آخر المستجدات
أوامر تغييرية على عطاءات جسور البحر الميت بـ 4 مليون دينار تثير موجة أسئلة.. والاشغال ترد - وثائق سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: طفح الكيل.. والحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع
عـاجـل :

«اللي بالي بالك»

أحمد حسن الزعبي

بعد انتشار ظاهرة استخدام كاميرات المراقبة داخل المحال التجارية،وعلى مداخل الدوائر الرسمية، وفي أروقة مراكز التسوق الكبرى «المولات» .. أعجبت الفكرة صاحب «سوبرماركت» صغير، وركب رأسه إلا أن يقوم بتركيب كاميرات مراقبة مشابهة في محله لكشف حركات الزبائن بين الرفوف وانزوائهم في الممرات الضيقة وأمام ثلاجات (الايس كريم )، مدعياً أنه يتعرض يومياً لسرقة بضاعة لا تقل عن عشرة دنانير..


المهم بعد تركيب الكاميرا بأسابيع قليلة..شكا (زلمتنا) للمقربين منه ان الحال يزداد سوءاً، وأن السرقة تتضاعف..وبعد التحقيق والتدقيق أكتشف أحد النبهاء الذين يجالسونه أن النقص ليس بالبضاعة وانما بالصندوق، فعندما يكون صاحبنا منشّداً بمراقبة «المونيتور» وفاتح «ثمه ومرخي......ويتابع خطوات الزبائن وتحركاتهم و»حكحكاتهم» امام الرفوف وبالقرب من براميل البقوليات..كان يمد احد المارين يده على الصندوق ويسرق ما تيسّر له من غلة ويهرب...الامر الذي جعله يخلع الكاميرات من مكانها ويضع مكانها قارمة مكتوبة بخط اليد « ليست الشطارة أن تراقب زبونك، وانما الحكمة ان تضبط صندوقك»...


***
تذكرت الحادثة السابقة ..عندما بشّرنا عبد الاله الخطيب رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات، ان بطاقة الانتخاب (القادمة) تشبه مواصفات شهادة الميلاد من حيث الدقة، بمعنى ستكون بمواصفات عالية وتحمل عشر علامات سرية لا يمكن تزويرها او تقليدها..مبيناً ان هناك بعض البطاقات الشخصية «الهويات» قد تم تزويرها في الانتخابات الماضية ..


...يا خوف قلبي يا أبا مناف ان يصيبك ما أصاب صاحبنا «تبع السوبرماركت»، فأنت تعلم وأنا أعلم، والعالم يعلم، بأن العلة ليست بـ»البطاقة» وحدها، وان إصدار بطاقة «سحرية» ليست خاتمة التزوير...لأن من تمكن من التزوير– عن سبق اصرار وترصّد- لا يعجزه أن يقوم بتزوير انتخابات اخرى - عن سبق اصرار وترصد ايضاَ، ما دامت الماكنة « مقرط العصا»...يا صديقي الخطيب ..ليست العلة ما يدخل في الصناديق ..بقدر ما هي العلة فيما «يخرج» من بطونها من دعم مختلف ألوانه لذة «للداعمين»...


صدقني ...ان المشكلة ليست ان تبقى مبحلقا بـ»المونيتور» لتراقب تجاوزات طفيفة هنا أو هناك يقترفها الناخبون، وانما المشكلة «بلطش الغلة» كلها...»من اللي بالي بالك»...
***


انت بس دير بالك ع صندوقك...والباقي هيّن!!
الراي