آخر المستجدات
ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد.. ويستهجنون تحويل سير موكب رئيس الديوان الملكي عن الاعتصام! الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الزراعة: خطر الجراد مازال قائما.. ورصدنا ظاهرة غريبة! الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز
عـاجـل :

«الواكد» ودياب ..في قوائم الغياب

أحمد حسن الزعبي
في غضون أسبوع فقدتُ بشكلٍ شخصي صديقين إعلاميين قريبين من القلب..المهندس والكاتب مصطفى الواكد الذي فاجأه الموت..والاعلامي اللبناني المحبوب مازن دياب الذي فاجأ الموت..وليس أقسى من أن تخسر قلم الأول وصوت الثاني في زمن نحتاج فيه الى التميّز بعد ان طغى على الساحة كل شيء عادي...
الزميل م.مصطفى الواكد من كتّاب الرأي المخضرمين ، ظل سنوات طويلة مجاهراً ومجاهداً في قلمه على صفحات صحيفتنا ، يكتب كل ما فيه خير هذا البلد و»يدفش» مسيرة «التصليح»..لم يكن يبحث «ابو مهيب» عن شهرة ولا وظيفة ولا راتب بل كان يريد ان يوصل صوته بمعية حزمة الأصوات التي تحب الأردن سراً وعلانية ولا تنتظر حمداً أو شكوراً أو كرسياً أو كتاب شكر من دائرة او وزارة..كان جريئاً بالحق ، مقاتلاً لعيون هذا الوطن الذي يستحق الأفضل..
بعد ان توقّف عن النشر في الرأي بقي ينشر مقالاته بانتظام في «عمون» و»سواليف» وأذكر أنه طلب مني قبل شهرين تقريباً ان نخصص زاوية له اختار الراحل لها اسم «مش راكبة» تكون من التقاطاته وتحت إشرافه فاتفقنا ان تكون بعد عيد الفطر مباشرة بالتزامن مع تغييرات في شكل الموقع...ففاجأ الموت الصديق الواكد قبل ان يباشر الكتابة بزاويته الجديدة...حتى رحيلك بهذه السرعة يا صديق: «مش راكبة»!! .
أما الصديق مازن دياب ..الاعلامي والمذيع في راديو «صوت الغد» الذي انتقل الى رحمته تعالى ظهر الجمعة نتيجة جريمة بشعة فقد فاجأ الموت برحيله الغريب والموجع..فمازن دياب الذي كان يعاني من سرطان الرئة ، وآثر البقاء في الأردن على أن يعود الى وطنه لبنان ، لأنه عشق الأرض والناس والهواء الأردني ، وأنشأ صداقات حقيقية مع إعلاميين أردنيين، فصارت بيروت بالنسبة لمازن قلادة في عنق عمان..وعمان وشاحاً على كتف بيروت..فأصر على العيش بيننا والموت بيننا...التقيته في أيار الماضي في جامعة عمان الأهلية وسألته عن صحته فحمد الله وشكره ولم يبد أي تذمّر او تعب بالعكس كانت ابتسامته بحجم الدنيا .
بصراحة كنا نتوقّع أن يرحل مازن بسبب المرض اللئيم ..لكنه رحل بما هو أشد لؤماً من المرض..مرض الجشع والغدر والخسّة الذي لا يوقفه كيماوي او نووي أو قوة ارادة ..
**
لا أذكر من صاحب مقولة: « بات الأحباء يتزايدون بالنقصان»..لكنها جملة حقيقية وموجعة، وما زلنا نتجرّع عنقود الموت المرّ كل يوم ، نذرف دموعاً ونمضي..

الرأي