آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

«استوينا» يا «استونيا»

أحمد حسن الزعبي
على طريقة المخرجين التلفزيونيين دعوني أعطيكم «فلاش باك» عن «السعادة» و»القرادة»..
تمنح الحكومة الأستونية عند الولادة أحد الوالدين 100٪ من راتبه السابق لمدة 18 شهرا، بالإضافة إلى 320 يورو تدفع بعد مدة الثمانية عشر شهرا لمرة واحدة لكل طفل. وبالتأكيد فإن الأبوين والطفل لهم الحق في الحصول على الرعاية الصحية المجانية في مستشفيات حكومية راقية ، أما إذا كان الآباء والأمهات من معدومي الدخل (عاطلين عن العمل، طلاب، وغيرهم) فأنهم يتلقون 278 يورو في الشهر عن المولود الواحد عدا رواتبهم طبعاً .. وآخر «فلاش» على السعادة يبلغ الناتج المحلي السنوي لاستونيا 27 مليار دولار..بينما يصل دخل الفرد بحدود الــ 20 الف دولار ...
أما «فلاش القرادة»، فقصتنا مع استونيا بدأت عام 2006 عندما قررنا الاستثمار معهم بالصخر الزيتي قلنا لهم ،هاتوا معداتكم و»هيلثياتكم» و»حفاراتكم» وابنوا لنا «محطات كهربائية» تعمل على حرق الصخر الزيتي ونحن نقدم لكم المادة الخام والأرض..وعند الانتاج نتفق معكم على سعر كيلو الكهرباء..
وفعلاً قدموا الجماعة و»نيشنوا» و خططوا ودرسوا وبقي التنفيذ فقط الاستخراج والتوليد..لكن قبل ذلك ولأن «ألنوايا طيبة جداً»خاصة من طرفنا، بدأوا الجامعة بتحديد السعر مع الحكومة فاقترحوا ان يكون سعر كيلو الكهرباء الواحدة المنتجة من الصخر الزيتي ثمانية قروش وهو سعر معقول..لكن الحكومة تماماً كمن يفاوض صاحب بكم بطّيخ على شراء كامل الكمية ومعهوش «شلن» ومعه «سكري»..ترفض السعر المقدّم وتطلب بأقل من ذلك ، وهي تعرف في قرارة نفسها ان السعر الذي تطلبه مستحيل ،مما يهدد بالغاء العمل والخروج من المملكة وفشل مشروع الصخر الزيتي الى الأبد..الغريب في الوقت الذي لم تعترض به الحكومة على تكلفة الطاقة البديلة الأخرى كالطاقة الشمسية التي يصل فيها سعر الكيلو واط الواحدة الى 12 قرشاً في ارخص حالاتها فإنها تضع صخراً إداريا في طريق الصخر الزيتي...طبعاً لا أدري ان كان هذا الفشل أو «الإفشال» مقصوداً أو غير مقصودٍ سيما في الوقت الذي تدفع الحكومات وتدافع عن الطاقة النووية وبناء المفاعلات بطريقة قتالية مع العلم ان التكلفة من النووي لن تكون أقل من 10 قروش للكيلوواط حسب مختصين.
«أستوينا» ونحن ننتظر بشاير «استونيا»..ولم ينوّر الصخر الزيتي بعد...
طقّ قلبي ولّ

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)