ...أشرطة كثيرة ، ووردة تغني تارة «ما عندكش فكرة» وتارة أخرى « في يوم وليلة»..جيران يتفقدون الخزان...و آخرون «يسلّكون» بربيش الماتور...»سدر من البطيخ» على الحاووز الأرضي...والشباح المثقوب يدخل هواء طرياً فوق السرّة... لا يمكن ان تفهم نَصّ الليل الا اذا وضعت «علامات ترقيمه» في مكانها..سيارات تزمّر في الشارع الخلفي: «عرس متأخّر»...وديك يصيح عند الحادية عشرة : «آذان مبكّر»...سيارة إسعاف تلون شواحتها حيطان البيوت وشابان يجلسان فوق رأس المريض ربما «جلطة خفيفة» سنراه بعد يومين بعكاز وكرسي في المسجد...بكاء رضيع متقطّع: انقطاع «الحبل السري» في عالم مفضوح كهذا، مؤلم ومعقّد كمن يكتب رسالة بالحبر السري لحبيبة لا تقرأ...بكاء متواصل لطفل آخر: «بيطلع طواحين»؟...وصوت خفيف لعجَل العَرَبة بين يدي عامل وطن بدأت مناوبته في تكنيس السهر عن رموش الشوارع..أسلاك كثيرة ومتشابكة لا نعرف وظيفتها ، ثم لم هذا الكم من الأسلاك لبيوت العلاقات مقطوعة فيما بينها أصلاً؟.. صحون لاقطة تشبه الأزرار في معطف الليل لامعة ومدورة ، الدوالي المائلة تُرضع الفراغ من عناقيد العنب خمس رضعات مشبعات ...على «الفرشة» المهملة على السطح يمسي الساهر مثل البسط في الكسر العشري لا هو يؤول الى الواحد ولا يتلاشى حتى الصفر ..على السطح يتذكر الساهر كيف وعدته حبيبته ان تنتظره العمر كله فور سماعها « الحب كله»...ويتذكر أيضاَ كيف نسيت «الحب كله» قبل ان يصفق الجمهور لكوكب الشرق في نهاية الأغنية...على السطح تتعرق أسطح البيوت بذكرياتها، شوق وعشق وموت وسفر وغياب..تمسح بـ»قنديل» الياسمين المعطر نوافذها ، ثم تطلق زفيراً فوق العادة .. !!..


(الرأي)