آخر المستجدات
تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا إلى وزير الخارجية.. المطلوب ليس تحسين ظروف اعتقال اللبدي ومرعي.. بل الافراج عنهما! معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج
عـاجـل :

«اللي بالي بالك»

أحمد حسن الزعبي

بعد انتشار ظاهرة استخدام كاميرات المراقبة داخل المحال التجارية،وعلى مداخل الدوائر الرسمية، وفي أروقة مراكز التسوق الكبرى «المولات» .. أعجبت الفكرة صاحب «سوبرماركت» صغير، وركب رأسه إلا أن يقوم بتركيب كاميرات مراقبة مشابهة في محله لكشف حركات الزبائن بين الرفوف وانزوائهم في الممرات الضيقة وأمام ثلاجات (الايس كريم )، مدعياً أنه يتعرض يومياً لسرقة بضاعة لا تقل عن عشرة دنانير..


المهم بعد تركيب الكاميرا بأسابيع قليلة..شكا (زلمتنا) للمقربين منه ان الحال يزداد سوءاً، وأن السرقة تتضاعف..وبعد التحقيق والتدقيق أكتشف أحد النبهاء الذين يجالسونه أن النقص ليس بالبضاعة وانما بالصندوق، فعندما يكون صاحبنا منشّداً بمراقبة «المونيتور» وفاتح «ثمه ومرخي......ويتابع خطوات الزبائن وتحركاتهم و»حكحكاتهم» امام الرفوف وبالقرب من براميل البقوليات..كان يمد احد المارين يده على الصندوق ويسرق ما تيسّر له من غلة ويهرب...الامر الذي جعله يخلع الكاميرات من مكانها ويضع مكانها قارمة مكتوبة بخط اليد « ليست الشطارة أن تراقب زبونك، وانما الحكمة ان تضبط صندوقك»...


***
تذكرت الحادثة السابقة ..عندما بشّرنا عبد الاله الخطيب رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات، ان بطاقة الانتخاب (القادمة) تشبه مواصفات شهادة الميلاد من حيث الدقة، بمعنى ستكون بمواصفات عالية وتحمل عشر علامات سرية لا يمكن تزويرها او تقليدها..مبيناً ان هناك بعض البطاقات الشخصية «الهويات» قد تم تزويرها في الانتخابات الماضية ..


...يا خوف قلبي يا أبا مناف ان يصيبك ما أصاب صاحبنا «تبع السوبرماركت»، فأنت تعلم وأنا أعلم، والعالم يعلم، بأن العلة ليست بـ»البطاقة» وحدها، وان إصدار بطاقة «سحرية» ليست خاتمة التزوير...لأن من تمكن من التزوير– عن سبق اصرار وترصّد- لا يعجزه أن يقوم بتزوير انتخابات اخرى - عن سبق اصرار وترصد ايضاَ، ما دامت الماكنة « مقرط العصا»...يا صديقي الخطيب ..ليست العلة ما يدخل في الصناديق ..بقدر ما هي العلة فيما «يخرج» من بطونها من دعم مختلف ألوانه لذة «للداعمين»...


صدقني ...ان المشكلة ليست ان تبقى مبحلقا بـ»المونيتور» لتراقب تجاوزات طفيفة هنا أو هناك يقترفها الناخبون، وانما المشكلة «بلطش الغلة» كلها...»من اللي بالي بالك»...
***


انت بس دير بالك ع صندوقك...والباقي هيّن!!
الراي