آخر المستجدات
تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم رفض تكفيل المعتقل بشار الرواشدة.. وتساؤلات حول سبب عدم حضوره الجلسة الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات
عـاجـل :

«باقية وتتمدد»

عريب الرنتاوي
تعيّن علي، أن أتصفح مواقع “داعش” للاستماع للتسجيل الصوتي الكامل لأبي بكر البغدادي، فالنصوص المكتوبة،والمجتزأة على مقاس كل صحيفة أو موقع الكتروني، لا تكفي للتعرف إلى ما يجول في عقل الرجل الذي نجح في أن يعطي الشرق الأوسط برمته شكله الجديد، وبات موضوعاً أول أو بنداً وحيداً، على جدول أعمال كل اجتماع إقليمي أو دولي، وعلى مختلف المستويات.

حديثه هذه المرة يكتسب أهمية مضاعفة، فهو يأتي بعد انقطاع دام لستة أشهر، وفي ظل أنباء متضاربة عن حجم الإصابة التي تعرض لها من قبل طيران التحالف الدولي، كما أنه يأتي في ظل تراجع التقديرات والرهانات على إمكانية “سحق” التنظيم في المدى المنظور، سواء في العراق أو سوريا، فضلاً عن التطور الأهم الذي صاحب وأعقب “عاصفة الحزم” السعودية على اليمن.

والحقيقة أن الرجل بدا شديد التماسك والثقة، فبعد عام من اجتياح الموصول، وأكثر من ثمانية أشهر على بدء الضربات الجوية الأمريكية – الأممية المكثفة لقواته في العراق، ما زال يقف على رأس تنظيم “باق ويتمدد” ... قواته تتوسع في الأنبار وسط أنباء عراقية شبه رسمية، عن احتمال سقوط كبرى المحافظات العراقية بقضها وقضيضها في قبضة “الدولة” ... والبنتاغون “يروّج” منذ أسبوع لتقديرات عن قرب سيطرة داعش على “بيجي” بالكامل، التي توفر للعراق بأكمله، ثلث احتياجاته من المشتقات النفطية ... وفي سوريا، يقف التنظيم على مبعدة كيلومترين من مدينة تدمر التاريخية، وهو ما توقف عن مد جسوره وتعزيز مواطئ أقدامه في مناطق جديدة، من القلمون غرباً إلى ريف السويداء جنوباً.

خصص البغدادي قسماً رئيساً من كلمته المسجلة للدفاع عن “قراءته” الخاص بالإسلام، فهو دين قتال لا دين سلام، دين حرب وجهاد حتى يرث الله الأرض ومن عليها ... أعاد أطروحاته القديمة – الجديدة حول وجوب النفير والهجرة إلى الدولة الإسلامية، أو امتشاق السلاح حيثما أمكن للمسلمين ذلك في ديارهم أو “ديار الكفر” التي يقيمون فيها ... مشدداً على أن دعوته للهجرة لا تنبع عن ضعف أو وهن أو حاجة، وإنما تندرج في سياق “المناصحة” و”الإشفاق على المسلمين” والبر بهم.

عراقياً، لم يخف البغدادي أن هدف دولته الإسلامية لن يقف عند حدود الأقاليم السنية (الغربية) التي تحظى فيها بنفوذ واسع، تحدث عن بغداد وكربلاء كهدف تالٍ لـ “أسود الدولة” لتطهيرها من رجس “الروافض”، ولم ينس ذكر كركوك التي يتعين تحريرها من “ملاحدة الأكراد”، متوعداً المرتدين من أهل السنة بسيوف المجاهدين القريبة من أعناقهم، داعياً العوام منهم للعودة إلى مدنهم وقراهم، إلى “حضن الدولة الدافئ” بديلاً عن “ذل اللجوء” إلى مناطق الكفرة في بغداد أو أربيل.

إقليمياً، استحوذت العائلة السعودية الحاكمة على جل اهتمام البغدادي في كلمته التي امتدت لخمسة وثلاثين دقيقة ... سخر من “عاصفة الوهم”، ورأى أنها فشلت في رد كيد “الروافض” الحوثيين.

اللافت في كلمة البغدادي، أنه قرأ “الصحوة” السعودية في اليمن، والحراك السعودي العسكري والسياسي غير المألوف وغير المسبوق، على أنه دليل على ما سمّاه الخشية السعودية من تنامي دور “الخلافة” بأقدامها “الثقيلة” وصوتها “المسموع” ... وهو يضع نفسه و”دولته” في صراع وتزاحم مع السعودية على الشرعية والقيادة والريادة في عالم المسلمين من أهل السنة ... وهو يقاتل في الرمادي وبيجي لكنّ عينيه شاخصتان صوب مكة والمدينة .

الخلاصة أننا في كل مرة نعاود فيها تقدير الموقف من “داعش” بعد أن نُصدم بأننا أسأنا التقدير وقللنا من شأن هذا التنظيم، نكتشف أننا مخطئون أيضاً، وأن جميع التقديرات المتفائلة بقرب “تحطيمه” و”سحقه” وفقاً للتعابير المستخدمة في واشنطن، تذهب هباءً عند أول منعطف من منعطفات “الكر والفر” في المعارك المتنقلة بين التنظيم وخصومه الكثر ... فبعد أن كان العالم على موعد مع معركة “تحرير الموصول” في ربيع هذه السنة، بتنا نتحسب لسقوط الأنبار، وليس مستبعداً أن نستيقظ غداً أو بعد غدٍ على مفاجآت من العيار الثقيل من النوع الذي أمطرتنا به داعش في خلال العام الفائت.

داعش “باقية وتتمدد”، يعينها على ذلك: (1) انقسام دول الإقليم واحترابها وما توفره هذه الحال من مساحات لحرية الحركة بل وأشكال مختلفة من الدعم والتأييد لجماعات من هذا النوع...(2) ارتداء مختلف صراعات هذه المنطقة عباءة مذهبية كريهة.... (3) تفكك الدولة الوطنية وتحوّل جيوشها إلى ميليشيات وتعاظم أدوار اللاعبين “اللادولاتيين” على مسرح الإقليم، مع تآكل الهويات الوطنية الجمعية وبروز الهويات الفرعية ... (4) تآكل دور التيارات السياسية والفكرية الحديثة من قومية ويسارية وليبرالية علمانية. المعركة مع “دولة الخلافة” مديدة ومريرة، ليس بالمعنى الإيديولوجي فحسب، بل وبالمعنى الأمني والعسكري كذلك ... ولعل هذا هو أبرز دروس وخلاصات “سنة أولى” من القتال ضد التنظيم الأكثر تشدداً في العصر الحديث.


(الدستور)