آخر المستجدات
تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية - اسماء “ديوان الخدمة” يحدد مواعيد مقابلات المرشحين للتعيين (أسماء) المياه : اعتداء سيوقف ضخ مياه الديسي لعمان والزرقاء ومحافظات الشمال اسبوعا خريجو تخصص معلم الصف يواصلون اعتصامهم المفتوح لليوم الثالث على التوالي ويرفعون شعار إقالة الأمين العام حملة الدكتوراة يواصلون اعتصامهم لليوم الواحد والعشرين ويرفعون شعار من لايعمل عليه أن يرحل الحجايا ل الاردن 24: التقاعدات الأخيرة أفرغت وزارة التربية من الكفاءات ... والمدارس غير جاهزة لاستقبال الطلبة جابر ل الاردن 24 : برنامج الإقامة شارف على الانتهاء .. وهدفنا تصدير الكفاءات عن موقف ابو صعيليك من خلاف الطراونة - الرزاز.. وقفة احتجاجية في البقعة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور عبد الله حمدوك: هدفنا هو كيف سيحكم السودان وليس من سيحكم السودان الاردن24 تنشر اسماء محالين على التقاعد في امانة عمان مسؤول إسرائيلي: ترامب سيعلن عن "صفقة القرن" خلال أسابيع أكثر من ألف مرشح للتعيين في وزارة التربية والتعليم - اسماء سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: الحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور
عـاجـل :

«حرب مطارات» على «الورقة الفلسطينية»

عريب الرنتاوي

في توقيت "شبه متزامن”، منعت السلطات التركية اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من دخول إسطنبول، مثلما منعت السلطات المصرية اللواء جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أيضاً من دخول القاهرة ... كلا اللواءين احتجزا في المطار لبضع ساعات، قبل أن يعودا أدراجهما إلى عمان في طريق العودة إلى رام الله.

واقعتان لافتتان، تعكسان من جهة أولى، احتدام "الصراع الإقليمي على الورقة الفلسطينية”، وتشفان من جهة ثانية، عن تآكل مكانة فتح والسلطة والمنظمة على الساحة الإقليمية، وتؤكدان الحاجة لوقفة مراجعة وتقييم وتقويم لأداء هذه الأطراف من جهة ثالثة.

لم يجد الطيراوي تفسيراً لقرار منعه من الدخول إلى تركيا، سوى في مواقفه الانتقادية المعلنة لجماعة الإخوان المسلمين، ومن ضمنها حماس بالطبع، وربما الحلف الذي يدعمها إقليمياً، مثل هذه التهمة تعتبر كافية لإعلان المتهم بها”شخصاً غير مرغوب” في تركيا، سيما إن حامت الظنون بوجود صلات له مع المحور الآخر: المصري – الإماراتي على وجه الخصوص.

ولم يجد أحدٌ من مبرر لمنع الرجوب من دخول مصر، سوى مواقفه الانتقادية للعقيد المنشق محمد الدحلان، وللدعم الذي يتوفر عليه من بين بعض العواصم العربية، ومن بينها القاهرة، وستتحول الشبهة إلى "جناية” إن وصلت إلى مسامع الأمن المصري تقارير من أصدقاء الرجوب السابقين، عن صلات له بالمحور الإقليمي الاخر.

حرب المحاور في المنطقة، تجتاح فلسطين، وتتخذ من "المطارات” و”المعابر” ساحة لتصفية الحسابات بين الأطراف المنخرطة فيها... الجميع منهمك على ما يبدو في ترتيب البيت الفلسطيني في مرحلة "ما بعد عباس” بصورة تنسجم من مصالح هذا أو حسابات ذاك.

لم تشفع للقياديين الفلسطينيين مناصبهما الرفيعة، السابقة في السلطة والحالية في فتح (حزب السلطة)... الرجوب كان مديراً لجهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية ورئيساً لمجلس الأمن الوطني، والطيراوي كان مديراً للمخابرات العامة الفلسطينية ... وكلاهما من رجالات الصف الأول في الحركة ... الطيراوي كان ذاهباً لتركيا لرعاية احتفال فلسطيني بالذكرى الحادية عشرة لرحيل القائد الفلسطيني ياسر عرفات ... لكن الرجوب كان ذاهباً إلى مصر، بدعوة من الأمين العام لجامعة الدول العربية للمشاركة في مؤتمر حول محاربة التطرف والإرهاب.

ووفقاً لبعض الأوساط الفلسطينية، فإن قرارات المنع في كلا البلدين لا تقتصر على هذين الاسمين فحسب، فثمة "لوائح سوداء”، بأسماء قيادات فلسطينية أخرى، ستواجه المصير ذاته، إن هي حاولت الوصول إلى القاهرة أو إسطنبول، وربما غيرهما من العواصم الإقليمية والعربية ... الأمر الذي لا يمكن تفسيره بمعزل عن احتدام حرب المحاور وانتقالها إلى الساحة الفلسطينية... تلك الحرب التي عبرت عن نفسها أخيراً بقيام إسطنبول باحتضان مؤتمر الشتات الفلسطيني الذي رفضته المنظمة ونددت به، باعتباره مؤتمراً انشقاقياً، من تنظيم حماس، بهدف خلق بدائل وأطر موازية تنازعها تمثيل الفلسطينيين .

وتزداد هذه التطورات خطورة إذ تقترن وتتزامن مع تنامي الحديث عن "حل إقليمي” للمسألة الفلسطينية، بمشاركة دول عربية بعينها، إلى جانب إسرائيل والولايات المتحدة، الأمر الذي رفضته السلطة الفلسطينية وعدته تجاوزاً على حقها في تمثيل شعبها والنطق باسمه ... كما تتزامن هذه التطورات المقلقة، مع عودة الحديث الإسرائيلي مجدداً عن نشر قوات دولية في قطاع غزة، في سياق الحرب على الإرهاب، ورفض نتنياهو في الوقت ذاته نشر قوات مماثلة في الضفة الغربية... الأمر الذي رفضته حماس بدورها، جملة وتفصيلاً.

"حرب المطارات” بين المحاور الإقليمية على الورقة الفلسطينية، تشتعل وهي مرشحة للتصاعد والتصعيد، مع تواتر الجهود والمحاولات التي تقوم بها عواصم، لزيادة تدخلها في الشأن الداخلي الفلسطيني، وسعي كل واحدة منها لضمان أن تكون ترتيبات "ما بعد عباس”، مواتية لها وعلى مقياس مصالحها وحساباتها وأولوياتها.